هل سترحل القوات الروسية من ليبيا فعلاً؟

  • 29-07-2021

خلال مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا في 23 يوليو، أعادت روسيا ودول أخرى التأكيد على دعواتها السابقة لاتخاذ «خطوات ثابتة لتفكيك الجماعات المسلّحة والميليشيات»، لكن القوة العسكرية الروسية الخاصة «فاغنر» تُعتبر جزءاً من تلك الجماعات المسلحة المنتشرة في ليبيا، فهل يعني ذلك أن موسكو تنوي سحب عناصر «فاغنر» من شرق ليبيا؟

قد يتحقق هذا الانسحاب فعلاً، لكن موسكو ستحتفظ على الأرجح بوجود عسكري معيّن في ليبيا بطريقة أو بأخرى، فكانت روسيا قد أيّدت عملية حل الصراع الليبي بدعمٍ من الأمم المتحدة، وقد وافقت موسكو في هذا السياق تحديداً على تفكيك الجماعات المسلّحة والميليشيات في ليبيا، لكن سبق أن أوضحت تركيا أنها لا تنوي سحب قواتها المسلحة من غرب ليبيا لأن حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً (بما في ذلك روسيا) هي التي استدعتها، وإذا بقيت أي قوات تركية في غرب ليبيا، فمن المستبعد أن تسحب موسكو قوات «فاغنر» من شرق ليبيا، لكن موسكو تستطيع الحفاظ على وجودها العسكري في ليبيا على ما يبدو رغم موافقتها على حل الجماعات المسلحة والميليشيات.

في المقام الأول، كان بوتين قد أعلن شكلاً معيّناً من الانسحاب الروسي من سورية في مناسبات عدة، لكن لم تتحقق هذه العملية، بعبارة أخرى، قد لا تشير موافقة روسيا على تفكيك الجماعات المسلحة والميليشيات في ليبيا إلى استعدادها لسحب قوات «فاغنر» من هناك.

كذلك، أعلن بوتين شخصياً أن مجموعة «فاغنر» لا ترتبط بالحكومة الروسية وأن السلطات الرسمية لا تدفع تكاليفها، وبالتالي تستطيع موسكو أن تتخلى عن مسؤولية تفكيك «فاغنر» في ليبيا، وطالما يفضّل خليفة حفتر بقاء تلك المجموعة، فمن المستبعد أن تجبرها حكومة الوفاق الوطني على الرحيل حتى لو حصلت هذه الخطوة على دعم تركي، حيث يستطيع بوتين طبعاً أن يتمسك بمزاعمه حول عدم ارتباط موسكو بمجموعة «فاغنر» رغم وفرة الأدلة التي تثبت العكس.

على صعيد آخر، قد تقنع روسيا حكومة الوفاق الوطني بالمطالبة رسمياً بإبقاء وجود عسكري روسي في ليبيا بما يشبه اتفاقها مع تركيا، فقد تبدي الحكومة استعدادها لهذه الخطوة كي تحصل على حماية إضافية ضد حفتر، وهذا ما تتمناه على الأقل، وفي هذه الحالة، قد توافق موسكو على رحيل مجموعة «فاغنر» من ليبيا إذا دعت حكومة الوفاق الوطني القوات المسلحة الروسية إلى نشر قواعد لها هناك، أو تستطيع روسيا أن ترسل قواتها المسلحة الرسمية إلى ليبيا بناءً على دعوة حكومة الوفاق الوطني تزامناً مع إبقاء قوات «فاغنر» هناك لمساعدة حفتر.

قد يبدو هذا الخيار غير منطقي بنظر البعض، لكن لطالما كانت مقاربة بوتين تقضي بدعم الأطراف المتناحرة في الصراعات الإقليمية الأخرى كي تتمكن روسيا من السيطرة عليها كلها، حتى في سورية حيث تدعم موسكو نظام الأسد بقوة، سعت روسيا إلى إقامة توازن معيّن بين مجموعتين من الخصوم: إيران وإسرائيل، وتركيا وأكراد سورية، وفي اليمن ترتبط موسكو بعلاقات حسنة مع الحوثيين المدعومين من الإيرانيين، وحكومة عبد ربه منصور هادي المدعومة من السعودية، والانفصاليين الجنوبيين المدعومين من الإمارات العربية المتحدة، وفي أفغانستان، تحافظ موسكو على علاقات حسنة مع حكومة كابول وحركة «طالبان» في آن، فليس غريباً إذاً أن تدعم موسكو الأطراف المتناحرة في ليبيا.

قد تنهار جهود حل الصراع الليبي بالكامل أيضاً، لكن من المستبعد في مطلق الأحوال أن تنهي روسيا أو أي جهة خارجية أخرى تورطها في ليبيا، وحتى لو نُفّذت هذه العملية، فمن المتوقع أن تحافظ روسيا على شكلٍ من الوجود العسكري في ليبيا بدل إنهائه بالكامل وبغض النظر عن البنود التي وافقت عليها.

* مارك كاتز

مارك كاتز