صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5069

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

10 نواب يناشدون القيادة السياسية العودة إلى الشعب لسماع كلمته

• أكدوا أن الخالد غير جدير برئاسة الوزراء وطالبوا بتغييره
• رئيس مجلس الأمة يستخدم مجلس الوزراء لتمكين نفسه في كرسي الرئاسة

أبدى 10 نواب وقعوا على بيان مشترك رغبتهم في العودة إلى الشعب بشأن ما شهده مجلس الأمة من انتهاكات دستورية وتفريغ البرلمان من قيمته تمخض عنها عدم التعاون مع رئيس الوزراء السابق.

أصدر 10 نواب بياناً باسم «بيان ممثلي الشعب للقيادة السياسية»، أكدوا فيه «ضرورة الاستعجال في الاحتكام إلى نصوص الدستور والعودة للشعب لسماع كلمته»، اثر ما وصفوه بـ «الانتهاكات الدستورية الخطيرة وتفريغ البرلمان من قيمته وتجييره لمصالح فردية قد أثارت في الشعب وممثليه غضبة تمخض عنها عدم التعاون مع رئيس الوزراء السابق الشيخ صباح الخالد».

وقال النواب في بيانهم: «صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين حفظكم الله ورعاكم، منذ توليكما مقاليد الحكم اشتعلت في نفوس الكويتيين بارقة أمل بإصلاح يعم البلاد بكل سلطاتها، وقد انتخبَنا الناس لنكون سندكما لتحقيق هذه الغاية، وقد ترسخ هذا الشعور عندما وجهتم بإصدار عفو كريم عن الشباب والسياسيين لنطوي صفحة ونبدأ بأخرى».

وأضافوا «بيد أن إخفاق رئيس الحكومة في إدارة مصالح الدولة بالإضافة لتمكينه رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم من سلب النواب حقوقهم الدستورية وحرمانهم من ممارسة أدوارهم التشريعية قد أصاب المؤسسة التشريعية بالشلل»، موضحين أن «هذه الانتهاكات الدستورية الخطيرة وتفريغ البرلمان من قيمته وتجييره لمصالح فردية قد أثارت في الشعب وممثليه غضبة تمخض عنها عدم التعاون مع رئيس الوزراء السابق الشيخ صباح الخالد الصباح».


وتابعوا «إننا إذ نعبر عن ضمير الناس وإرادتهم، ونسعى لمصلحة الوطن والمواطنين، لذلك فإننا- وفق ما منحه الدستور لنا من صلاحيات- نؤكد الحكم النهائي الذي صدر من ممثلي الشعب بأن الشيخ صباح الخالد الصباح غير جدير برئاسة مجلس الوزراء، وأن الكويت تستحق رجلا آخر ذا رؤية وحس سياسي عميق، يحسن قراءة اتجاهات الرأي العام وأولوياته، ويجيد التعامل مع قضايا المواطنين، دون تعطيل أو مساومات، كما يحدث الآن من مماطلة في منحة المتقاعدين، وعدم استكمال ملف العفو الكريم بسبب تلك المساومات من رئيسي الحكومة والبرلمان».

وقالوا «لذلك، نرى من الضروري الاستعجال في الاحتكام لنصوص الدستور والعودة للشعب لسماع كلمته، خصوصاً بعد أن غدا مجلسا الأمة والوزراء أداة بيد رئيس مجلس الأمة يستخدمهما لتمكين نفسه في كرسي الرئاسة، ولا مشروع لديه يعلو على بقائه في المنصب، ولو على حساب الوطن واستقراره، والشواهد على هذا الأمر أوضح من الشمس في رابعة النهار، حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه».

ووقع البيان النواب: حمدان العازمي، والصيفي الصيفي، وسعود بوصلیب، ومحمد المطير، وثامر السويط، ومرزوق الخليفة، وخالد المونس، وعبدالكريم الكندري، وفارس العتيبي، ومبارك الحجرف.

● فهد التركي وعلي الصنيدح