صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5069

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

قوة خفر السواحل تضبط سفينة إيرانية لتهريب الديزل

داخل المياه الإقليمية الجنوبية وعلى متنها 8 بحارة

تمكنت قوة الواجب المشكلة بالإدارة العامة لخفر السواحل بقيادة المدير العام للإدارة العامة لخفر السواحل، العميد طلال المؤنس، من ضبط سفينة إيرانية مخصصة لتهريب الديزل وبيعه بالسوق السوداء، وعثر بداخلها على 240 طنا من الديزل المهرب.

وقال مصدر أمني، لـ "الجريدة"، إن زوارق وحدة الواجب بالإدارة العامة لخفر السواحل لاحظت أثناء تفقّد الحالة الأمنية في المياه الإقليمية الكويتية جنوب البلاد، بالقرب من منطقة الأحمدية البحرية، وجود سفينة داخل المياه الإقليمية، فتمكنت زوارق الوحدة من استيقاف السفينة والاستعلام عنها، وتبين أنها إيرانية مخصصة لنقل الأعلاف، وعلى متنها 8 بحارة إيرانيين، وبتفتيشها احترازيا عثر في قاع السفينة على مخازن سرية محملة بـ 240 طنا من الديزل.

وأضاف المصدر أن رجال خفر السواحل أخضعوا طاقم السفينة لتحقيق أوّلي اعترفوا خلاله بأنهم يعملون على شراء الديزل من السفن واللنجات الخشبية داخل المياه الإقليمية والمياه الدولية، ثم يتوجهون به الى السوق السوداء في المياه الدولية المحاذية لإحدى الدول الخليجية، ويعملون على بيعه مقابل أسعار باهظة، كما اعترف طاقم السفينة أيضا بأن مالك السفينة أنشأ بها مخازن سرية مخصصة لتخزين الديزل.


وأوضح أن هذه العملية تعد مخالفة دولية تتمثل في كسر أسعار السوق العالمية للمحروقات، وتمثل تهديدا للأمن البحري بالمياه الإقليمية والدولية، وتعتبر كذلك سرقة للديزل المدعوم من الدولة، لافتا الى أن قائد السفينة قدّم أثناء التحقيق معه أوراق مانفست غير مدوّن بها اي بيانات، مما يعتبر جريمة تزوير وخرق للمياه الإقليمية.

وأشار الى أن رجال الإدارة العامة لخفر السواحل تحفظوا على السفينة وعلى أفراد الطاقم وكميات الديزل المهربة، وأعدوا محضر ضبط بالواقعة، تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق قائد السفينة وأفراد الطاقم.

* محمد الشرهان