السعودية تستضيف مليون مسلم في أكبر موسم حج منذ تفشي «كورونا»

  • 04-07-2022 | 18:54
  • المصدر
  • AFP

عادت شوارع مدينة مكة المكرمة تعج بمئات آلاف الحجاج بملابس الأحرام البيضاء الاثنين مع الاستعداد لأداء مناسك الحج هذا الأسبوع، بعد عامين شهدا تقليص الأعداد بشكل كبير بسبب المخاوف من فيروس كورونا.

وفي ظل قيود مخفّفة للوقاية من «كوفيد-19»، تستقبل المملكة مليون مسلم لأداء فريضة الحج، من بينهم 850 ألفاً من خارج السعودية، وقالت السلطات إن عدد الذين وصلوا حتى يوم الأحد بلغ 650 ألف شخص.

اقتصر الحج في العامين الماضيين على سكان المملكة وحدها، لكن حجاج الخارج عادوا إلى المدينة هذا العام لملئ غرفها الفندقية، ما زاد من آمال أصحاب الأعمال في التعافي من الخسائر التي لحقت بهم خلال موسمي 2020 و2021.

ووضعت لافتات ترحيب بالحجاج في الشوارع والساحات الرئيسية والأزقة، فيما انتشر عناصر الامن بشكل مكثف في كل أرجاء المدينة.

وقال الحاج عبدالقادر خضر الآتي من السودان لوكالة فرانس برس «إنها المتعة بعينها»، مضيفاً أنه يكاد لا يصدق بأنّه سيؤدي مناسك الحج هذا العام، وتابع «أنا مستمتع بكل لحظة هنا».

والاثنين، توافد الحجاج وبعضهم يحمل مظلات للوقاية من أشعة الشمس الحارقة، على محلات بيع التذكارات والحلاقة، بينما اختار البعض الآخر الاسترخاء أو تناول وجبة في ظل أشجار النخيل في الشوارع القريبة من المسجد الحرام.

وقد بدأ العديد من الحجاج بالفعل في أداء طواف القدوم حول الكعبة ثم السعي بين جبلي الصفا والمروة، قبل انطلاق المناسك بشكل رسمي الأربعاء.

وقال الحاج المصري محمد لطفي (32 عاماً) لفرانس برس «عندما رأيت الكعبة للمرة الأولى شعرت بشيء غريب وبدأت في البكاء».

وبالنسبة لميتوف علي (65 عاماً)، وهو حاج مغربي، فإنّ «الحظ» هو ما أوصله إلى مكة بعد أن تم اختياره في عملية سحب أسماء بالقرعة.

وقال لفرانس برس «هذه هي المرة الأولى التي أقوم فيها بأداء فريضة الحج والحمد لله على ذلك، لقد تقدم الكثير من الناس بطلبات لكن لم يحالفهم الحظ، لقد كنت محظوظاً جداً لأداء المناسك هذا العام».

في العام 2019، شارك نحو 2,5 مليون حاج من جميع أنحاء العالم في أداء المناسك التي يتوجب على كل مسلم قادر أن يؤديها مرة واحدة على الأقل.

لكن تفشي فيروس كورونا أجبر السلطات السعودية بعد ذلك على تقليص أعداد الحج بشكل كبير، فشارك 60 ألف مواطن ومقيم مطعمين من داخل المملكة في عام 2021، في مقابل بضعة آلاف في عام 2020.

وعادة ما يشكّل الحج مصدر دخل رئيسي للمملكة.

وتقدّر إيرادات المناسك والعمرة والزيارات الدينية الأخرى على مدار العام بنحو 12 مليار دولار سنوياً.