صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4941

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر: الجيش يتعهد بمنع زعزعة الاستقرار

تعزيز الربط الكهربائي بين القاهرة والأردن وصولاً إلى العراق ولبنان

في إشارة إلى صعوبة الأوضاع الأمنية بمنطقة الشرق الأوسط وحجم الجهود المبذولة لتجنيب مصر الانجرار إلى الفوضى التي تعانيها المنطقة، أكد وزير الدفاع المصري، الفريق أول محمد زكي، أمس، أن القوات المسلحة المصرية جاهزة لردع كلّ مَن تسول له نفسه العبث بأمن مصر واستقرارها.

وتحاصر الأزمات مصر من جميع الجهات، خاصة من جهة الجنوب، إذ تعاني إثيوبيا حربا أهلية، تطورت إلى اشتباكات حدودية مع السودان، الذي يعاني بدوره حالة من حالات عدم الاستقرار السياسي، وهي أوضاع أدت إلى تجميد مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، رغم الضغوط المصرية لاستئناف المفاوضات المعطلة.

والتقى وزير الدفاع المصري ورئيس أركان القوات المسلحة الفريق أسامة عسكر، وعدد من قادة القوات المسلحة، وفدا من البرلمان المصري بغرفتيه (النواب والشيوخ)، أمس، لمناقشة مستجدات الأمن القومي والتهديدات التي تواجهه في ظل المتغيرات الدولية والإقليمية المحيطة.

وألقى رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، اللواء أركان حرب خالد مجاور، كلمة خلال اللقاء، استعرض خلالها الموقف الحالي والتحديات التي تواجه الأمن القومي المصري، وجهود القوات المسلحة في مجابهة كل المخططات التي تهدف إلى زعزعة حالة الاستقرار الأمني التي تشهدها الدولة المصرية حاليا.

ولم يكشف البيان الصادر عن القوات المسلحة طبيعة التحديات التي تواجه الأمن القومي المصري، والتي تناولها مجاور في اللقاء المغلق، لكن ينظرعلى نطاق واسع إلى الأوضاع الإقليمية الهشّة، ومحاولات فلول جماعة الإخوان لترويج الأكاذيب لتهييج الشارع المصري، فضلا عن محاربة الإرهاب، باعتبارها أهم المخاطر التي تواجه الأمن القومي المصري.


في الأثناء، عززت مصر من وضعها كمصدّر للطاقة على الخريطة الإقليمية، إذ أعلن وزير الطاقة الأردني صالح الخرابشة، في مؤتمر صحافي مع نظيره المصري محمد شاكر، في عمان أمس، أنه تم الاتفاق على تعزيز خط الربط الكهربائي المشترك، ورفع قدرته من 500 ميغاوات حاليا، إلى ألف، أو ألفي ميغا وات مستقبلا.

وتابع الخرابشة: "من الممكن أن تتمكن الأردن ومصر مستقبلا من تبادل الطاقة الكهربائية بين دول الإقليم، وربطها ببعضها، ومع دول أخرى في أوروبا وإفريقيا"، لافتا إلى أن البنية التحتية مع الجانب العراقي ستكون جاهزة خلال وقت قريب، تمهيدا لبدء التبادل الكهربائي مع الأردن ومصر، متوقعا إحالة العطاءات مع الجانب العراقي حول الربط الكهربائي خلال 60 يوما.

من جهته، قال وزير الكهرباء المصري، إن مصر تسير بخطوط الربط مع دول الجوار، وتدرس خط ربط جديدا مع أوروبا من خلال الربط مع اليونان وقبرص، ومنهما إلى أوروبا، وأشار إلى أن تقوية الربط مع الأردن تفسح المجال لتبادل القدرات، وتدعم الرابط مع أوروبا.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء المصرية لـ "الجريدة"، إن الدعم المصري لشبكة الكهرباء الأردنية يأتي كدعم لعمان في مفاوضاتها الجارية حاليا مع دول الخليج حول الربط الكهربائي، لافتا إلى أن الخطوة القادمة من الربط الكهربائي ستشمل كلا من سورية ولبنان وفلسطين، فضلا عن العراق الذي يتوقع أن يتم إلحاقه بمنظومة الربط المصري الأردني خلال النصف الأول من العام المقبل.

حسن حافظ