صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5149

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دراسة علمية تتوقع تجاوز الحرارة 40 درجة خلال 4 أشهر في العام

15.1% زيادة نسبة وفيات العمال الوافدين المرتبطة بالحرارة

حذّرت دراسة حديثة من استمرار ارتفاع درجات الحرارة في الكويت، الذي سيؤثر سلبا على الصحة العامة، وبالتالي ارتفاع معدل الوفيات.

وذكرت الدراسة، التي أعدها الأستاذ المساعد بقسم الصحة البيئية والمهنية في كلية الصحة العامة بجامعة الكويت، د. براك الأحمد، مع آخرين والمنشورة في مجلة Environmental Research Letters ذات التصنيف Q1، أن وتيرة ‏ارتفاع درجات الحرارة منذ التسعينيات في الكويت إلى الوقت الحالي باتت غير مسبوقة، مقارنة بدرجات الحرارة في العقد الأول «منذ عام 2000 إلى 2009».

وبيّنت أنه من المتوقع أن نشهد زيادة بمتوسط درجات الحرارة بمقدار 1.8 إلى 2.6 درجة مئوية بحلول عام 2059، و2.7 إلى 5.5 درجات بحلول عام 2099، ‏مما يعني إمكانية تجاوز درجة الحرارة مؤشر الـ 40 درجة مئوية في أكثر من 4 أشهر بالسنة.

وأوضحت الدراسة أن ‏التعرّض لدرجات الحرارة العالية يؤدي إلى تدهور الحالة الصحية لمن لديهم أمراض مزمنة، الأمر الذي قد يؤدي إلى الوفاة بشكل مباشر أو غير مباشر، متوقعة زيادة بمقدار 5 إلى 11 بالمئة في نسبة الوفيات بسبب الحرارة بالكويت.


وتابعت: يمكن أن تزيد الوفيات المرتبطة بالحرارة للعمال المهاجرين غير الكويتيين بنسبة 15.1 بالمئة مقابل كل 100 حالة وفاة بالكويت، ويمكن أن يعزى 13.6 بالمئة من الوفيات إلى الحرارة الناجمة عن تغيّر المناخ بحلول نهاية القرن.

ولفتت إلى أن الاحترار الناجم عن تغيّر المناخ، حتى في ظل سيناريوهات التخفيف الأكثر تفاؤلا، يؤدي إلى زيادة الوفيات المرتبطة بالحرارة بشكل ملحوظ في الكويت، حيث يمكن أن يتحمل أولئك الضعفاء بالفعل، مثل العمال المهاجرين، تأثيرا أكبر من تغيّر المناخ.

وأكدت الدراسة أن درجات الحرارة القصوى في الكويت ترتبط بمضاعفة مخاطر الوفيات إلى 3 أضعاف مع العمال المهاجرين غير المتأقلمين وأولئك الذين يعانون أمراض القلب والأوعية الدموية الأكثر عرضة للخطر.

يذكر أن شبكة بلومبيرغ الإخبارية نشرت في يناير الماضي دراسة عن الاحتباس الحراري الذي أصبح يُفاقم ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم، حيث ذكرت أن الكويت تعد واحدة من أكثر البلدان حرارة على الكوكب، وقد تصبح غير صالحة للعيش خلال الربع الأخير من القرن الحادي والعشرين، بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.