صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5108

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«تهميش الموجهين الفنيين»... إلى الحل

المطر: وكيل التربية وعد بمخاطبة ديوان الخدمة لمعالجة قضيتهم
باتوا خارج الهيكل التنظيمي بلا بطاقات وصف وظيفي منذ سنوات

تفاعلاً مع ما نشرته «الجريدة» في عددها أمس عن تصعيد محتمل للموجهين الفنيين بوزارة التربية، أجمع عدد من الموجهين على أن قضيتهم لا تزال محل نقاش في الأوساط التربوية، وأنهم سيتجهون إلى منحى تصعيدي يكمن في عزمهم التوقف عن أداء بعض المهام الموكلة إليهم، إذا لم تحل قضية اعتماد هيكلهم التنظيمي وبطاقاتهم المتعلقة بالوصف الوظيفي.

ووصف الموجهون قضيتهم بأنها باتت ككرة الثلج التي تكبر مع مرور الزمن، في ظل شبه إجماع من الميدان التربوي على أهمية الدور الذي يقومون به في تطوير العملية التعليمية، والمترافق مع الوعود الكثيرة التي حصلوا عليها من قياديي الوزارة على مدى 4 سنوات ونيف، بإنهاء مشكلتهم واعتماد هيكلهم التنظيمي وبطاقات وصف وظيفي واضحة لهم، إلا أن الموضوع لم يحل حتى الآن.

«الجريدة» التقت عدداً من الموجهين ورؤساء الأقسام والمعلمين لرصد رأيهم في هذه القضية، حيث كانت البداية بحديث موجه أول اللغة العربية طارق العنزي عن الدور المنوط بالموجه الفني للمادة الدراسية، وأوضح أنها وظيفة قديمة وليست مستحدثة، وهي قديمة قدم التعليم النظامي في الكويت، لافتا إلى أنه منذ خمسينيات القرن الماضي كان الموجه الفني، الذي سمي حينئذ بالمفتش، موجودا حتى قبل أن تكون هناك مناطق تعليمية أو مراقبات تعليمية.

مهام وإجحاف

وأضاف العنزي أن أبرز مهام الموجه هي المناهج الدراسية ومتابعة تنفيذها وتقويمها، اضافة إلى وضع الاختبارات وتحليل النتائج وتدريب المعلمين والإشراف على ترقياتهم من جهة فنية، مشيرا إلى أنه لا يستطيع أحد التقليل من أهمية الموجه الفني الذي يرتكز عليه التعليم بشكل رئيسي.

وذكر «إننا كموجهين كنا نحتمي بوصفنا الوظيفي لعقود كما تفعل كل وظيفة فيها مهام، وهناك حدود فاصلة بين الموجه والوظائف الاخرى»، لافتا إلى أنه تم حرمان الموجه مؤخرا وسلبه مهامه حتى عاد شبحا، وذلك بسبب عدم اعتماد ديوان الخدمة المدنية لبطاقات الوصف الوظيفي، وهي الوسيلة التي تحمي الموجه من جور بعض المسؤولين.

وأوضح أن كل عمل يقوم به الموجه حاليا يمكن أن يشتكي عليه أي شخص لدى الديوان ويطالب ببطلانه، فضلا عن أن الموجه حاليا يقيم كمعلم كأثر من آثار عدم وجود هيكل تنظيمي.

وشدد على أن الموجه الفني يقوم بمتابعة المعنيين بتنفيذ المناهج، والحرص على تطوير أدائهم حتى تصل المعلومة والمهارات اللازمة إلى المتعلم كما يجب، كما يقوم بتقديم الدعم بعد التعرف على جوانب القوة والضعف لدى المعلمين ونقل الخبرات الناجحة والتوصيات المناسبة لهم.

ولفت العنزي إلى أن الموجه يكتشف وجود بعض المعلمين دون المستوى، وهذا يجعله يفعّل دوره في محاولة اصلاح أوضاعهم من خلال التعاون مع رؤساء الاقسام «فنحن دورنا التوجيه والارشاد»، مشددا على أن ابتعاد الموجه عن تقييم رئيس القسم الفني وتركه لمدير المدرسة خطأ فادح لا يرضى به أي عاقل، فكيف يقيم مدير المدرسة الذي قد يكون تخصصه مختلفا عن تخصص رئيس القسم من ناحية المادة العلمية وغيرها من البنود الفنية؟

توجه لإصدار قرار وزاري يحدد مهامهم

علمت «الجريدة»، من مصادرها، أن الجهات العليا المختصة في «التربية» انتهت من إعداد قرار وزاري يحدد المهام والواجبات الخاصة بالموجهين الفنيين، موضحة أن القرار بانتظار تحديد التشكيل الوزاري الجديد لاعتماده من الوزير الذي سيقع عليه الاختيار في الحكومة الجديدة.

