صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4940

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأمير لولي العهد ورئيسَي السلطتين: الكويت مسؤوليتكم

سموه أكد خلال لقائهم أنهم ركيزة البلاد والحريصون عليها وفيهم كل الثقة
• «أطلعوني وارجعوا إلي في كل ما تقومون به وما يهم الوطن»
• «تكاتفوا وتعاونوا وطبقوا القانون والدستور... وأنا متفائل بالخير»
ولي العهد: جميعنا أبناؤكم يا صاحب السمو وملتزمون بتعليماتكم السامية
الغانم: القيادة السياسية وجهت للتعاون مع الخالد والابتعاد عن الخلافات

في حديث أبوي من القلب، ينبض بالتواضع ويفيض بالثقة الراسخة في رجالات الكويت وأبنائها ويبث فيهم روح المسؤولية والحرص على مصلحة الوطن، أكد سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد أنه متفائل بالخير دائماً، معرباً عن ثقته التامة بكل من سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ورئيس مجلس الوزراء المكلف سمو الشيخ صباح الخالد، "لأنكم ركيزة البلاد وعليكم المسؤوليات والتطلعات".

وقال سموه، خلال استقباله "الأقطاب الثلاثة"، وفقاً لتسمية سموه لهم، في دار يمامة أمس، إن الثلاثة مسؤولون الآن، أولاً وثانياً، عن كل ما يدور في البلاد، مستدركاً: غير أن عليكم بالطبع أن تراجعوني وتطلعوني دائماً على ما تقومون به، وكل ما يهم بلدنا.

وأضاف مخاطباً الثلاثة: "لا أحتاج أنا أوصيكم، ولا في نفسي أن أقولكم هذا الشيء، وأنا عارف أنتم أحرص مني بعد على بلدكم"، والله يعينكم ويوفقكم إن شاء الله لما فيه الخير والصالح لبلدكم وشعبكم والله يعينكم".

وتابع سموه: "تكاتفكم وتعاونكم يا الأقطاب الثلاثة ترى أنتم اللي تمشون البلد ومصالح البلد، وأنا طبعا أنتم إذا عملتوا بس إني أعرف عنه شنو قمتوا فيه وشنو عملتوا وشنو سويتوا، بس أنا واثق كل الثقة فيكم أنتم يا الثلاثة، والله يعينكم ويوفقكم لما فيه الخير لصالح البلد إن شاء الله"، مشدداً سموه على ضرورة تطبيق القانون والدستور لما فيه مصلحة البلد وشعبه.


بدوره، قال سمو ولي العهد: "احنا عيالك طال عمرك، كلهم يمشون في تعليمات سموك اللي رسمتها لهم، تقيدهم بدستورهم بقانونهم بالعدالة بالمساواة، بتطهير جميع الفساد اللي في البلد تدريجياً مع حفظ حقوق الناس، ومع الأصول القضائية والأمنية".

وبدوره، قال الغانم، إن القيادة السياسية أوصت، بشكل واضح، بضرورة التعاون مع الحكومة، لافتاً إلى أن تسمية سمو الشيخ صباح الخالد لرئاسة الحكومة الجديدة جاءت للتعاطي مع الملفات الوطنية الملحة.

وأوضح الغانم: "استمعنا لتوجيهات سمو الأمير ونصائحه ودعوته لنا إلى التعاون مع الحكومة لما فيه الخير للبلاد والعباد"، مضيفاً أن "سمو ولي العهد أكد ضرورة التركيز على الأولويات التي تهم المواطنين، وعلى رأسها مكافحة الفساد والتحديات الاقتصادية، ومتابعة الاستثمار خارجياً وداخلياً، والسعي إلى إيجاد مصادر دخل أخرى غير النفط، وطلب من أبنائه التعاون مع رئيس الوزراء والحكومة لمواجهة كل هذه التحديات، والابتعاد عن الخلافات، ونبذ الصراعات التي لا تسمن ولا تغني من جوع".

محيي عامر وعلي الصنيدح