صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5151

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قبائل سيناء تثأر لضحايا مذبحة الروضة وتوجّه أكبر ضربة لـ «داعش» في مصر

في ضربة قوية لتنظيم داعش الإرهابي، تمكنت قوات اتحاد قبائل سيناء، بدعم من القوات المسلحة المصرية، من قتل القيادي الإرهابي حمزة عادل الزاملي (أبو كاظم المقدسي)، المعروف باسم «دباح داعش»، والذي يعد أحد قيادات الصف الأول للتنظيم الإرهابي في سيناء، ليكون مقتله من أكبر الضربات التي توجهها القوات المصرية للتنظيم الإرهابي المترنّح في شبه الجزيرة المصرية هذا العام.

وكان اتحاد قبائل سيناء قد أعلن، عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، صباح أمس، مقتل حمزة الزاملي (مواليد 1992)، وقال: «مقتل الإرهابي حمزة عادل الزاملي المكنّى (أبو كاظم المقدسي) في معركة التطهير المستمرة لأبطال القبائل والقوات المسلحة»، ولفت إلى أنه سيتم إصدار بيان بتفصيل الحملة الناجحة لقوات اتحاد القبائل بإشراف قوات الجيش المصري لتطهير سيناء من البؤر الإرهابية، بينما لم تعلن القوات المسلحة المصرية تفاصيل العمليات حتى عصر أمس.

ويرتبط اسم الزاملي، وهو من أصول فلسطينية وهارب من أحكام جنائية في قطاع غزة، بتنفيذ مذبحة قرية الروضة 2017، بمنطقة بئر العبد في سيناء، التي راح ضحيتها أكثر من 300 من سكان القرية، وسبق أن ظهر في تسجيل مصور للتنظيم عام 2018، وهو يتوعد حركة حماس، ويصفها بـ «المرتدة»، كما تولّى منصب القاضي الشرعي لـ «داعش» في منطقة العريش، قبل أن يعيّن أميرا عسكريا بمنطقة الغرا جنوب الشيخ زويد.


ومع مقتل الزاملي تتواصل الضربات الأمنية للبؤر الإرهابية في سيناء، إذ يعاني تنظيم داعش خسائر على طول الخط أمام القوات المصرية التي تحقق نجاحات ميدانية مستمرة في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى صراعات داخلية في صفوف التنظيم الإرهابي وانشقاقات متتالية، أدت إلى تسليم عشرات العناصر أنفسهم للقوات المصرية، خاصة أن التنظيم يعاني انقطاع خطوط إمداداته.

ونشبت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش المصري واتحاد قبائل سيناء من جهة، وقوات تنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى، في قرية جلبانة التابعة لمدينة القنطرة منذ الخميس الماضي، وأعلن النائب بالبرلمان المصري عن «القنطرة غرب»، محمد طلبة، من خلال صفحته الرسمية على «فيسبوك»، دعمه للقوات المسلحة والشرطة المدنية واتحاد قبائل سيناء في معركتهم.

ووصف طلبة أفراد القوات بـ «البواسل الذين يخوضون أشرف المعارك في حربهم ضد الإرهاب الأسود الذي يسعى لتنفيذ مخططات خارجية لزعزعة استقرار الوطن والنَّيل من مقدراته، وخالص الدعوات بالرحمة والمغفرة لشهداء القنطرة شرق وسيناء الأبرار الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء لهذا الوطن».

حسن حافظ