صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5101

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«قسد» تدعو إلى التعاون مع دمشق لصد تركيا

قال قائد «قوات سورية الديموقراطية» (قسد)، مظلوم عبدي، اليوم، إن التحالف المدعوم من الولايات المتحدة سينسق مع القوات الحكومية السورية لصدّ أي غزو تركي لشمال البلاد، مضيفا أنه يجب على دمشق استخدام أنظمة الدفاع الجوي ضد الطائرات التركية.

وتعهدت أنقرة بشنّ هجوم جديد على مناطق من شمال سورية تسيطر عليها «قسد»، التي تشكّل «وحدات حماية الشعب» الكردية عمودها الفقري.

وسلطت التهديدات الجديدة الضوء على شبكة العلاقات المعقّدة في شمال سورية، ففي حين تعتبر تركيا «وحدات حماية الشعب» منظمة إرهابية، فإن واشنطن تدعم القوات الكردية السورية التي تنسق أيضا مع الحكومة السورية وحليفتها روسيا.

وقال عبدي إن قواته «منفتحة» على العمل مع القوات الحكومية السورية للتصدي لتركيا، لكنّه قال إنه ليس هناك حاجة لإرسال قوات إضافية. وأضاف في مقابلة عبر الهاتف من مكان مجهول في شمال سورية «الأمر الأساسي للجيش السوري للدفاع عن الأراضي السورية هي استخدام الدفاعات الجوية ضد الطيران التركي».


ونددت الحكومة السورية، أمس، بالتصريحات التركية الأخيرة بشأن إقامة منطقة آمنة في شمال سورية، ووصفتها بأنه انتهاك لسيادة ووحدة وسلامة أراضيها وتتناقض مع تفاهمات ومخرجات مسار أستانة.

وقال مصدر رسمي، في بيان صادر عن وزارة الخارجية السورية على مواقع التواصل، إن «الجمهورية العربية السورية تتابع التصريحات العدوانية للنظام التركي بشأن إنشاء ما يسمى المنطقة الآمنة شمال سورية والاعتداءات المتكررة والمستمرة على الأراضي السورية، والتي أودت بحياة عدد من المواطنين الأبرياء».

وأكد المصدر أن «التهديدات العدوانية للنظام التركي تشكل انتهاكاً سافراً للقانون الدولي ولسيادة ووحدة وسلامة أراضي سورية، وتتناقض مع تفاهمات ومُخرجات مسار أستانة».

ويواصل الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية الموالية له حشد قواتهم في مناطق أعزاز وجرابلس بريف حلب الشرقي، ومنطقة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، ومنطقة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، لشنّ عملية عسكرية للسيطرة على مناطق تحت سيطرة «قسد». وذكرت مصادر عسكرية في القوات السورية الموالية المعارضة، أن العملية العسكرية التركية ربما تنطلق خلال أيام.