شركة كامكو إنفست: 13.4% النمو السنوي للأصول المدارة منذ التأسيس

  • 19-05-2021

عقدت شركة كامكو إنفست، أمس، مؤتمراً افتراضياً مخصصاً للمحللين ومساهمي الشركة وحملة سنداتها؛ لإطلاعهم على أداء الشركة خلال الأشهر الثلاثة الأولى المنتهية في 31 مارس 2021.

وشارك في المؤتمر الرئيس التنفيذي فيصل صرخوه، والرئيسة التنفيذية للقطاع المالي هناء طه، ورئيس إدارة التسويق وعلاقات المستثمرين مصطفى زنتوت، الذي استهل المؤتمر بتقديم موجز عن الشركة، ولمحة عامة عن الأحداث الرئيسية التي شهدها العالم خلال هذه الفترة، والتي كان لها تأثير على بيئة الأعمال بشكل عام.

ومازال الاقتصاد العالمي يتعافي من جائحة فيروس كورونا التي أسفرت عن تعطيل الجهات الحكومية والقطاعات الخاصة والدورة الاقتصادية منذ مارس 2020، حيث يظل التلقيح ضد الفيروس هو المفتاح للنمو الاقتصادي المستقبلي، واستئناف نشاط الحياة الطبيعية.

وارتفع سعر خام برنت خلال الربع الأول بنسبة 22.7 في المئة ليصل إلى 66.54 دولاراً أميركياً، وشهدت أسواق الأسهم العالمية عوائد متوسطة خلال الربع الأول من عام 2021 مدعومة بعائدات إيجابية لأسواق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، بينما سجلت الأسواق الناشئة عوائد أقل نسبياً. وارتفع مؤشر أم أس سي آي لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 12.7 في المئة، وسجلت أبوظبي والسعودية أعلى ارتفاع بنسبة 17.2 في المئة و14.0 في المئة على التوالي، في حين ارتفع مؤشر بورصة الكويت 4.1 في المئة.

وقدم صرخوه شرحاً تفصيلياً عن المركز المالي للشركة وأدائها خلال فترة الربع الأول من عام 2021. فقد استمرت الشركة في تقديم الخدمات للعملاء دون انقطاع، وحققت العديد من الإنجازات في مجال أعمالها.

وحققت الشركة أرباحاً صافية في فترة الأشهر الثلاثة من العام بلغت 1.5 مليون دينار (ربحية السهم 4.52 فلوس) مقارنة بصافي خسارة بلغ 4.6 ملايين دينار خلال الفترة نفسها من عام 2020 (خسارة السهم 13.50 فلسا). وبلغ إجمالي الإيرادات 5.2 ملايين دينار (الربع الأول من عام 2020: 0.4 مليون دينار)، وبلغت الايرادات من الرسوم والعمولات 3.4 ملايين دينار لتمثل 65 في المئة من إجمالي الإيرادات.

وسلط صرخوه الضوء على الأعمال الأساسية في ظل بطء الأعمال منذ مارس 2020. فقد بلغت الأصول المدارة كما في نهاية مارس 4.02 مليارات دينار (13.3 مليار دولار)، بزيادة قدرها 1.04 في المئة خلال الفترة، بينما نمت الأصول المدارة منذ التأسيس في عام 1998 بمعدل سنوي مركب بلغ 13.4 في المئة.

وواصلت صناديق الأسهم والمحافظ المدارة تحقيق أداء فاق أداء مؤشرات القياس الخاصة بها. كما تم شراء عقارات مدرة للدخل في المملكة المتحدة بمبلغ 72.3 مليون جنيه إسترليني. واستمر فريق إدارة أصول الحالات الخاصة في إجراء مفاوضات مع عدد من الأطراف لتنفيذ تخارجات نيابة عن العملاء. كما عمل فريق إدارة الأصول على طرح عدد من المنتجات والخدمات للعملاء من ضمنها أدوات الدخل الثابت مع تمويل والاستثمار في قطاع الشركات الناشئة والمبتكرة.

ونجح فريق الاستثمارات المصرفية في لعب دور وكيل الدفع المالي الرئيسي لعملية استرداد سندات دين مساندة تابعة لبنك برقان بقيمة 100 مليون دينار. كما عمل الفريق كمستشار إصدار ووكيل إصدار أسهم زيادة رأسمال شركة مدرجة في بورصة الكويت، بالإضافة إلى دور مستشار الشراء الحصري لمجموعة في قطاع التأمين للاستحواذ على حصة 66 في المئة من إحدى شركات التأمين غير المدرجة.

واستمر ذراع الوساطة المالية، شركة الأولى للوساطة المالية، في تقديم خدماته للعملاء دون انقطاع مع ارتفاع في الحصة السوقية، واستقطاب عملاء جدد في خدمات التداول الإلكتروني. وتمكنت الشركة بنجاح من اجتياز اختبارات نظام التداول بصافي الالتزامات (خدمة الـ Netting) والتي ستوفر رافداً جديداً للإيرادات نتيجة زيادة السيولة في تداولات السوق.

بدورها، تطرقت طه إلى التكاليف التشغيلية، إذ تمكنت "كامكو إنفست" من ترشيد قاعدة تكاليفها وشهدت انخفاض المصاريف العمومية والإدارية بنسبة 31.6 في المئة في فترة الأشهر الثلاثة من العام مقارنة بالأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020، لتصل إلى 2.95 مليون دينار، وذلك نتيجة لعدد من الإجراءات التي اتخذتها الشركة لترشيد نفقاتها التشغيلية لمواكبة ظروف السوق واستكمال استراتيجية الشركة بعد إتمام عملية الاندماج.

وتتمتع الشركة بمركز مالي قوي وبحقوق مساهمين بلغت 52.7 مليون دينار في 31 مارس 2021 (بارتفاع بنسبة 5.3 في المئة مقارنة بـنهاية ديسمبر 2020)، وبتصنيف ائتماني طويل الأجل عند مستوى "BBB"، وتصنيف قصير الاجل عند "A3" مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل كابيتال انتليجنس في آخر مراجعة لها في يونيو 2020.

وارتفع إجمالي الأصول بنسبة 1.4 في المئة مقارنة مع 31 ديسمبر 2020 لتصل إلى 120.3 مليون دينار كما في 31 مارس 2021، إذ يمثل النقد والنقد المعادل 25.7 في المئة، ومحفظة الاستثمارات 44.6 في المئة من إجمالي الأصول.

وتحدثت طه عن التزامات الشركة، والتي انخفضت بمبلغ 0.9 مليون دينار خلال الربع الأول، بنسبة 1.3 في المئة، لتصل إلى 64 مليون دينار في نهاية مارس 2021. وبلغت نسبة صافي الدين إلى حقوق المساهمين 0.29 مرة (31 ديسمبر 2020: 0.3 مرة).

وفي ختام المؤتمر، أكد صرخوه نهج "كامكو إنفست" وحرصها على تعزيز مبدأ الشفافية، خصوصا خلال هذه الفترة المليئة بالتحديات التي تمر بها الاقتصادات والأسواق العالمية، مضيفاً أن هذا المؤتمر، وإن لم يكن أحد المتطلبات التنظيمية، هو مبادرة من الإدارة للتواصل مع مساهميها وحملة سنداتها والمحللين، لإبقائهم على اطلاع دائم بالتطورات في الشركة والإجابة عن استفساراتهم.