«West Side Story» يصل إلى السينما الجمعة

  • 07-12-2021
  • المصدر
  • AFP

في نسخة جديدة من فيلم «West Side Story» ينطلق عرضها في الصالات العالمية يوم الجمعة المقبل، يقدم ستيفن سبيلبرغ إعادة قراءة سينمائية لعمل استعراضي شهير استحال أحد معالم الثقافة الشعبية الأميركية.

وقال سبيلبرغ، في مؤتمر صحافي قبل أيام، إنه «قفز عن الكرسي» وبدأ بالغناء والرقص عند إطلاق العمل على هذا المشروع، الذي يشكل بالنسبة إليه «أجمل علاقة عائلية مررت بها منذ فيلم (إي تي) سنة 1982».

وشكلت قصة الحب المأسوية بين توني وماريا بمواجهة التنافس العنصري بين العصابات في نيويورك، ظاهرة ثقافية أميركية منذ عرضها لأول مرة على خشبات برودواي عام 1957، ثم على شكل فيلم سينمائي بعد 4 سنوات، والذي حاز 10 جوائز أوسكار من أصل 11 ترشيحاً.

ويسعى الفيلم البالغة ميزانية إنتاجه 100 مليون دولار إلى تسليط الضوء على الرسائل السياسية في قلب قصة الحب، والتي تصدى لتجسيدها النجوم أنسل الجورت، وراشيل زيغلر، وأريانا ديبوس، وديفيد الفاريز، وغيرهم.

وقال المخرج البالغ 74 عاماً، إن العصابتين المتنازعتين، «شاركس» من بورتوريكو و«جتس» المؤلفة من عناصر بيض، «تتقاتلان حقاً لأسباب عرقية».

وأضاف: «لكن المنطقة التي يدعون أنهم يتحاربون من أجلها كانت كلها تحت ظلال كرة الهدم»، في إشارة الطريقة التي كان يتم من خلالها هدم مناطق الطبقة العاملة في نيويورك في ذلك الوقت من أجل مشاريع التنمية الواسعة النطاق.

منذ أول عروض «West Side Story» في برودواي، اعترض البعض في مجتمع بورتوريكو على طريقة تصويرهم في هذا العمل.

وكان لا بد من إجراء بعض التغييرات في النسخة المجددة من العمل، ليس أقلها ضمان عدم أداء ممثلين بيض أياً من أدوار الشخصيات المتحدرة من أصول أميركية لاتينية.

لكن كاتب السيناريو توني كوشنر دافع عن النسخ الأصلية التي قال إنها كانت تنطوي على «راديكالية مذهلة» في ذلك الوقت.

وأضاف كوشنر: «لديّ اعتقاد راسخ بأن المسرحية الاستعراضية في برودواي وفيلم عام 1961 يمثلان خطوات هائلة إلى الأمام من حيث التمثيل، وحتى لو لم تكن مثالية بأي شكل من الأشكال، لا شيء مما كُتب مر عليه الزمن، لكن كان من الغريب تحويل تلك الأغاني إلى عام 2021».

وأوضحت الممثلة ريتا مورينو، وهي الشخص الوحيد ذو الصلة المباشرة بنسختي الفيلم، أن النسخة الجديدة «سياسية أكثر من العمل الأصلي».

وأصبحت مورينو أول ممثلة من أميركا اللاتينية تفوز بجائزة أوسكار عن دورها كأنيتا في النسخة الأولى من الفيلم (إحدى جوائز الأوسكار العشر التي حصل عليها العمل).

واستعان سبيلبرغ بالممثلة البالغة حالياً 89 عاماً في النسخة الجديدة بدور أرملة شخصية دوك، وأقرت مورينو بأن الأمر شكّل تحدياً نفسياً لها. وقالت «لن أقول إنني لم أكن أشعر بالغيرة»، مضيفة «كنت أتمنى أن أعود شابة وأفعل ذلك مرة أخرى. لكني حصلت على هذا الجزء المكتوب بشكل جميل. أحب نفسي في هذا الفيلم».