بيع سترة زيلينسكي مقابل 90 ألف جنيه إسترليني في مزاد بلندن

يعت سترة صوفية ارتداها ووقع عليها الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، مقابل 90 ألف جنيه إسترليني «حوالي 111 ألف دولار»، في حفل جمع تبرعات لأوكرانيا في لندن، وفقاً لما ذكرت شبكة «سي إن إن» الإخبارية.

وقالت السفارة الأوكرانية لدى المملكة المتحدة في مقطع فيديو نُشر على «تويتر» تضمن لقطات لزيلينسكي يرتدي سترة «اليوم، العالم بأكمله ينظر إلى رجل يرتدي سترة صوفية بسيطة.. ولكنها الآن أصبحت أيقونة وقع عليها عليه الرئيس زيلينسكي شخصياً».

وكان الهدف من حفل التبرعات هو «سرد قصص الشجاعة الأوكرانية التي أصبحت ذات دلالة رمزية خلال الحرب، وكذلك جمع الأموال لدعم هذه الشجاعة»، بحسب تغريدة من السفارة.

وبعد شهور من الحشد العسكري، شنت روسيا هجوماً على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، مما أدى إلى مقتل أكثر من 3 آلاف مدني، وفقاً لآخر تقدير صادر عن مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى نزوح ولجوء نحو 10 ملايين شخص داخل وخارج البلاد فبراير، مما أثار اضطرابات جيوسياسية وأزمة لاجئين، وقُتل أكثر من 3000 مدني في الصراع.

واستضافت السفارة الأوكرانية في لندن حملة جمع التبرعات تحت شعار «أوكرانيا الشجاعة»، والتي تضمنت ألعاباً تبرعت بها زوجة الرئيس الأوكراني، أولينا زيلينسكا، وصور فوتوغرافية التقطها المصور الراحل ماكس ليفين بالإضافة إلى سترة زيلينسكي، وذلك في معرض تيت مودرن للفنون.

وجمع الحدث أكثر من مليون دولار أميركي، فيما قالت السفارة إن معظم الأموال ستخصص للمركز الطبي التخصصي للأطفال بغرب أوكرانيا.

في خطاب ألقاه في حفل جمع التبرعات، أشاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بزيلينسكي بعد أن خاطب الرئيس الأوكراني الحاضرين عبر مكالمة فيديو.

وقال جونسون «يا له من شرف لي أن أتحدث عن صديقي فولوديمير زيلينسكي، إنه حقاً أحد أعظم قادة العصر الحديث».

ودعا جونسون أيضاً إلى «تقديم عروض أسعار أعلى بكثير» بعد عرضت سترة الرئيس الأوكراني في بداية المزاد بمبلغ 50 ألف جنيه إسترليني، أي ما يعادل 61 ألف دولار.

وانتقد رئيس الوزراء البريطاني في كلمته روسيا التي أوغلت في «تدمير المدن في أوكرانيا» وأشاد بشجاعة الشعب الأوكراني.

وأضاف «أنا متأكد أكثر من أي وقت مضى أن أوكرانيا سوف تنتصر وستكون بلداً حراً يتمتع بالسيادة وينهض من جديد».