صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5101

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«اتحاد مصر» ينظم وقفة احتجاجية ضد سحب الاعتراف بتخصصات جامعات حكومية

المطر: اجتماع مع «الاعتماد الأكاديمي» لمعرفة سبب وقفها

نظم الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع مصر وقفة، صباح امس امام مبنى وزارة التعليم العالي، للاحتجاج على سحب الاعتراف بالكثير من التخصصات في اغلب الجامعات المصرية التي تحظى بتقييم مرتفع في التصنيفات العالمية.

وقال رئيس اللجنة التعليمية د. حمد المطر إن اللجنة ستنقل مطالب الاتحاد من خلال الخطاب الموجه إلى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مع إطلاع وكيل الوزارة عليها، مبيناً أن اللجنة ستجتمع الاحد المقبل مع جهاز الاعتماد لمعرفة الأساس الأكاديمي لوقف اعتماد تخصصات من جامعات مصرية حكومية مثل عين شمس والأزهر والاسكندرية، فضلا عن بحث القرار الوزاري حول وقف دراسة تخصص طب الاسنان في الدول العربية.

وأضاف المطر ان ايقاف التخصصات في الجامعات المصرية يشوبه مثالب قانونية، موضحا ان هناك تعميماً واضحاً صادراً من ديوان الخدمة المدنية بسبب قبول استقالة الحكومة يمنع إصدار أي قرار، ولماذا صدر هذا القرار الآن؟!.

ولفت إلى أن الكويت تقوم بتخريج 48 ألف طالب وطالبة سنويا، متسائلاً: «إلى أين يذهب أبناؤنا؟!»، موضحا انه يدعم التعليم النوعي، فهناك جامعات مصرية تحظى بتصنيف اقوى من جامعة الكويت.

وأوضح المطر أنه لا يجوز ايقاف تخصصات من جامعات معترف بها وقديمة مثل الازهر والاسكندرية وعين شمس، معربا عن تأييده إيقاف الجامعات الخاصة التي تحظى بتصنيف منخفض.


من جانبه، ذكر نائب الرئيس لشؤون الدراسات العليا في الاتحاد يوسف السالم، أن هذا القرار قتل طموح آلاف الطلبة من خريجي الثانوية العامة الراغبين في استكمال مشوارهم الدراسي حسب رغبتهم، مشيرا إلى أن عدد الخريجين يفوق قدرة جامعة الكويت الاستيعابية، وأن رفع نسب الحد الأدنى للقبول في خطة الابتعاث لوزارة التعليم العالي لم يترك خيارا إلا الاحتجاج للمطالبة بحقوق الطلبة.

وأشار السالم إلى انه «في حال وقف قبول الطلبة في تخصصات بالجامعات المصرية، فمن الضروري زيادة عدد الجامعات في الكويت لاستيعاب الطلبة»، موضحا أن أغلب الطلبة يفضلون الدراسة في الجامعات المصرية نظرا لمقدرتهم على التكاليف المعيشية بخلاف الدول الاخرى.

ولفت إلى أن ديوان الخدمة المدنية اعلن عن التخصصات التي يحتاجها سوق العمل وتتضمن تخصص طب الأسنان، متسائلاً: «لماذا يتم ايقاف دراسة تخصص طب الأسنان في الدول العربية؟!»، وفي نفس الوقت يتم إلغاء اعتماد دراسة تخصص طب الأسنان في جامعة الاسكندرية التي تعتبر من الجامعات المتميزة لدراسة الطب.

من جانبه، ذكر امين الصندوق في الاتحاد مبارك البذالي، أن الوقفة الاحتجاجية جاءت ضد القرار الوزاري بشأن تقليص التخصصات في مختلف الجامعات المصرية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعمل على تكدس الطلبة في تخصصات معينة، مطالبا بإعادة الاعتراف بمختلف التخصصات في الجامعات المصرية المعروفة التي تحظى بتقييم عال.

أحمد الشمري *