وزارة الصحة: تطعيم 220 ألف طفل ضد فيروس كورونا في يوليو

كشفت مصادر صحية مطلعة أن الفرق المختصة بوزارة الصحة بصدد وضع اللمسات الأخيرة لآلية وخطة عمل تطعيم الأطفال من سن 12 وحتى 15 عاما، ضد فيروس كوفيد 19.

وتوقعت المصادر أن تدشن وزارة الصحة خدمة تطعيم الأطفال من هذه الفئة العمرية والذين يقدر عددهم بنحو 220 ألف طفل وطفلة، خلال شهر يوليو المقبل.

وأشارت إلى أن تطعيم هذه الشريحة سيكون بلقاح "فايزر"، مثل الكبار بجرعتين بفاصل زمني 6 أسابيع بين الأولى والثانية.

وأوضحت أن التطعيم سيكون وفقا لرسائل نصية ستقوم الوزارة بإرسالها إلى أولياء الأمور بزمان ومكان التطعيم، حيث ستقوم الوزارة بإرسال رسالة نصية على هواتف أولياء الأمور.

وذكرت المصادر أنه حسب نتائج تجارب المرحلة الثالثة، فإن اللقاح آمن وفعال لاستخدامه للأطفال في هذه المرحلة العمرية بنسبة 100%.

في سياق متصل، توقعت مصادر صحية مطلعة أن يصل إجمالي المطعمين في الكويت نهاية الأسبوع الجاري إلى 3 ملايين شخص.

وأكدت أنه حتى مساء الأحد بلغ عدد من تلقى التطعيم المضاد لمرض "كوفيد 19" من المواطنين والمقيمين أكثر من مليونين و875 ألف شخص.

من جهة أخرى، قالت وزارة الصحة إن التخطيط الجيني لم يثبت حتى الآن رصد متحور "دلتا" والمعروف باسم المتحور الهندي في الكويت.

وأكدت الوزارة في بيان لها الاستمرار بالتقصي وإجراء فحوصات التحوّر الجيني لفيروس كورونا المستجد.

وأشارت إلى استمرار جهود التخطيط الجيني عبر الفرق الفنية المتخصصة، وفي حال اكتشاف أي متحورات جديدة سيتم الإعلان عنها.

وأهابت وزارة الصحة بالجميع مداومة الالتزام بكافة سبل ووسائل الوقاية والحماية الشخصية.

في مجال آخر، أعلنت وزارة الصحة أن الاحتفال الرسمي بافتتاح المكتب الدائم لمنظمة الصحة العالمية ضمن منظومة الأمم المتحده بالكويت سيكون غدا.

وقد استقبل وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح، أمس، الممثل الدائم للمنظمة بالكويت د. أسعد حفيظ، بمناسبة تسلّمه عمله رسميا كأول ممثل دائم للمنظمة في البلاد.

وأشار بيان لـ "الصحة" الى أن اللقاء تناول العلاقات العميقة بين منظمة الصحة العالمية والكويت ومحاور ومجالات تعزيزها من خلال استراتيجية التعاون المشترك للفترة المقبلة، ودور الممثل المقيم للمنظمة في هذا الصدد.

وذكر أن د. حفيظ نقل للوزير تحيات المدير الإقليمي لشرق المتوسط للمنظمة، د. أحمد المنظري، وتقديره للعلاقات الإيجابية بين الكويت والمنظمة.

«الصحة»: جاهزون لأي طارئعادل سامي

ومن جانبها، أعلنت وزارة الصحة جاهزيتها واستعدادها تحسبا لأي طارئ، وذلك بالتزامن مع تحذير الأرصاد الجوية من حدوث عاصفة ترابية في بعض المناطق بالبلاد.

ونصحت الوزارة المواطنين والمقيمين بتوخي الحذر، والالتزام بعدد من الإرشادات من بينها عدم تعرض مرضى الحساسية والأمراض الصدرية للغبار والأتربة.

وشددت على ضرورة عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى، وعدم التردد في الاتصال بـ 151 عند الحاجة لأي استفسار.

وأكدت أنه عند الحاجة للمساعدة الطبية يجب المبادرة بالاتصال على خط الطوارئ 112 للمساعدة، مع ضرورة استخدام الأدوية الموسعة للشعب الهوائية بانتظام لحالات حساسية الصدر تجنبا لحدوث أزمات ربو، والتوجه إلى أقرب مركز صحي في حال كانت الأعراض التنفسية لا تستجيب للعلاج.

عادل سامي