صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4941

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ارتدادات خجولة لمؤشرات البورصات الخليجية

المتداولون يراقبون الأسواق العالمية وأسعار النفط

جاءت ارتدادات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي، أمس، باهتة، وسجلت مكاسب محدودة في معظمها، وربح مؤشر بورصة الكويت الأول نسبة 0.33 في المئة فقط، أي 22.73 نقطة، ليقفل على مستوى 6951.47 نقطة، ليبقى تحت مستوى 7 آلاف نقطة، وبسيولة متراجعة قياسا على سيولة جلسة الأحد، حيث بلغت أمس 56 مليون دينار، تداولت 294.2 مليون سهم عبر 14636 صفقة، وتم تداول 145 سهما ربح منها 73 مقابل خسارة 52 سهما، واستقر 20 سهما دون تغير.

وسجل مؤشر السوق الأول ارتدادا هو الأفضل بدعم من نمو اسهم الشركات القيادية، خصوصا بيتك وأجيليتي، حيث ربح نسبة 0.50 نقطة مئوية تعادل 37.35 نقطة ليقفل على مستوى 7550.15 نقطة، وارتفع 16 سهما مقابل خسارة 5 أسهم، واستقرار 4 أسهم دون تغير، واستمر الأداء السلبي لمعظم الأسهم الصغيرة والمتوسطة، وأشار إلى ذلك تراجع مؤشر السوق الرئيسي الذي خسر نسبة 0.18 في المئة، أي 10.58 نقاط، ليقفل على مستوى 5785.16 نقطة بسيولة بلغت 20.3 مليون دينار فقط تداولت 212.5 مليون سهم عبر 8461 صفقة، وتم تداول 120 سهما ربح منها 57، وسخر 47 سهما، بينما استقر 16 سهما دون تغير.

ارتداد خجول

وارتدت الأسهم القيادية في بداية تعاملات جلسة أمس، وبعد هبوط كبير تم الأحد، بسبب انتشار متحور "كورونا" الجديد، الذي سببا هلعا في الأسواق الأميركية وأسعار النفط، وبقي الترقب والآمال معقودة على ارتداد كبير لأسعار النفط في الصباح الباكر ولكنه لم يحصل، وكانت فاترا ومحدودا ولم يعوض حتى نصف ما تمت خسارته، ليتباطأ الارتداد والنمو في أسعار السلع في بورصة الكويت وكان مركزا بدرجة اكبر على الأسهم القيادية: بيتك، والوطني، وأجيليتي، وأهلي متحد، بينما سجلت البقية تباينا واضحا خصوصا الأسهم الصغيرة، التي كان افضلها سهمي جي اف اتش والوطنية العقارية، اللذين حققا نموا محدودا جدل مقابل خسارة قاسية لسهم الجزيرة للطيران ومينا العقارية، حيث فقدا سنبة 10 و12 في المائة على التوالي.

وكان سهم التعمير الأفضل نمواً بنسبة 7 في المئة، بينما تراجعت خسائر الأسهم الصغيرة لما دون نسبة 3 في المئة، عدا سهمي طيران الجزيرة ومينا العقارية، لتنتهي الجلسة باهتة بانتظار افتتاح قوي للأسواق الأميركية يعيد المزيد من النقاط الضائعة خلال تعاملات يوم الاحد الماضي في الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي.

وانفرد مؤشر سوق ابوظبي بنمو كبير تجاوز 2 في المئة، ليستعيد كل خسارته وحيدا، ويقفل على مستوى قياسي جديد، بينما كانت مكاسب البقية محدودة ولم ترق لمستوى خسائر الأحد،وبقيادة مؤشر "تاسي" السعودي الذي تراجع بعد نمو جيد بداية الجلسة، وقلص معظم مكاسب جلسة الاثنين، وبدأت أسعار النفط برنت بنمو بنسبة قريبة من 4 في المئة، واقترب من مستوى 75 دولارا للبرميل.

السوق السعودي يرتفع 0.2%

أنهى مؤشر السوق السعودي جلسة أمس على ارتفاع طفيف بنسبة 0.2 بالمئة، مغلقا عند 10811 نقطة (+ 23 نقطة)، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 6.7 مليارات ريال.

وكانت مكاسب مؤشر السوق بداية جلسة أمس قد وصلت إلى نحو 200 نقطة، قبل أن يقلص مكاسبه ويغلق عند المستوى المذكور أعلاه.

وارتفع سهم مصرف الراجحي بنسبة 1 بالمئة عند 135 ريالًا، فيما أنهت أسهم "سابك للمغذيات" و"كيان السعودية" و"المتقدمة" و"بتروكيم" تداولاتها على ارتفاع بنسب تراوح بين 3 و6 بالمئة.

وتصدرت أسهم شركات قطاع التأمين ارتفاعات أمس، يتقدمها أسهم "ساب للتكافل" و"أمانة للتأمين" و"عناية للتأمين" و"سايكو" بالنسبة القصوى.

في المقابل، تراجع سهم "سابك" بنسبة 1 بالمئة عند 111.20 ريالا.


وأنهت أسهم "مجموعة صافولا" و"المراعي" و"أسواق العثيم" و"إكسترا" و"الكثيري" تداولاتها على تراجع بنسب تراوح بين 1 و3 بالمئة.

وتصدر سهما "باعظيم" و"معدنية" تراجعات السوق بأكثر من 6 بالمئة.

وأغلق سهم "أسمنت القصيم" عند 77.90 ريالا (- 1 بالمئة)، عقب نهاية أحقية أرباح نقدية.

وفيما يخص الصناديق المتداولة ارتفع صندوق "البلاد للذهب" بنسبة 2 بالمئة عند 10.08 ريالات للوحدة، وسط تداولات بلغت نحو 84 ألف وحدة.

مؤشر دبي يصعد 1.8% وأبوظبي 2.2%

ارتد مؤشر سوق دبي المالي مرتفعا خلال جلسة أمس بعد تراجع حاد أمس الاول، حيث أغلق بنسبة 1.8%، عند مستوى 3060 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 639 مليون درهم.

وشهدت الجلسة ارتفاع غالبية الأسهم المتداولة، إذ أغلقت أسهم 24 شركة على ارتفاع من أصل 31 شركة تم تداولها، بينما انخفضت أسهم 6 شركات، وبقيت شركة أخرى على ثبات.

وارتفع سهم "سوق دبي المالي" بنسبة 2.6% عند 2.40 درهم، وبتداولات تجاوزت 52 مليون سهم، بينما ارتفع سهم "إعمار العقارية" بنسبة 3.6% عند 4.61 دراهم، وبتداولات تجاوزت 41 مليون سهم.

وأقفل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية مرتفعا بنسبة 2.2%، عند مستوى 8479 نقطة، ليسجل أعلى إغلاقاته التاريخية، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 2.2 مليار درهم.

وارتفع سهم "اتصالات" بنسبة 5.8% عند 31.00 درهما، مسجلا أعلى سعر له منذ إدراجه، وبتداولات قاربت 18 مليون سهم، بينما ارتفع سهم "طاقة" بالنسبة القصوى عند 1.350 درهم، وبتداولات تجاوزت 38 مليون سهم.

كما ارتفع سهم "الدار العقارية" بنسبة 2.3% عند 4.090 دراهم، وبتداولات قاربت 71 مليون سهم، بينما ارتفع سهم "إشراق للاستثمار" بنسبة 3.2% عند 0.393 درهم، وبتداولات تجاوزت 44 مليون سهم.

علي العنزي