مساعدات الكويت.. شراكة مستمرة لتنفيذ البرامج الاغاثية والإنسانية

  • 31-07-2021 | 12:35
  • المصدر
  • KUNA

واصلت الكويت تقديم المساعدات الخيرية عبر مختلف هيئاتها ومؤسساتها في شراكة مستمرة لتنفيذ البرامج الاغاثية والإنسانية في مسعى لتقديم يد العون للمحتاجين والمعوزين.

وفي إطار تقليد سنوي لدعم الأسر المحتاجة خلال فترة عيد الأضحى المبارك كشف رئيس بعثة جمعية الهلال الأحمر الكويتي إلى الأردن فاروق خزعل عن أن عدد المستفيدين من مشروع «الأضاحي» لهذا العام بلغ 10 آلاف مستفيد من اللاجئين السوريين والشرائح المجتمعية المستضعفة.

وأضاف خزعل في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» بعد اختتام برنامج التوزيع الذي استمر أربعة أيام أن البعثة ركزت على توزيع لحوم الأضاحي على اللاجئين القاطنين في المخيمات العشوائية وشرائح كبار السن والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة في محافظات أردنية مختلفة.

وأوضح أن البعثة وزعت حصصاً من لحوم الأضاحي على أعضاء نادي الصم الأردني من النساء والرجال والأطفال داخل العاصمة قبل أن تنتقل عملية التوزيع إلى المخيمات العشوائية التي يقطنها اللاجئون السوريون وبعض الأسر الفقيرة والمحتاجة في محافظات «عمان» و«مادبا» و«الكرك».

وأشار إلى أن الهلال الأحمر الكويتي وشريكه الهلال الأحمر الأردني قاما بإعداد كشوف المستفيدين من برنامج التوزيع وتم اعطاء الأولوية للشرائح «الأقل حظاً والأكثر عوزاً».

وثمن خزعل بهذا الصدد الشراكة المستمرة بين الهلال الأحمر الكويتي ونظيره الأردني في تنفيذ البرامج الاغاثية والانسانية داخل المملكة مشيداً في الوقت ذاته بجهود سفارة دولة الكويت لدى الأردن في تسهيل مهام البعثة الكويتية واشرافها على عملية التوزيع.

اليمن

من جانبه، وزع بيت الزكاة الكويتي في أيام عيد الأضحى المبارك 350 أضحية من الماعز استفادت منها 1400 أسرة في عدة محافظات يمنية عبر شريكين محليين.

وأفادت «جمعية الحكمة اليمانية» في إحصائية بأنها وزعت 250 أضحية من الماعز استفادت منها ألف أسرة يمنية مكونة من نحو 7 آلاف فرد في عدة محافظات وبدعم من بيت الزكاة الكويتي.

وكانت مؤسسة «الوصول الإنساني» اليمنية قد أوضحت في بيان صحفي أنها وزعت 100 أضحية من الخراف والماعز استفادت منها 400 أسرة بواقع 2400 شخص بمدينة «المكلا» مركز محافظة «حضرموت».

وبدورها وزعت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بدولة الكويت لحوم في أيام عيد الأضحى 1256 أضحية من الماعز على أكثر من 5 آلاف أسرة في عدة محافظات يمنية عبر عدد من الشركاء المحليين تحت شعار «أضحيتك أمنيتهم».

وقال رئيس «مؤسسة التواصل للتنمية الانسانية» رائد إبراهيم في تصريح لـ «كونا» أن المؤسسة وزعت 400 أضحية من الخراف والماعز على 1600 أسرة مستهدفة في عدة محافظات يمنية.

وأضاف أن المشروع استهدف الأسر الأكثر تضرراً وحرماناً في مخيمات النازحين والأسر الفقيرة والمعدمة والتي تكاد لا تعرف اللحوم إلا في هذه المناسبة الدينية.

وأعرب عن شكره وامتنانه لـ «الهيئة الخيرية الاسلامية» ولجميع فاعلي الخير من دولة الكويت على اسهامهم في تلمس احتياجات هذه الأسر الضعيفة وتعويضها مما ينقصها لإكمال فرحة العيد لها ولأطفالها.

من جانبه، أوضح مدير عام «مؤسسة بصمات للتنمية» محمد الزمر في تصريح لـ «كونا» أن المؤسسة وزعت 441 أضحية من الماعز مقدمة من «الخيرية الإسلامية» بدولة الكويت بالتعاون مع «فريق مرايم التطوعي» للأسر الفقيرة في اليمن.

