صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5040

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

القسم الأول لـ «الممتاز»: نصف الأندية تنافس على اللقب

غاب المستوى وحضر الحماس... ورحيل 3 مدربين

تربع كاظمة على قمة دوري stc لكرة القدم بعد انتهاء القسم الأول، وباتت المنافسة على اللقب خماسية، ومثلها في الهروب من الهبوط.

أنهى كاظمة منافسات القسم الأول للدوري stc الممتاز لكرة القدم متربعاً على قمة البطولة، ليتوج باللقب الشرفي «بطل الشتاء».

وبعد انتهاء القسم الأول، باتت المنافسة على اللقب بين خمسة أندية هي كاظمة والكويت والقادسية والعربي والسالمية، ولن تحسم إلا مع الجولة الأخيرة، خصوصا أن الفارق بين البرتقالي المتصدر والسالمية الخامسة 3 نقاط.

في المقابل، ستتصارع 5 أندية على الهرب من الهبوط، هي الفحيحيل والنصر والتضامن والشباب واليرموك، علماً بأن الفارق بين الفحيحيل السادس واليرموك الأخير 6 نقاط.

وشهد القسم الأول للبطولة مستوى متبايناً من جولة لأخرى، بل في المباراة الواحدة، ولم تصل جميع الفرق دون استثناء للمستوى المأمول، وجاء توقف البطولة لتعيد الأجهزة الفنية حساباتها مرة أخرى، من أجل الارتقاء بالمستوى الفني، مع الوضع في الاعتبار أن الندية والحماس حضرا بقوة في العديد من المباريات أبرزها الكويت مع العربي، والسالمية مع القادسية، وكاظمة مع الكويت، وكاظمة مع العربي.

رحيل 3 مدربين

كما شهد هذا القسم إنهاء خدمات مدرب السالمية التونسي حاتم المؤدب بعد الخسارة من النصر في الجولة الأولى ليتولى المهمة بدلا منه المدرب المخضرم محمد إبراهيم، ورحيل مدرب النصر سلمان عواد بعد الخسارة أمام التضامن 1-4، ليحل بدلا عنه المدرب محمد المشعان، وإنهاء خدمات مدرب الفحيحيل ظاهر العدواني وإسناد المهمة للمدرب الكرواتي داليبور اثر الخسارة من السالمية 0-2، وذلك في الجولة الثامنة.

اللافت في الأمر، أن رحيل مدرب القادسية الجزائري خير الدين مضوي كان حديث رجل الشارع عقب كل جولة، وخرج مسؤولو النادي وأعلنوا تمسكهم به أكثر من مرة، وجاء استمراره بعد الفوز على كاظمة 3-0 في الجولة الثامنة.

أبرز اللاعبين

وبرز عدد من اللاعبين بقوة في هذا القسم، ومنهم حسين كنكوني وشبيب الخالدي والمدافع السويدي ميشيل ميلاد (كاظمة)، والمغرب المهدي برحمة وأحمد الزنكي (الكويت)، وبدر المطوع وعيد الرشيدي وعلي فائز (القادسية)، والسنوسي الهادي وسلطان العنزي (العربي)، وفواز العتيبي ومساعد ندا وحسين الموسوي (السالمية)، والإيفواري سيدرك هنري ومحمد نعيم (الفحيحيل)، ومحمد دحام وخالد شامان (النصر)، ومشعل الشمري والبحريني علي حرم (التضامن)، ومحمد الموسوي (الشباب)، والكولومبي كارلوس تيفيس (اليرموك).

محترفون راحلون وجدد

تهدف أغلب الأندية إلى تدعيم صفوفها بعدد من المحترفين، وكانت البداية عبر الكويت بتعاقده مع التونسي طه الخنيسي، في حين بات رحيل الكونغولي مبوكاني، والغيني سيدوبا قريبا جدا ليلحقا بالنيجيري جون أوبي ميكيل، والأوزبكي راشيدوف.

