وزير التربية بحث خطة العودة إلى المدارس

عقد وزير التربية د. على المضف ووكيل الوزارة د. علي اليعقوب اجتماعاً مع الوكلاء المساعدين ومديري المناطق التعليمية وعدد من المراقبين والموجهين لبحث خطة الاستعداد للعودة للمدارس في العام الدراسي المقبل 2022/2021.

وتناول الاجتماع تنظيم الجهود المبذولة من كل قطاع ووضع خطة عملية تشمل آليات الدعم والتواصل مع أولياء الأمور ومؤسسات المجتمع المدني وتحديد دور الإدارة المدرسية لضمان عودة آمنة للطلبة، إلى جانب تحديد الاحتياجات اللازمة لتهيئة المدارس لاستقبال الطلاب بشكل آمن قبل عودتهم إلى المدارس.

وتم خلال الاجتماع بحث عدد من المتطلبات التشغيلية وآلية التقييم والتصورات الموضوعة لخطة التدريب، علاوة على مناقشة المتطلبات الإنشائية وجاهزية المدارس، فضلاً عن المتطلبات المتعلقة بالتطعيم وإعطاء الأولوية لجميع العاملين في المدارس، وبحث دليل الإجراءات الاحترازية والاشتراطات الصحية، بالإضافة إلى خطة العام الدراسي والدليل الإرشادي للمدارس، وخطة التعليم المقترحة.

وناقش الوكلاء المساعدون ومديرو المناطق التعليمية جاهزية كل قطاع ومنطقة تعليمية للعام الدراسي المقبل، واستعرضوا عدد من المحاور التي تناولت تطبيق التباعد الاجتماعي في ظل التزايد العددي والكثافة الطلابية لبعض المدارس وتوفير الإمكانات اللازمة لتعقيمها، إلى جانب المقاصف المدرسية وطابور الصباح والفرص.

كما بحثوا خطة إدارة الخدمة الاجتماعية والنفسية في التعامل مع المتعلمين وعودتهم لمقاعد الدراسة بعد جائحة «كورونا» وتنوع الأنشطة خلال العام الدراسي، بالإضافة إلى خطة التدريب لاسيما للمعلمين الجدد، وتحقيق الشراكة المجتمعية بين الوزارة ومؤسسات المجتمع المدني والجهات المعنية بالعملية التعليمية.

هذا وقد قدّم البعض من مديري المناطق التعليمية شرحاً مفصلاً حول آلية الاستعداد للعودة سواء عودة شاملة أو تدريجية وما إذا كانت مدمجة أم تقليدية، وتحديد التوقيت المدرسي، ومهام فريق التدخل السريع.