صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5040

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ورقة الناصر للبنان: 10 مطالب خليجية ومهلة

• بوحبيب يسلم رداً لبنانياً مكتوباً خلال الاجتماع الوزاري العربي التشاوري في الكويت 29 الجاري
• عون: ملتزمون باتفاق الطائف وقرارات الشرعية الدولية والعربية

اختتم وزير الخارجية الشيخ أحمد الناصر، أمس، زيارة مهمة لبيروت، سلّم خلالها للمسؤولين اللبنانيين، الذين التقاهم، قائمة إجراءات خليجية تهدف إلى بناء الثقة بين لبنان ودول الخليج.

وكشفت مصادر دبلوماسية خليجية، أن الورقة التي قال الناصر إنها «رسالة كويتية خليجية عربية ودولية كإجراءات وأفكار مقترحة لبناء الثقة مجدداً مع لبنان كلها مستنبطة من قرارات الشّرعيّة الدولية، وقرارات سابقة لجامعة الدول العربية»، وسلّمها لرؤساء الجمهورية ميشال عون، والحكومة نجيب ميقاتي، ومجلس النواب نبيه بري، تضمنت 10 مطالب من لبنان هي:

1- التزام لبنان مسار الإصلاح السياسي والاقتصادي والمالي.

2- إعادة الاعتبار لمؤسسات الدولة اللبنانية.

3- اعتماد سياسة النأي بالنفس وإعادة إحيائها بعد تعرضها لشوائب وتجاوزات كثيرة.

4- احترام سيادة الدول العربية والخليجية ووقف التدخل السياسي والإعلامي والعسكري في أي من هذه الدول.

5- احترام قرارات الجامعة العربية والالتزام بالشرعية العربية.

6- الالتزام بالقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، لا سيما القرارين 1559 و1701، مع ما يعنيه ذلك من ضرورة حصر السلاح بيد الدولة اللبنانية.

7- اتخاذ إجراءات جدية وموثوقة لضبط المعابر الحدودية اللبنانية.

8- منع تهريب المخدرات واعتماد سياسة أمنية واضحة وحاسمة توقف استهداف دول الخليج من خلال عمليات تهريب المخدرات.

9- الطلب من الحكومة اللبنانية أن تتخذ إجراءات لمنع «حزب الله» من الاستمرار بالتدخل في حرب اليمن.


10- اتخاذ لبنان إجراءات حازمة لمنع تنظيم أي لقاءات أو مؤتمرات من شأنها أن تمس بالشأن الداخلي لدول الخليج، كما حصل في الفترة الماضية لجهة تنظيم مؤتمر للمعارضة البحرينية والمعارضة السعودية.

وفي تصريحاته عقب جولاته على عون وبري ونظيره اللبناني عبدالله بوحبيب أمس، عبّر الناصر عن ثقته بأن الرد اللبناني على هذه المطالب سيأتي قريباً، وكشف عن دعوته بوحبيب للمشاركة في اجتماع تشاوري لوزراء الخارجية العرب سيعقد في الكويت نهاية الشهر الجاري، لافتاً إلى دعوة سابقة من سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء لنظيره اللبناني نجيب ميقاتي إلى زيارة البلاد.

وأفادت المصادر بأن الكويت طلبت أن ترد بيروت على لائحة المطالب في الاجتماع الوزاري الذي ستستضيفه في 29 الجاري.

وقال الناصر، في مؤتمر صحافي عقب لقائه عون في القصر الرئاسي ببعبدا: «نريد لبنان واحة وساحة أمل للجميع، وملجأً للمثقفين والفنانين والأدباء والعلوم الإنسانية كلها، وهذا لبنان الذي نعرفه ونريده مثلما كان منذ 73 سنة متألقاً وأيقونة ورمزية مميزة في العالم وفي المشرق العربي، وليس منصة عدوان، ومكاناً آخر لجلب أي حساسية تجاه أهل هذا البلد الجميل، وهذا الشعب الشقيق»، وكرر المطالبة «بألا يكون لبنان منصة لأي عدوان لفظي أو فعلي».

وأضاف: «نحن نستضيف ما يقرب من 50 ألف لبناني في الكويت، وسعداء بدورهم التنموي في الكويت... ونرحب باللبنانيين على كل مستوياتهم لزيارة الكويت».

في المقابل، أكد عون أن «أفكار مبادرةٍ لإعادة بناء الثقة، التي نقلها الوزير الكويتي ستكون موضع تشاور لإعلان الموقف المناسب منها».

وأضاف أن «لبنان يرحب بأي تحرك عربي من شأنه إعادة العلاقات الطبيعية بين لبنان ودول الخليج العربي، وهو ملتزم بتطبيق اتفاق الطائف وقرارات الشرعية الدولية والقرارات العربية ذات الصلة».

كما التقى الناصر وزير الداخلية اللبناني القاضي بسام المولوي، وشدد خلال اللقاء على أهمية زيادة الجهود نحو الحد من عمليات تهريب المخدرات وتصديرها للكويت والمنطقة، وأن تضطلع الدولة اللبنانية بمسؤوليتها وواجباتها للحيلولة دون ذلك، حمايةً للبلدين والشعبين الشقيقين.

وأعادت الزيارة وضع الملف اللبناني على سكة الاهتمام الخليجي، وهي ستشكل عنصراً متطوراً على صعيد العلاقات بين لبنان ودول الخليج التي يبدي الجميع حرصه على استعادتها، لكن من خلال المرور بالالتزام بشروط واضحة مطلوبة دولياً وإقليمياً وخليجياً.

وبلا شك أن أبعاد الزيارة والورقة التي تم تسليمها إلى الحكومة اللبنانية، تأتي على مسافة أشهر من الانتخابات النيابية، ووسط تحولات سياسية تشهدها الساحة اللبنانية، خصوصاً بعد عزم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري على مقاطعة الانتخابات وعدم مشاركته فيها، وهذه لا بد أن يكون لها تداعيات سياسية مستقبلاً، ستشير إلى أن لبنان في الأشهر المقبلة سيكون مقبلاً على تحولات كبيرة على وقع المفاوضات الإقليمية، والتي يجب أن تنعكس على وضعه الداخلي مستقبلاً؛ من خلال جلوس الأفرقاء اللبنانيين على طاولة حوار برعاية دولية هدفها البحث في كيفية إعادة إنتاج النظام اللبناني والخروج من الأزمات التي تعصف بهذا البلد، وإعادته إلى سكة الشرعية العربية والدولية.

منير الربيع