الله بالنور : الزهايمر!

  • 23-11-2021 | 00:19

مرض الزهايمر (Alzheimer) أصبح منتشراً بكثرة حول العالم، ولمن لا يعرفه، هو عبارة عن اضطراب الجهاز العصبي تدريجياً مما يؤدي للخرف وفقدان الذاكرة نتيجة فقدان التواصل بين الخلايا العصبية وضمورها وموتها أيضاً… وتبدأ الأعراض بعدم القدرة على التفكير تدريجياً، وأيضاً في خلل الأداء السلوكي والتواصل الاجتماعي، وهناك ما يقارب 50 مليون شخص في العالم ممن هم مصابون بهذا المرض اللعين، وتسعة ملايين منهم في أميركا، كما أن بريطانيا بها ما يقارب المليون شخص ممن يعانون هذا المرض.

سبب المرض المعروف حتى الآن يعود إلى عدم قدرة خلايا المخ على التعامل مع البروتينات الموجودة في الخلايا وتحورها لتترسب كشرائح دقيقة على أنسجة المخ، مما يعيق عمل الشبكة العصبية ويجعل إشاراتها العصبية تنتقل بطريقة عشوائية تؤثر على الوظائف الأصلية، مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة.

ما فكر به علماء من بريطانيا وألمانيا هو الكيفية التي بالإمكان استخدامها لمنع التحورات البروتينية وتكلسها عن طريق أجسام جزيئية مضادة تمنع التفاعلات أو تذيب شبكة البروتينات الخاطئة للتخلص منها…

وهذا ما فعله فريق العالم توماس باير (Thomas Bayer) من جامعة جوتنبيرغ في ألمانيا وفريق العالم البريطاني مارك كار (Mark Carr)…

وبدأوا بفئران التجارب المصابة بهذا الداء، ونجحوا في القضاء على الترسبات البروتينية باستخدام الأجسام المضادة التي تذيب التصلبات البروتينية، لكي تسمح باستخدام الجلوكوز لتزويد خلايا المخ بالطاقة. ونجحت التجارب في استعادة الذاكرة لدى الفئران، ووصلوا إلى قناعة بأن التجارب على الإنسان في متناول اليد خلال عامين، وهذا يعتبر انتصاراً عظيماً في العلاج، وأملهم في أن يكون ذلك العقار مصدراً للتطعيم ضد فقدان الذاكرة بسبب الزهايمر…

نأمل ذلك، فالمرض خطير، وآثاره تمتد ليس على المريض فقط، بل على جميع أفراد العائلة والمحيطين به.

● د. ناجي سعود الزيد