وقالت المصادر إن الوزارة ستعمل على إصدار القرار الوزاري الخاص بمهام وواجبات الموجهين الفنيين لحين الانتهاء من إجراءات اعتماد الهيكل التنظيمي الخاص بهم في الخدمة المدنية، ليكون وضعهم قانونيا بشكل كامل.

نزع الصفة الإشرافية

وذكر أن «من المعوقات الإدارية ما نحن الآن بصدده، وأصبح حديث الشارع، وهو التخبط في القرارات وعدم الاستقرار، لاسيما بعد نزع الصفة الإشرافية للموجه بحجج غير مقنعة، فمرة من خلال النظم المتكاملة وأخرى بوجود أحكام فردية، مع قناعتهم بأن الموجه لابد أن يكون له صفة إشرافية»، موضحا أن هذه العقبة الادارية ألقت بظلالها على الجانب الفني، وأصبحت التوجيهات غير مسموعة عند فئة ليس همها التدريس، اضافة إلى أنها ستهدد الوضع المالي للموجهين خاصة بعد عدم صرف بدل توجيه للجدد منهم.

وأكد أن مطالب الموجهين واضحة ومشروعة وتتلخص في إقرار هيكل تنظيمي منصف ومعتمد من الخدمة المدنية وبطاقات وصف وظيفي تحدد المهام وتحفظ مكانة الموجه وهيبته وحقوقه في الاستقرار الوظيفي، لافتا إلى أن «الغريب أن القيادات في الوزارة يشاطروننا الرأي نفسه، إلا أننا منذ أربع سنوات نسمع وعودا ولا نرى أثرا لحل».

وأكد أن قيام الوزارة بإصدار نشرة وزارية تعيد للموجه احترامه ومهامه الوظيفية وتنص على قيامه بها بشكل قانوني ستساهم في معالجة الأمر حاليا، على أن تسعى القيادات للجلوس مع المعنيين في «الخدمة المدنية» لوضع حلول دائمة.

السمران: دورهم التوجيه والتخطيط


قال معلم اللغة العربية مشعل السمران، إن دور الموجه الفني ينبغي أن يقتصر على المناهج من ناحية التصميم والتطوير والتأليف، وتقويم أي خطأ أو قصور موجود في الكتب سواء قبل الطباعة أو بعدها، مضيفا «وفيما يخص المدارس فدوره التخطيط لسير الدروس أثناء الفصل الدراسي، وتحديد عدد الحصص، والتغيير الطارئ للخطة إذا لزم الأمر. والجميع يلاحظ ضعف المنهج التعليمي اليوم».

وأضاف السمران أن من مهام الموجهين إعداد الاختبارات وفق المعايير المطلوبة، مستدركا «لكنها، للأسف الشديد، لا ترقى للوصول إلى المعايير العالمية، لضعفها وعدم شموليتها للمهارات الأساسية». وذكر أنه ليس هناك مشاكل ولا معوقات بين المعلم والموجه، لأن عمل الأخير التوجيه فقط، مضيفا أما القول بأنه بعد إلغاء سلطتهم على المعلمين، وهو أمر صدر من المحكمة، هو سبب تدني مستوى التعليم فهذا أمر غير مقبول، لأنه يمثل طعنا في المعلمين ورؤساء الأقسام والمديرين ويتهمهم بالإهمال وأنهم السبب في انحدار التعليم.

جهود الموجهين

بدوره، قال موجه أول اللغة الانكليزية مشاري البرمان، إن دور الموجه الفني في التقييم ليس محدثة كويتية جديدة، بل هو أمر مطبق في الكثير من الدول المتقدمة، فعلى سبيل المثال في كندا هناك معلمون خبراء في المادة، يتبعون ما يشبه نقابة المعلمين، والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بوزارة التعليم، حيث يقومون بدور يشبه، الى حد كبير، دور الموجه الفني بالكويت، ويساهمون في منح او تجديد رخصة المعلم، وكذلك الأمر في العديد من الدول المتقدمة.

