بيل غيتس: NFT أحد نتاجات نظرية «الخداع الكبرى»

أعاد الملياردير الشهير بيل غيتس إحياء انتقاداته السابقة للأصول الرقمية، إذ وصف «الرموز غير القابلة للاستبدال»، والمعروفة باسم NFT، بأنها أحد نتاجات نظرية «الخداع الكبرى».

وقال غيتس، ساخرا أثناء حديثه في حدث أقيم في بيركلي بولاية كاليفورنيا، واستضافته «TechCrunch»، «من الواضح أن الصور الرقمية باهظة الثمن للقرود ستحسن العالم بشكل كبير»، مشددا على أنه لن يكون مستثمرا سواء بالشراء أو البيع على المكشوف لهذه الفئة من الأصول.

يأتي ذلك، فيما انتقد غيتس العملات المشفرة من قبل، حيث دخل في سجال مع إيلون ماسك العام الماضي حول ما إذا كانت عملة بتكوين محفوفة بالمخاطر بالنسبة للمستثمرين الأفراد، فضلا عن الأضرار البيئية لعمليات تعدين العملات المشفرة، وتحدث غيتس أمس الأول بصفته مؤسس «Breakthrough Energy Ventures»، الصندوق الذي يركز على المناخ والذي بدأه عام 2015.

كما أشار غيتس إلى تهديد شكلته العملات المشفرة بشكل غير مباشر، نتيجة صعوبة توظيف المهندسين الموهوبين في وادي السيليكون للعمل في صناعات مثل المواد الكيميائية وإنتاج الصلب التي تحتاج إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وتعرضت مجموعات NFT الشهيرة، بما في ذلك «Bored Ape Yacht Club» المفضل لدى المشاهير، لضربة قوية.

ودافع غيتس أيضا عن جهود الخدمات المصرفية الرقمية التي دعمها من خلال مؤسساته الخيرية، والتي وصفها بأنها «أكثر كفاءة بمئات المرات» من العملات المشفرة، وفقا لما نقلته «بلومبرغ»، واطلعت عليه «العربية.نت».

يذكر أن مايكل بلومبرغ، مؤسس ومالك الأغلبية في «Bloomberg LP»، هو من الداعمين لصندوق Breakthrough Energy Ventures.