صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4865

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لاتسيو يحسم ديربي العاصمة ومورينيو يلوم التحكيم

  • 28-09-2021

خسر روما ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو دربي العاصمة بنتيجة 3-2 أمس الأول، في المرحلة السادسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

على الملعب الأولمبي، خسر روما مواجهته مع "مضيفه" لاتسيو في دربي جمع المدربين الجديدين لناديي العاصمة مورينيو بماوريتسيو ساري، اللذين تشاركا تجربة الإشراف سابقاً على تشلسي الإنكليزي.

وبعدما كان الطرف الأفضل في اللقاء، ترجم لاتسيو أفضليته بهدف مبكر سجله بالرأس الصربي سيرغي ملينكوفيش سافيتش، بعدما سبق الحارس البرتغالي روي باتريسيو إلى الكرة بعد عرضية متقنة من البرازيلي فيليبي أندرسون (10).

ولم يمنح لاتسيو جاره اللدود فرصة لالتقاط أنفاسه، إذ أضاف سريعاً الهدف الثاني إثر هجمة مرتدة قادها تشيرو إيموبيلي بعد مطالبة لاعب وسط روما نيكولو زانيولو بركلة جزاء، ومرر الكرة الى الإسباني بدرو رودريغيس الذي سددها أرضية من مشارف المنطقة إلى يسار باتريسيو (19)، مسجلاً في مرمى الفريق الذي دافع عن ألوانه الموسم الماضي.

لكن فريق مورينيو عاد إلى الأجواء قبيل نهاية الشوط الأول بفضل رأسية البرازيلي رودجر إيبانيز إثر ركلة ركنية نفذها جانلوكا مانشيني (41).


لكن لاتسيو عقّد الأمور على رجال مورينيو بتسجيل هدف ثالث في مستهل الشوط الثاني، أثر هجمة مرتدة ومجهود فردي مميز لإيموبيلي الذي تلاعب بمانشيني، ثم بالحارس باتريسيو قبل أن يمرر الكرة على طبق من فضة لفيليبي أندرسون الذي أطلقها في الشباك (63).

ومن ركلة جزاء انتزعها زانيولو ونفذها الفرنسي جوردان فيرتو (69)، أعاد روما الفارق إلى هدف مجدداً لكن ورغم الفرص العديدة من الطرفين، بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية.

مورينيو يعبر عن غضبه

من جهته، هاجم البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب فريق روما، حكام المباراة، ويرى "سبيشيال وان" أن الحكام وتقنية الفيديو التحكيمية (الفار) لم يكونوا على "مستوى المباراة"، حيث قال بعد انتهاء اللقاء: "لقد تحسنت كرة القدم الإيطالية كثيراً، من حيث جودة اللعب الهجومي والرغبة في تحقيق الانتصار. كانت المباراة رائعة، ولكن لسوء الحظ لم يكن الحكم وتقنية الفار على مستوى اللقاء. أنت تتحدث عن تأثير الهدف الثاني للاتسيو، حيث كنا قادرين على تسجيل هدف التعادل بدلاً من استقبال الهدف الثاني. لقد أخفق الحكم في الملعب، وتقنية الفار أخفقت أيضاً".

وأضاف المدرب البرتغالي: "كلاهما أخفق وهذا كثير. كما أن البطاقة الصفراء الثانية للوكاس ليفا (لاعب لاتسيو) كانت مهمة لأن اللعب بـ11 مقابل 10 سيكون مهماً أيضاً".

واختتم مورينيو تصريحاته قائلاً: "أنا إلى جانب اللاعبين، أعتقد أن روما كان الفريق الأفضل. عندما تستقبل ثلاثة أهداف بالتأكيد تكون أخفقت في شيء، ولكننا لعبنا وحاولنا وبذلنا قصارى جهدنا".