صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4900

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أكرم حسني: أشعر بكيمياء بيني وبين هيفاء وهبي

«لا أحبّذ حصر نفسي في الكوميديا»

يعيش الفنان أكرم حسني حالة من الانتعاشة الفنية خلال الفترة الحالية بين السينما والتلفزيون والمسرح والغناء، بعدما طرح أغنيته الأخيرة «لو كنت»، التي شاركته فيها الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي. في دردشته مع «الجريدة» يتحدث أكرم عن الأغنية، ومشاريعه الجديدة التي سترى النور قريباً، وإلى نص الحوار:

● كيف وجدت ردود الفعل على تجربتك في أغنية "لو كنت"؟

- أنا سعيد بردود الفعل التي حققتها الأغنية مع الجمهور منذ طرحها، وهذا ثمار مجهود كبير بذل في تحضيرها استمر عدة أشهر، خصوصا أنني عملت على الأغنية في وقت مبكر، واستغرقت وقتا كبيرا خلال مرحلة الكتابة وجلسات العمل جرى فيها مناقشة جميع التفاصيل الخاصة بالأغنية وتصويرها بعد موافقة هيفاء، التي اضافت الكثير للأغنية، وكنت سعيدا بموافقتها على التجربة، لأنها كانت المرشحة الأولى بالنسبة لي وأنا أقوم بالكتابة، واهتمت بالتفاصيل وتناقشنا كثيراً قبل تصوير الأغنية عبر اجتماعات "أونلاين".

● حدثنا عن التعاون مع هيفاء وهبي.

- هيفاء فنانة تفهم طبيعة عملها جيداً، وتبذل قصارى جهدها في عملها، وهذا ما ظهر في عملي معها، واهتمامها بالتفاصيل أضاف للعمل كثيراً، خصوصا أنها تدرك جيداً ما يريده الجمهور، وكواليس العمل بيننا كانت جيدة، وأتمنى تكرار التجربة معها مرة اخرى في عمل مناسب.

● عملت على الأغنية فترة فهل توقعت رد الفعل؟

- عندما تقدم عملا جديدا لا يمكنك توقع رد الفعل، ولكن تبذل عادة أقصى ما لديك ليخرج بشكل جيد، وهو ما راهنت عليه في الأغنية، وجزء من نجاحها اعتمد على الدويتو بيني وبين هيفاء وهبي، الذي لم يتوقعه كثيرون، بسبب اختلاف ما يقدمه كل منا، والحقيقة أن الأغنية أظهرت "كيميا" بيننا تجعلني متحمسا لأي عمل جديد معها في المستقبل.

● تقصد فيلم "العميل صفر"؟

- بالفعل، فهذا العمل سأنتهي منه قبل أن أبدأ مشروعي الدرامي، وهو فيلم مع المخرج محمد سامي، والمنتج وائل عبدالله، وأشارك فيه مع خالد الصاوي ونيللي كريم وبيومي فؤاد ولبلبة، وأحببت فكرة الفيلم وطريقة معالجته للأحداث، وأتمنى أن يحبه الجمهور كما أحببته عندما قرأته.

● حدثنا عن مشروعك المسرحي الجديد.

- مسرحية «لما الرجالة تفك" اشترك فيها مع صديقي أحمد أمين ويخرجها الدكتور خالد جلال، وهي عمل كوميدي اجتماعي يشاركنا معنا فيه عدد من الفنانين منهم ايتن عامر، وريم مصطفىً.

● غبت عن السباق الرمضاني الماضي، فهل تنوي الغياب العام المقبل أيضاً؟


- اكتفيت في رمضان الماضي بالظهور في حملة إعلانية، بعدما تلقيت عرضاً من إحدى الشركات، وكان لدي رغبة في الحصول على إجازة في رمضان الماضي لأستطيع التحضير لعمل درامي جيد يعرض في 2022، وبالفعل عثرت على هذا العمل، وسيكون مفاجأة للجمهور عند عرضه على الشاشة، وسأكشف تفاصيله قريباً، لكن في الوقت الحالي أفضل عدم الحديث عنه، خصوصا أن لديّ مشاريع أخرى سأنتهي منها أولا.

● هل تحدد موعد لطرح الفيلم بالصالات؟

- تحديد موعد العرض مسألة ترجع للشركة المنتجة، خصوصا في ظل الظروف الحالية التي تجعل حسابات الإنتاج والتوزيع تتأثر بعوامل كثيرة، لكن في النهاية الفيلم سيكون جاهزا قريباً، خصوصا أننا قطعنا شوطاً في تصويره خلال الفترة الماضية.

● وبالنسبة للجزء الثاني من فيلم "بنك الحظ"؟

- هو بالفعل مشروع قائم بنفس فريق عمل الجزء الأول، وشجعنا اكثر على تنفيذ الفكرة التي كانت موجودة منذ تصوير الجزء الأول النجاح الكبير الذي حققه الفيلم مع عرضه على الشاشات، وننتظر فقط التوقيت الذي سيبدأ فيه تنفيذ المشروع، خصوصا مع انشغال أبطاله بأعمال اخرى خلال الفترة الحالية.

● اعتدت الظهور في أدوار كوميدية، هل ترى أنك أصبحت محصورا في هذه النوعية؟

- اعتبر نفسي ممثلا يمكن أن يقدم جميع الأدوار لا دور واحد، وسأقدم أدوارا متنوعة، وهناك ترشيحات تصلني لأدوار مختلفة كان آخرها عمل مهم تمنيت أن أشارك فيه، لكن ارتباطي بأعمال اخرى في نفس التوقيت دفعني للاعتذار عنه، فلا أرغب بتأطيري ضمن أدوار محددة، فأنا لا أحبذ حصر نفسي في الكوميديا، فلدي الكثير الذي لم أقدمه بعد.

● هل تنوي التركيز في الغناء خلال الفترة القادمة خصوصا أنك قمت بكتابة الأغنية الدعائية لـ "ديدو" مؤخراً؟

- هذه الأغنية كانت إهداء لصديقي كريم فهمي بطل الفيلم الذي أحبه واؤمن بموهبته واجتهاده، وسعيه الدائم نحو تقديم أعمال جيدة، واستمتعت بالفيلم على المستوى الشخصي عندما ساعدته، أما بالنسبة للغناء فهناك فكرة اغنية جديدة اعمل على التحضير لها خلال الفترة الحالية، وستكون مفاجأة أيضا للجمهور، لكن افضل ان اتحدث عنها عندما تنفذ بالفعل وليس الآن، خصوصا أنني بذلت مجهودا كبيرا.

● هل يمكن أن تقدم أغنية مهرجانات قريباً؟

- لا أخطط لهذا الأمر، لكني لست ضد أغاني المهرجانات، وإذ وجدت عملا مناسبا يضيف لي فلن اتردد في تقديمه، خصوصا أنها منتشرة ولها جمهور عريض، وهناك اقبال عليها، فهي أغان هدفها الترفيه وادخال السعادة على الجمهور.

● القاهرة - هيثم عسران

«أعود إلى الدراما في 2022 وأحضر عملاً غنائياً قريباً»