وفي القادسية جاء ظهور المحترفين متواضعا، لتتعالى الأصوات مطالبة برحيلهم، باستثناء العراقي علي فائز، ولم يبرم النادي حتى أمس إلا صفقة واحدة بالتعاقد مع التونسي حسام السويسي.

ويعد العربي أحد ابرز الساعين إلى استبدال المحترفين، مع الإبقاء فقط على السنوسي الهادي، والكرواتي جوسيب، حيث تعاقد مع الجزائري بوعبطة والليبي محمد صولة، والسوداني وليد بخيت الشعلة.

ويتطلع كاظمة المتصدر إلى جلب محترفين بدلاً من البرازيليين سانتانا وإدواردو.

وفي السالمية تراجع مستوى البرازيلي فابيانو، في حين يحاول مواطنه ليما الحفاظ على بريقه كأحد المدافعين الذي يجيدون التسجيل، في وقت رحل رونيريو إلى الساحل، وتعاقد النادي مع الايفواري جمعة سعيد. ومرورا بالنصر، ظهر الغاني روبن بمستوى متواضع، وهو ما يرشحه للرحيل، كذلك لا يزال مستوى أداء عمر الميداني دون المستوى.


وأعلن نادي الشباب رغبته المؤكدة في رحيل المحترفين باستثناء السنغالي نداي، والنيجيري جيمس، وهو ما ينطبق على اليرموك الذي يبحث عن محترفين جدد، مع الإبقاء على الكولومبي كارلوس تيفيس.

وفي الوقت الذي طالب فيه محترف الفحيحيل ديمبلي بالرحيل، يسود هناك توجه للاحتفاظ بالبقية، وهو ما ينطبق على التضامن.

الشعلة ثالث صفقات الأخضر

بات مهاجم الهلال السوداني وليد الشعلة ثالث الصفقات الشتوية للفريق الأول لكرة القدم بالنادي العربي، حيث أتى على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الجاري.

ووقّع الشعلة مساء امس الأول عقد انضمامه إلى العربي، ليحل بدلاً من السوري علاء الدين دالي في قائمة الأخضر.

وسبق للعربي أن ابدى اهتمامه بضم الشعلة (23 عاما) خلال الصيف الماضي، ولكن الصفقة لم تتم لتمسك الهلال السوداني بهدافه الأول.

أرقام

• شهد القسم الأول إحراز 114 هدفا، بمعدل 12.6 هدفا في الجولة، و2.5 في المباراة الواحدة.

• الجولة الأولى هي الأكثر تهديفــــاً بـ 18 هدفا، والثانية والثامنة هما الأقل بـ 8 أهداف فقط.

• يمتلك القادسية والسالمية أقوى خط هجوم (16 هدفا)، بينما هجوم الشباب الأضعف (4).

• يعد دفاع الكويت الأقوى، بعد أن مُنِيت شباكه بـ 4 أهداف فقط، في حين جاء دفاع التضامن الأضعف بعد اهتزاز شباكه بـ 20 هدفا.

• كاظمة والكويت والقادسية الأكثر فوزاً (6 مباريات)، أما اليرموك فالأقل فوزاً (مباراة).

• ذاقت جميع الفرق الهزيمة، أكثرها اليرموك (8 مباريات)، وأقلها كاظمة (مباراة).

• انتهت 37 مباراة بالفوز، بينما فرض التعادل نفسه على 16 لقاء.

• حصل مهاجم كاظمة شبيب الخالدي على لقب هداف القسم الأول برصيد 7 أهداف، وتبعه ثانيا نجم القادسية بدر المطوع برصيد 5 أهداف، ثم المهدي برحمة (الكويت)، والكولومبي كارلوس تيفيس (اليرموك)، وحسين الموسوي (السالمية)، وعيد الرشيدي (القادسية) في المركز الثالث، ولكل منهم 4 أهداف.

● حازم ماهر وأحمد حامد