وأضاف البرمان أنه من الصعب المضي في عملية تطوير التعليم في ظل جمود لوائح وقوانين «الخدمة المدنية» المتعلقة بالمعلم.

وتابع: «أعتقد أن الزملاء القياديين بالوزارة يدركون دور الموجه الفني تماما. والدليل استمرار طلب ترشيح رؤساء الأقسام الراغبين في العمل بمهنة موجه فني، مما يدل على أن الوزارة بحاجة ماسة لجهودهم».

ومن جهته، قال المدير المساعد عبدالرحمن الجاسر، إن دور الموجه الفني مهم ولا أحد ينكره، والمفترض أن الموجه هو العصب الذي يستقيم به العمل، لأنه المشرف فنيا على المعلم وتطويره وتنميته وتقويمه إذا ما احتاج إلى تقويم، وبالتالي يجب أن يكون الموجه هو الداعم الأساسي للمعلم داخل المدرسة.

وبين الجاسر أن «هناك الكثير من المشاكل التي تعوق عمل الموجهين، مثل عدم وضوح الوصف الوظيفي لهم، وهنا لابد من الاشارة إلى أن كل موظف في الدولة يجب أن يكون له وصف وظيفي يتم من خلاله تحديد مهام عمله بدقة ووضوح»، مضيفا «السؤال المهم في قضية الموجهين هو ما المكان المناسب لهم؟».

وأردف «من وجهة نظري أن أفضل مكان لهم هو قطاع المناهج للمساهمة في تطوير وتنقيح المناهج، وكذلك ادارة التطوير والتنمية لإقامة المحاضرات والدورات التي تنمي الميدان».

وأشار إلى أن «ملخص الموضوع أن عددا من الموجهين افتقدوا ما كانوا يتمتعون به في الميدان من خلال عدم تمكنهم من تقييم المعلمين، مما أشعرهم بانتقاص في حقوقهم، وهذا الشعور الذي يجب أن نراجعه ونفهمه بشكل صحيح، لأن الانسان لا يكتسب هيبته واحترامه من سلطته الادارية».

وقال إن «مما يتردد عن أن سبب تدني التعليم هو حرمان الموجهين من سلطة تقييم المعلم فيه تسطيح لقضية التعليم، فالمشكلة أعمق من ذلك بكثير، والدليل أن الموجهين كانوا لسنوات طويلة يمارسون سلطتهم وكان التعليم أيضا في تراجع».

أما رئيس قسم اللغة الانكليزية حسن حاجية فقال، إن الموجه الفني يفترض أن يتولى تصميم المناهج وتطويرها وتأليف الكتب الدراسية ومناقشة عيوب وأخطاء الكتب وأوجه القصور فيها ووضع خطط سير الدروس وتحديد الوحدات الدراسية وعدد الحصص لكل وحدة حسب ما تقتضيه الظروف، اضافة إلى تصميم وإعداد الاختبارات وفق المعايير العالمية، فضلا عن تدريب المعلمين وفق رؤية موحدة بناء على توصيات وزيارات رؤساء الأقسام.

المونس: منهم المطوِّر وأكثرهم تقليديون

أكد رئيس قسم الاجتماعيات سعود المونس، أن الموجه الفني يجب أن يكون له توصيف وظيفي واضح.

وأضاف المونس أن هناك فروقا فردية بين الموجهين، فمنهم من هو على النمط التقليدي في تلقي التعليمات ونقلها فقط، وهناك آخرون يقومون بتطوير رئيس القسم والمعلم، وهؤلاء فئة قليلة ونادرة.

وأشار إلى أن بعض الموجهين يدركون أن ما يقومون به من أعمال غير قانونية، ولا تندرج ضمن الهيكل التنظيمي للوزارة، مما تسبب في قلة عطائهم.

● فهد الرمضان

وظيفتنا قديمة قدم التعليم النظامي وتهميشنا يضر بالعملية التربوية العنزي

دورنا أساسي... وقياديو الوزارة يدركون أهميتنا البرمان

ربط تدني التعليم بحرمانهم من التقييم فيه تسطيح للقضية الجاسر