درايش: الحجر القديم

  • 30-07-2021

إلى روح الصديقة الشاعرة عناية جابر (القديسة اللبنانية، نقيّة القلب والكتابة).

كنت أحس الوقت في الدنيا مُديم

وعندنا الأيام درزن عافيه

والمساحه واسعه بفكر اليتيم

وإن ركَض فيها... الملاعب كافيه

كنت أظن، وكنت أحس، وكنت أهيم

ما دريت أحلام عمري حافيه

كنت أظن ألقاچ في الليل العتيم

وهذي هي انتِ الحنونه الوافيه

تشعلين الليل بالصوت الرخيم

وتحترق شمعات كانت غافيه

ليش رحتِ والجبل والليل دِيم

يا قصيده سكّرتها القافيه؟!

ليش هالجسر انكسر وأصبح هشيم

ما وصَلْنا والمنابع صافيه؟!

ليش يا نص العمر وانت الكريم

تبخل بمَدّ العطايا الخافيه؟!

ما مسحت الروح والجرح الأليم

وعزلة الأرواح كانت شافيه؟!

يا حجر دار بمجرّاته قديم

وقال هالدورات هذي كافيه!

وضّاح