صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5151

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الأبحاث» ينجح في استزراع روبيان الڤانامي بالصحراء

باستخدام مياه قليلة الملوحة في تجربة هي الأولى من نوعها بالكويت

نجح باحثون مختصون بتربية الأحياء المائية من معهد الكويت للأبحاث العلمية في استزراع روبيان الڤانامي «ذي الأرجل البيضاء» على مستوى شبه تجاري في المزرعة النموذجية لتربية الروبيان في موقع كبد التابع للمعهد.

وأسفرت النتائج الأولية للمشروع عن إنتاج الروبيان بمتوسط كيلوغرامين لكل متر مربع باستخدام مياه قليلة الملوحة بعد استقدام اليرقات من مملكة تايلند؛ في تجربة تعد الأولى من نوعها في الكويت.

وقال القائم بأعمال المدير العام لمعهد الأبحاث د. مانع السديراوي، في تصريح صحافي، أمس، إن نتائج هذا المشروع تندرج تحت إطار تنفيذ الخطة التنموية 2035 للكويت وتوجيهات مجلس الوزراء الخاصة بدعم وتطوير تقنيات استزراع الأحياء البحرية؛ مما له بالغ الأثر في دعم الأمن الغذائي الوطني، مشيراً إلى أن المعهد نفذ العديد من المشاريع البحثية والمبادرات الحكومية لتطوير تقنيات الاستزراع المائي، ونجح عبر مشروع «استزراع الروبيان ذي الأرجل البيضاء (L.vannamei) في المناطق الصحراوية في الكويت باستخدام تقنية التكتل الحيوي» الذي موَّلته مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

وأضاف السديراوي أن المعهد نجح في تنفيذ مشروع «المزرعة الاقتصادية المستدامة باستخدام التقنيات الحديثة» بتمويل من الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية؛ في تطوير استزراع روبيان الفانامي المعروف بمقاومته العالية للأمراض وقدرته الممتازة على التكيف مع درجات ملوحة متفاوتة، مع إمكانية زراعته بكثافات عالية مما يعزز جدواه الاقتصادية.


تقنيات صديقة للبيئة

من ناحيته، أفاد القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية د. سمير الزنكي بأن هذه الدراسات تركز على تعزيز الإنتاج شبه التجاري باستخدام تقنيات صديقة للبيئة وبالاستعانة بنوعين من الأنظمة (الأحواض الداخلية، والبحيرات الخارجية)؛ للمقارنة بينهما من حيث الإنتاج.

وأشار الزنكي إلى أن نتائج تلك المشاريع سوف تسهم بشكل فعال في جذب المستثمرين والنهوض بهذا القطاع الناشئ.

بدورها، بيَّنت د. عفاف الناصر مديرة إدارة العمليات بمركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية ورئيسة لجنة متابعة برنامج عمل الحكومة وخطة التنمية، أن هذا النجاح يرجع إلى العمل والاجتهاد المتواصل من الكوادر الوطنية في المركز، إذ استمر عطاؤهم أكثر من سبع سنوات بغية تطوير تقنية استزراع الروبيان في بيئة صحراوية شديدة القسوة وباستخدام مياه شحيحة تندر فيها الأيونات الأساسية لنمو الروبيان بشكل منتظم.

فهد الرمضان