الملك الفرعوني زوسر يستقبل الزائرين مُجدّداً

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية أخيراً، افتتاح مقبرة الملك زوسر الجنوبية، التي يرجع تاريخها إلى 4700 سنة، أمام السائحين في منطقة هرم سقارة.

وتقع هذه المقبرة جنوبي القاهرة على مقربة من الهرم المدرّج الشهير، الذي يعتبر أقدم بناء حجري ضخم في التاريخ، ويرجع إلى عصر الأسرة الفرعونية الثالثة، والذي كان قد أغلق هو الآخر للترميم منذ مارس 2020.

وتأتي هذه الخطوة في إطار تحركات مكثفة من جانب الحكومة المصرية لإنعاش السياحة التي تأثرت إيراداتها سلبياً خلال السنوات الأخيرة، ووصل ركودها إلى الذروة بعد جائحة "كورونا".

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، مصطفى وزيري، إن المقبرة الجنوبية، التي جرى تشييدها بين عامي 2667 و2648 قبل الميلاد، ربما تكون خاصة بحفظ أواني الأحشاء الداخلية لزوسر، أو أنها قبر رمزي للملك.

وتقع المقبرة الجنوبية للملك زوسر، في الركن الجنوبي لمجموعته الجنائزية بمنطقة آثار سقارة، قرب أهرامات الجيزة، وتتكون من جزأين؛ العلوي عبارة عن مبنى مثل المصطبة، مشيدٌ من الحجر الجيري، وبه إفريز مزين بحيات الكوبرا، أما الجزء السفلي فهو منحوت في الصخر على عمق يصل إلى نحو 30 متراً، ويمكن الوصول إليه بسلم حجري يؤدي إلى باب منحوت في الصخر أيضاً، ثم ممر المدخل به سلم حجري يفضي إلى باب المقبرة، والذي يؤدي إلى الممرات الداخلية المفضية إلى مستوى فراغات المقبرة التي تحتوي على لوحات جدارية مزينة من الفيانس الأزرق.

وفي نهاية المقبرة توجد بئر، كما توجد غرفة للدفن بها تابوت ضخم من الغرانيت الوردي، تماثل غرفة الدفن في الهرم المدرج. وهناك أيضاً ممرات ودهاليز طويلة عديدة زينت جدرانها بأبواب وهمية تحمل صورة الملك وألقابه، وزينت هذه الجدران بقطع من الفيانس الأزرق.

وبدأ مشروع ترميم المقبرة في عام 2006، وشمل الدراسات الهندسية والجيوتقنية والجيوبيئية والأثرية للمقبرة، إذ جرى تنفيذ أعمال ترميم الممرات السفلية وتدعيم الحوائط والأسقف وإزالة الشروخ وتثبيت بلاطات الفيانس لاستكمال العناصر الداخلية للمقبرة.

يذكر أن سعر تذكرة زيارة المقبرة للمصريين 40 جنيهاً، وللطالب المصري 20 جنيهاً، أما للزائر الأجنبي فتبلغ قيمتها 100 جنيه، والطالب الأجنبي 50 جنيهاً، على أن تشمل الزيارة مدخل المقبرة الجنوبية والبئر حتى نهايته والتابوت الحجري.

● القاهرة - أحمد الجمَّال