صالة جديدة للمراجعين بنادي الصم في غرناطة قريباً

كشفت مديرة الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة بالإنابة هنادي المبيلش، عن بدء التشغيل التجريبي لصالة استقبال المراجعين الجديدة بنادي الصم والبكم في منطقة غرناطة، والتي سيتم افتتاحها رسمياً في القريب العاجل، لافتة إلى أنه يتسنى للمعاقين من خلال الصالة إنجاز جميع معاملاتهم.

وأوضحت المبيلش لـ«الجريدة»، أن هذه الصالة هي الرابعة التي تفتتحها الهيئة بعد صالات الصباحية والجهراء واشبيلية، إضافة إلى الصالتين الحاليتين بمقرها في حولي، مؤكدة حرص الهيئة على تلمس سبل الارتقاء بالخدمات كافة التي تقدم للمعاقين.

بروتوكول مع «السكنية»

وذكرت المبيلش أنه تم توقيع بروتوكول تعاون مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية، مدته 3 سنوات، خاص بالربط الإلكتروني مع الهيئة، والذي يأتي استكمالا لعمليات الربط الواسعة التي تمت أخيراً مع عدد كبير من الجهات الحكومية الأخرى ذات العلاقة، لافتة إلى أن هذا الربط مع «السكنية» يتيح تبادل البيانات والمعلومات فيما بين الجهتين بصورة قانونية.

وقالت إن «البروتوكول جاء مستنداً إلى نص المادة 34 من القانون رقم 8 لسنة 2010، الصادر بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي قضت بأن (يمنح الأشخاص ذوو الإعاقة أو ذووهم ممن تنطبق عليهم شروط التمتع بالرعاية السكنية، بناءً على تقرير اللجنة الفنية، أقدمية اعتبارية لا تتجاوز خمس سنوات للرعاية السكنية وفقاً لنوع ودرجة الإعاقة)، إضافة إلى المادة 10 من اللائحة التنظيمية للقانون التي تنص على (أولوية الرعاية السكنية للأشخاص ذوي الإعاقة المتوسطة والشديدة)».

وأوضحت أن أحد أهم بنود البروتوكول تسهيل تبادل البيانات والمعلومات بين الجهتين، من خلال الربط الآلي، بحيث يتجه صاحب العلاقة مباشرة إلى «السكنية» لإنجاز طلبه، والتي يمكّنها البروتوكول من الاطلاع على بياناته كافة دون الرجوع لـ«الإعاقة»، من ثم تخصيص أولوية الرعاية السكنية له، مشيرة إلى أنه يتيح للهيئة التعرف على عدد الحالات التي تسلّمت السكن فعليا والتي طور الحصول عليه.

«شؤون القصَّر»

وكشفت المبيلش أن الفترة القليلة المقبلة سوف تشهد توقيع بروتوكول مماثل مع الهيئة العامة لشؤون القصَّر، لتقديم أفضل الخدمات لذوي الإعاقة، مؤكدة نجاح الهيئة في إتمام عملية الربط الآلي مع نحو 90 في المئة من الجهات الحكومية ذات العلاقة، لافتة إلى أنه «تم تزويد شهادات الإعاقة بـ(باركود) يتسنى للجهات كافة الاستعلام عنها آلياً دون الحاجة للتواصل معنا أو طلب نسخة ورقية».

● جورج عاطف