صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5145

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الصينيون معجبون بالشاعر «أدونيس»!

  • 21-09-2022

يعد الكثير من قراء الشعر العربي قصائد «أدونيس» صعبة الفهم وأحياناً حتى القراءة، لكن الكاتب الصيني «شوي تشينغ» يرى العكس فيقول عن كتاباته إنها: «تركت انطباعات فريدة وعميقة في ذهني».

واصلت مجلة «العربي» العريقة الصدور في محاولة «ماراثونية» لتجسيد فترة الوباء والجائحة، ومن أهم محتويات عدد يناير 2022، مقابلة مع الكاتب الصيني «شوي تشينغ»، بروفيسور الدراسات الأجنبية في بكين، صاحب المؤلفات ومترجم «جبران» و«نجيب محفوظ» و«محمود درويش» و«أدونيس»، والذي يقول إنه شعر بالغربة الشديدة عندما وصل إلى القاهرة لأول مرة للدراسة عام 1987 في مصر، قبل أن يعتاد عليها!

يعتبر الكثير من قراء الشعر العربي قصائد «أدونيس» صعبة الفهم وأحياناً حتى القراءة، ويقول د. «تشينغ» على العكس، إن كتابات أدونيس «تركت انطباعات فريدة وعميقة في ذهني» كتابات أدونيس، يقول الكاتب الصيني: «تأتي كبرق أو صاعقة تضيء الفضاء وتخترقه، تشعرني بقوة فكرية ولذة فنية، لأنه يضع أصابعه في جوهر المشكلات العربية، من أجل استئصال الورم الخبيث في الجسد العربي».

يقال إن اللغتين العربية والصينية من أصعب اللغات، ولكن الترجمة بين اللغتين ناجحة جداً بشهادة المترجم الصيني الذي يقول في المقابلة: «نعم، شهدنا في الصين خلال العقد الماضي ظاهرة شعرية وأدبية تتعلق بأدونيس، بعد أن حقق ديوانه الأول في اللغة الصينية بعنوان «عزلتي حديقة» نجاحاً كبيراً، إذ إن هذا الديوان الذي ترجمته طبع أكثر من 30 مرة منذ صدوره عام 2009 حتى الآن، ويقارب إجمالي المبيعات ثلاثمئة ألف نسخة، وهو يعتبر رقماً كبيراً حتى بالقياس إلى الشعر الصيني المعاصر، كما ترجمت بعد ذلك 6 كتب أخرى له بين الشعر والنثر، كلها لقيت إقبالا جيدا في السوق الصينية، لذا، لا أبالغ إذا قلت إن أدونيس أصبح اسماً معروفا في الوسط الثقافي الصيني، ولا تقتصر شهرته على دائرة المهتمين بالأدب العربي فقط».

الموقف العربي مختلف تماماً عن الموقف الصيني، ففي العالم العربي أدونيس في حالة تبادل نيران! فأدونيس الشاعر والمفكر، في معركة مع الأدباء والروائيين العرب. (القبس، 10/ 5/ 2022)

يرى أدونيس أن الشعر أبقى في القراء تأثيراً من الروائيين! فيقول: «إن الروائيين لم يعد لهم أي تأثير كبير في المجتمع المعاصر، حتى إذا كان لهم قراء أكثر مما لدى الشعراء، فهم يمرون في عقل أي إنسان بطريقة أفقية وسطحية، وهم يؤثرون في القراء المستهلكين، أما الشعراء فإنهم يؤثرون في القراء المبدعين».

خليل علي حيدر