صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4906

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العراق: قتلى باعتداء لـ«داعش» وعمليات انتقامية في ديالى

وفد رفيع يضم الأعرجي والعامري لاحتواء «الأزمة والفتنة»

  • 28-10-2021

عقب اعتداء إرهابي نفذه مسلحو تنظيم "داعش" على قرية الرشاد العراقية ليل الثلاثاء ـ الأربعاء، وخلّف 11 قتيلاً و19 جريحاً، ذكرت تقارير حقوقية من بغداد، أمس، أن جماعات مسلحة تنتمي لميليشيا نافذة في محافظة ديالى شرقي البلاد اقتحمت قرية تعرف باسم "نهر الإمام"، ونفذت عمليات إعدام ميدانية طاولت 11 مدنياً، بينهم سيدتان، كما أحرقت مستوصفاً صحياً ومسجداً وعدة منازل.

وقال مرصد "أفاد"، واسع الانتشار في العراق، إن مجاميع مسلحة تستقل سيارات رباعية الدفع على بعضها شعار "هيئة الحشد الشعبي"، نفذت الهجوم الانتقامي على "نهر الإمام"، بعد الاعتداء الذي طال "الرشاد" والمعروفة باسم "قرية الهواشة"، التي تقطنها قبيلة بني تميم، وأسفر عن مقتل 14 شخصاً وجرح 15 آخرين.

ونقل عن قائد برتبة عقيد في الجيش قوله، إن "عمليات الإعدام الميدانية جرى بعضها داخل منازل الضحايا بدراية من القوات الأمنية التي فشلت في منع تنفيذ الاعتداءات على المواطنين، وهناك تورط لمدير مركز الشرطة في المنطقة وآمر الفوج الذي لم يتحرك لمنع وقوع جرائم الإعدام والحرق"، محمّلاً "حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بصفته القائد العام للقوات المسلحة في البلاد، مسؤولية الأوضاع الأمنية في مناطق شمال شرق محافظة ديالى وما شهدته من انتهاكات إنسانية وجرائم مروعة منذ ليل الثلاثاء".

وعقب تلك الأنباء، وصل وفد أمني رفيع إلى ديالى للحدّ من تداعيات الانفلات الأمني الذي تشهده بعض مناطق المحافظة.


وضم الوفد مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، ورئيس أركان الجيش الفريق أول ركن عبدالأمير يار الله، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبدالأمير الشمري، ورافقهم رئيس تحالف "الفتح"، الجناح السياسي لـ"الحشد الشعبي" هادي العامري.

وعقد الوفد اجتماعاً مع القيادات الأمنية والعسكرية في المحافظة لتحديد أسباب الخروقات الأمنية، في حين حذر إعلاميون وناشطون من محاولات إشعال فتنة في ديالى من بعض الميليشيات.

وربط عضو البرلمان المنحل صائب خدر بين الهجمات في ديالى والخلافات السياسية التي أعقبت الإعلان عن نتائج الانتخابات الأخيرة، حيث مُنيت الأحزاب الموالية لإيران بخسارة كبيرة، قائلاً عبر "تويتر": "لا يمكن فصل حادثة المقدادية عن المشهد السياسي والانتخابي وتداعياته بشكل أو بآخر، من المؤسف أن يربط أمن المواطنين وأرواحهم بمكاسب ومغانم سياسية، وترك عناصر الإرهاب تستغل ذلك وتعبث بأمن المواطن".

وتمرّ محافظة ديالى الواقعة على الحدود العراقية ـ الإيرانية بأوضاع أمنية حرجة جداً، بسبب نشاط المجموعات التابعة لـ"داعش"، وفصائل مسلحة حليفة لطهران، تسيطر على أجزاء واسعة منها وتتورط بعمليات وأنشطة مسلحة خارج إطار القانون.