وأشار إلى 1764 اسرة نازحة وفقيرة استفادت من لحوم الأضاحي في محافظتي «تعز» و«مأرب».

وثمن الاسهامات السخية من «الهيئة الخيرية الإسلامية» في دعم مشروع الأضاحي وادخال البسمة في نفوس المحرومين.

وفي سياق متصل وزعت مؤسسة «الوصول الانساني» المحلية 415 أضحية من الخراف والماعز استفادت منها 1660 أسرة مكونة من 9960 فرداً في محافظتي «تعز» و«الجوف».

وأعرب الأمين العام لمؤسسة «الوصول الانساني» عبدالواسع الواسعي في تصريح له عن الشكر والتقدير للداعمين للمشروع من دولة الكويت عبر «الخيرية الإسلامية العالمية»، مشيراً إلى أهميته في استهداف المجتمعات الأكثر تضرراً واحتياجاً.

وفي وقت لاحق قالت «مؤسسة استجابة للأعمال الانسانية» في اليمن في بيان صحفي إنها وزعت 981 أضحية من الخراف والماعز مقدمة من جمعيات اغاثية وإنسانية بدولة الكويت واستفادت منها 4144 أسرة في سبع محافظات يمنية.

وأضافت أن جمعية الهلال الأحمر الكويتي قدمت 317 أضحية و«جمعية الشيخ عبدالله النوري» قدمت 378 أضحية فيما قدمت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية 275 أضحية.

وفي سياق متصل قالت «جمعية الحكمة اليمانية» في إحصائية لها إنها وزعت 753 أضحية مقدمة من جمعية إحياء التراث الاسلامي على 3012 أسرة تتألف من 22 ألف فرد.

وعلى صعيد متصل أعلنت سفارة دولة الكويت لدى البوسنة والهرسك أنها قامت بتوزيع لحوم الأضاحي خلال أيام العيد على 500 أسرة في مختلف المناطق البوسنية.

وقال المستشار والقائم بالأعمال بسفارة دولة الكويت في سراييفو حمد بن عيدان في تصريح لـ «كونا» أن هذا المشروع تم بالتعاون مع «الأمانة العامة للأوقاف» وذلك في اطار البرامج الانسانية التي تنفذها الكويت بمختلف مؤسساتها الخيرية.

وأكد بن عيدان حرص دولة الكويت على احياء هذا التقليد السنوي وتوسيع نطاق «مشروع الأضاحي للأسر المحتاجة» في العديد من القرى والمناطق البوسنية.

محلياً

محلياً، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي توزيع عدد من الأجهزة الكهربائية المنزلية الضرورية على 200 أسرة محتاجة في الكويت.

وقالت مديرة إدارة المساعدات المحلية بالإنابة في الجمعية أوراد اليحي لـ «كونا» إن هذه الأجهزة شملت الثلاجات والمكيفات والغسالات وبرادات الماء ووزعت على الأسر المحتاجة المسجلة بكشوفات الجمعية وبحسب أولوية الاحتياج وتعزيز مبدأ التكافل الاجتماعي والشراكة المجتمعية.

وأضافت اليحي أن الهدف من توزيع تلك الأجهزة التخفيف عن الأسر المحتاجة وإعانتها من خلال توفير سبل حياة أفضل لها إضافة إلى ما يحققه هذا المشروع من معاني التراحم والتكاتف التي يمتاز بها مجتمعنا الكويتي.

وذكرت اليحي أن المبادرة تأتي امتداداً للمبادرات السابقة التي تنفذها الجمعية وتهدف إلى مساعدة الأسر الأكثر احتياجاً والأيتام وأسر ذوي الدخل المحدود المستفيدة من خدماتها وذلك للتخفيف عنهم والوقوف بجانبهم.

وأكدت أن هذا الدعم يحظى بأهمية كبيرة من إدارة الجمعية لأنه إحدى ثمرات التعاون مع شركائها في العمل الخيري ومن مشاريع وبرامج العمل الإنساني التي تقدم للمحتاجين.

وأعربت عن بالغ الشكر لجميع الشركات والمؤسسات العاملة في البلاد التي تدعم العمل الإنساني وكذلك للمحسنين من المواطنين والمقيمين الذين بادروا بالتبرع للأسر المحتاجة عن طريق الجمعية مؤكدة أهمية مواصلة عطائهم لإنجاح برنامج المساعدات المحلية على أكمل وجه.