صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5143

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لندن تدرس نقل سفارتها بإسرائيل إلى القدس ولابيد يثير انتقادات بدعمه حل الدولتين

«حماس» تحذر من أي استفزازات في رأس السنة العبرية

  • 23-09-2022

أبلغت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس، نظيرها الإسرائيلي يائير لابيد، أنها تدرس نقل سفارة بلادها من تل أبيب إلى القدس.

وقالت متحدثة باسم داونينغ ستريت، إن تراس أبلغت لابيد عن مراجعتها للموقع الحالي للسفارة، خلال لقاء بينهما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك الأميركية.

في هذه الاثناء، أثار إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، دعمه لحل الدولتين انتقادات في إسرائيل.

ومن المنتقدين، شريك لابيد، رئيس الوزراء المنتهية ولايته نفتالي بينيت، الذي كتب على «فيسبوك»: «ليس هناك أي مكان أو منطق لإعادة تعويم فكرة الدولة الفلسطينية على سطح الأجندة السياسية»، مشيراً إلى أن الحكومة «بقيادتي حققت إنجازات دون تنازلات في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) من شأنها أن تلحق الضرر بأمن دولة إسرائيل. لا يوجد مكان لدولة إضافية بين النهر والبحر ولا احتمال أو حياة لعملية سياسية مع الفلسطينيين». وأضاف بينيت أن «الشعارات الفارغة مثل دولتين لشعبين يجب أن تبقى هناك في تسعينيات القرن الماضي إلى جانب صرعات أخرى ولّت وغابت».

أما وزيرة الداخلية أيليت شاكيد، فقالت إن لابيد لا يملك «شرعية جماهيرية ليورط إسرائيل بتصريحات من شأنها إلحاق الضرر بالبلاد»، مشددة على ان «لابيد يمثل نفسه فقط في هذا البيان وليس الحكومة. دولة فلسطينية تشكل خطراً على دولة إسرائيل».

وقال وزير القضاء جدعون ساعر، العضو في حكومة لابيد الانتقالية، إن «إقامة دولة إرهابية في يهودا والسامرة ستعرض أمن إسرائيل للخطر، ولن تسمح غالبية الشعب بحدوث ذلك».


أما الصوت الوحيد الذي رحب بقرار لابيد فكان حزب «ميرتس» اليساري، وقالت رئيسة الحزب زهافا جلئون: «ملايين الإسرائيليين والفلسطينيين يترقبون أفقاً سياسياً يضع حداً لحلقة الدماء».

إلى ذلك، حذرت حركة حماس أمس من «معركة كبرى» في حال استمرت «الانتهاكات» الإسرائيلية في القدس والأعمال الاستفزازية» في المسجد الأقصى مع اقتراب احتفالات رأس السنة العبرية.

وجاء تحذير الحركة على لسان عضو المكتب السياسي للحركة محمود الزهار خلال مؤتمر صحافي عقده في المسجد العمري الكبير وسط مدينة غزة.

وحمّل الزهار الدولة العبرية «المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الانتهاكات، وإمكانية جر المنطقة كلها إلى حرب دينية مفتوحة».

وحث الزهار الذي تلا بيانا بإسم حماس خلال المؤتمر، المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية على «اتخاذ الخطوات الضرورية لمنع هذه الانتهاكات الخطيرة ووضع حد فوري لجميع الأعمال الاستفزازية والعدائية الصهيونية في حرم الأقصى دون قيد أو شرط».

وتبدأ احتفالات اليهود برأس السنة العبرية الأحد المقبل يليها بعدة أيام يوم الغفران.