«منظمة السياحة»: إدراج 4 قرى عربية في قائمة أفضل القرى السياحية بالعالم

  • 02-12-2021 | 18:26
  • المصدر
  • KUNA

أعلنت منظمة السياحة العالمية اليوم الخميس عن إدراج أربع قرى عربية ضمن قائمة «أفضل القرى السياحية في العالم» وذلك في النسخة الأولى من هذه المبادرة التي تأتي ضمن إطار انعقاد الدورة الـ24 للجمعية العامة للمنظمة المنعقدة في العاصمة الإسبانية «مدريد».

ووقع الاختيار على قرية «رجال ألمع» في المملكة العربية السعودية وبلدة «مسفاة العبريين» في سلطنة عمان وبلدة «بكاسين» اللبنانية وقرية «سيدي كاوكي» المغربية في القائمة التي تضم 41 قرية حول العالم اختيرت من بين أكثر من 170 قرية من 75 دولة.

واختيرت قرية «رجال ألمع» الأثرية التي تقع على بعد 45 كيلومترا من مدينة «أبها» في منطقة «عسير» لتاريخها الثري الذي يعود لأكثر من 350 عاما وبنائها الهندسي الفريد وقلاعها الحجرية المصغرة أعلى التل ولحفاظها على جماليتها وأبراجها المرصعة بحجر الكوارتز الأبيض.

أما «مسفاة العبريين» الجبلية فهي واحدة من القرى الأثرية الجميلة التي تقع في ولاية «الحمراء» والتي نجحت في توظيف التراث والطبيعة لتكون وجهة سياحية مهمة في السلطنة حيث تتغنى ببساتينها ومناظر خلابة ومبان طينية بنظام هندسي فريد.

وتقع بلدة «بكاسين» اللبنانية الجنوبية في قضاء «جزين» وتبعد عن العاصمة بيروت 70 كيلومترا وهي بلدة يتعانق فيها الجمال والصفاء مع الطبيعة الهادئة والمناخ المعتدل وتكتنز غابة من الصنوبر تجذب إليها السياح وتوفر فرص عمل فيما تتميز بالتزامها الواضح بالابتكار والاستدامة في جميع الجوانب.

واختيرت بلدة «سيدي كاوكي» الريفية الصغيرة التي تقع على بعد 25 كيلومترا جنوب «الصويرة» لجمال طبيعتها وسحرها التقليدي وامتلاكها شاطئا شهيرا يرتاده راكبو الأمواج وعشاق الرياضات الشراعية.

وشملت القائمة أيضا قرى من تركيا ورواندا وكينيا وإثيوبيا وبيرو والصين والهند وماليزيا وإندونيسيا واليابان وكوريا وتشيلي وباراغواي وروسيا إلى جانب عدد من البلدات الأوروبية.

وجرى الإعلان عن هذه القرى خلال حفل أقيم في ختام الجلسة الموضوعية للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية بحضور وزراء سياحة عدد من الدول الأعضاء في المنظمة ومندوبين وسفراء وممثلين القرى والدول الفائزة بالجوائز.

يذكر أن منظمة السياحة العالمية أطلقت في شهر مايو الماضي مبادرة «أفضل القرى السياحية» بهدف تشجيع وتسليط الضوء على القرى الملتزمة باحترام تراثها الثقافي والحفاظ عليه والتي تسخر قوة السياحة لتوفير فرص عمل وحماية تقاليدها وتراثها المحلي بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة.

ويأتي ذلك ضمن إطار مساعي المنظمة وعلى رأسها الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي لجعل السياحة محركا للتغيير الإيجابي في المجتمعات الريفية في جميع أنحاء العالم وحماية القرى الريفية ومكافحة هجرة السكان إلى المناطق الحضرية.

وانطلقت أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة الدولية بشكل رسمي أمس الأربعاء بحضور أكثر من 500 مندوب من جميع أنحاء العالم لدراسة سبل لإعادة تنشيط السياحة العالمية بعد الجائحة واستعادة الثقة بالسفر مرة أخرى.