تزايد منسوب النيل بمصر... والسودان على حافة الفيضان

بعد أسبوعين من إنهاء إثيوبيا للملء الثاني لبحيرة سد النهضة، أعلنت مصر، أمس، تزايد كميات المياه الواصلة من دول المنبع، ما دفع إلى فتح أبواب السد العالي لإطلاق كميات إضافية لغسيل مجرى النهر، في ظل توقعات بارتفاع حجم الفيضان مع هطول أمطار شديدة الغزارة على الهضبة الإثيوبية والسودان، وسط توقعات بأن تحصل مصر على حصتها كاملة والمقدرة بـ 55.5 مليار متر مكعب.

وقال وزير الري محمد عبدالعاطي، عقب اجتماع اللجنة الدائمة لتنظيم إيراد نهر النيل أمس، "خلال متابعة معدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل، وتحديد كميات المياه الواصلة لبحيرة السد العالي، تم رصد تزايد معدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل، وتزايد كميات المياه الواصلة لبحيرة السد العالي، ويتم إطلاق كميات مياه إضافية لغسيل مجري النهر، وتحسين نوعية المياه خلال شهري أغسطس وسبتمبر".

وتقرر أن تكون اللجنة الدائمة لتنظيم إيراد النهر في حالة انعقاد دائم، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات للتعامل مع إيراده، ومتابعة الموقف المائي والتعامل بديناميكية مع كل السيناريوهات، فضلا عن وضع سيناريوهات التعامل مع الفيضان مع بدء العام المائي 2021/ 2022، بالتزامن مع تلبية الاحتياجات المائية للموسم الزراعي الحالي ولكل المنتفعين.

ووضعت مصر خطة محكمة لتقليص استهلاك المياه عبر تحجيم زراعة المحاصيل الأكثر استهلاكا للمياه مثل الأرز والموز وقصب السكر، فضلا عن زيادة المخزون من مياه النهر في بحيرة السد العالي، والاستفادة من ارتفاع معدلات الفيضان خلال السنوات الماضية، ولاحظت "الجريدة" ارتفاعا لمنسوب المياه في نيل القاهرة، مع زيادة تصريف المياه من بحيرة السد، استعدادا لاستقبال مياه الفيضان الجديدة، التي يتوقع أن تكون أعلى من المتوسط.

ولم يؤثر الملء الثاني لبحيرة سد النهضة على إمدادات المياه من الهضبة الإثيوبية لدولتي المصب، إذ قالت وزارة الري السودانية، إن منسوب نهر النيل في العاصمة الخرطوم وصل إلى مرحلة الفيضان، حيث سجل 16.48 مترا، أمس الأول، متوقعة زيادة المناسيب في جميع القطاعات، بالتوازي مع بدء تشييد الأهالي حواجز ترابية لمنع تدفق المياه إلى الأحياء السكنية.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية من أن السودان يتعرض لموجة من الفيضانات العارمة، بسبب الأمطار الغزيرة الموسمية، متوقعة أن تضرب موجة الأمطار جنوب مصر خلال الأيام المقبلة، وأن السيول ستضرب السودان، وتتسبب في فيضانات في الأماكن المكشوفة، وقد يتكرر المشهد في صعيد مصر.

في سياق منفصل، تقدم النائب بمجلس النواب، عصام العمدة، ببيان عاجل موجه لوزير الخارجية ووزيرة الهجرة، حول القبض على عدد من شباب دائرته أبنوب بمحافظة أسيوط، في دولة ليبيا، واحتجازهم في أحد مراكز تجميع المهاجرين غير الشرعيين، يونيو الماضي، مؤكدا أن عدد الشباب يبلغ 250 منهم 200 من مركز أبنوب، مؤكدا أن السلطات الليبية ألقت القبض عليهم وتم إيداعهم بمركز تجمع الهجرة غير الشرعية، تمهيداً لترحيلهم ثم انقطعت أخبارهم منذ نحو شهر.

إلى ذلك، شهد رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، أمس، حفل تدشين الكراكة حسين طنطاوي، بقناة السويس، والتي تعد أكبر كراكات الشرق الأوسط، وتضم أحدث التقنيات في المجال، وستكون إضافة لتعزيز قدرات هيئة قناة السويس، التي تشهد تطويرا واسعا عقب تعطل الملاحة في القناة مارس الماضي، بسبب جنوح حاملة حاويات عملاقة وإغلاقها لمدخل القناة الجنوبي.

حسن حافظ