صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4867

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

جو بايدن يفعّل «كواد»... وبكين أمام «فخ» سباق تسلح

الرئيس الأميركي سعى لاسترضاء الهند... والصين تنتقد «الزمرة التي تسبح عكس تيار العصر»

  • 26-09-2021

في أقل من شهر أقدم الرئيس الأميركي جو بايدن على مبادرتين في مواجهة الصين؛ إعلان تحالف «أوكوس»، وتفعيل تحالف «كواد»، الأمر الذي يضع الصين أمام معضلة استراتيجية عسكرية قد تدفعها الى ارتكاب خطأ قاتل.

بعد أسبوع حافل أعاد تسليط الأنظار الى منطقة المحيطين الهندي والهادئ، إثر الاعلان عن تحالف "أوكوس" الأميركي ـ الأسترالي ـ البريطاني، الذي أثار أزمة مع فرنسا ومخاوف أوروبية، تعهد زعماء مجموعة الحوار الأمني الرباعي (كواد)، التي تضم الولايات المتحدة واليابان والهند وأستراليا بتفعيل التعاون، بعد قمة في واشنطن، بينما سعى الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى خطب ودّ الهند، معرباً عن تأييده منح الهند العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي.

ويأمل الرئيس الأميركي، الذي يريد تجاوز المواجهة المباشرة بين القوتين العظميين، في إحياء لعبة التحالفات، وتحفيز شركائه التقليديين على اتخاذ مواقف صريحة للتصدي للصين.

وتستند جهود بايدن إلى رغبته في حشد شركاء واشنطن فيما يعتبرها معركة مهمة بين "الاستبداد والديموقراطية"، وهو أحد الأهداف المحددة لرئاسته، خاصة أنه جعل من مواجهة الصين جزءا مركزيا من سياسته الخارجية، مع تزايد التوتر حول الملاحة والسيادة في بحر جنوب الصين ومستقبل تايوان.

ورغم عدم ذكر الصين صراحة في محادثات الزعماء الأربعة، أو في البيان الختامي، فإنها كانت في صدارة أولويات الاجتماع.

وقال الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، ورئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، في البيان المشترك، عقب المحادثات التي عقدت في البيت الأبيض "ندعم حكم القانون، وحرية الملاحة والطيران، والحل السلمي للنزاعات، والقيم الديموقراطية، ووحدة أراضي الدول، ونلتزم بإبقاء منطقة المحيطين الهندي والهادئ مفتوحة".

كما تعهدوا بتنسيق سياساتهم الدبلوماسية والاقتصادية تجاه أفغانستان، وتعزيز تعاونهم في مكافحة الإرهاب والتهديدات السيبرانية، واتخذوا خطوات لتوسيع انتشار اللقاحات المضادة لفيروس "كورونا" في أنحاء العالم، ورحبوا بخطة الهند استئناف تصدير اللقاحات في أكتوبر.

وذكر البيان المشترك مراراً تشديد الزعماء على ضرورة اتباع نهج يعتمد على القانون في المنطقة، التي تسعى الصين لاستعراض عضلاتها فيها.

واجتمع بايدن أولا مع مودي، ثم قال للشركاء في التكتل إن "هذه القمة تجمع بين قادة ديموقراطيين يشتركون في قيم موحدة للمستقبل، والعمل على مواجهة التحديات، مثل جائحة كورونا، والتغيرات المناخية، إضافة إلى التكنولوجيا"، وشدّد على التزام المجموعة بالمضي قدماً في أجندتها في منطقة المحيطين الهندي والهادي، وضمان بقائها حرة مفتوحة، وأكد أن مبادرة إنتاج اللقاحات التي ترعاها المجموعة، تهدف إلى تصنيع مليار جرعة لقاح مضاد لفيروس "كورونا" في الهند، من أجل تدعيم التطعيم عبر العالم.

وفي حين شدّد رئيس الوزراء الهندي على أن "كواد" ستلعب دوراً في ضمان الاستقرار والسلام في العالم، قال رئيس الوزراء الياباني إن القمة تعكس رؤية الدول الأربع للاستقرار في منطقة "المحيطين"، وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي أن "أوكوس" و "كواد" يقدّمان دعماً مشتركاً.

«زمرة مغلقة»

في المقابل، وجّه الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان انتقادا للتجمع قائلاً: "زمرة مغلقة وحصرية تستهدف الدول الأخرى إنما تسبح ضد تيار العصر وطموحات دول المنطقة. لن تجد من يدعمها ومآلها إلى فشل محتوم".

استرضاء


وبعد أن كان خبراء يعتقدون أن بايدن سيعتمد سياسة متشددة مع حكومة مودي القومية الهندوسية المتهمة باتباع سياسات ضد الأقليات، قال الرئيس الأميركي في اللقاء مع مودي إن بلاده والهند تطلقان "فصلا جديدا" في تاريخ العلاقات بينهما للبناء على "شراكتنا القوية".

اما نائب وزير الخارجية الهندي هارش فاردهان شرينغلا، فقد كشف أن بايدن أعرب عن تأييده منح الهند العضوية الدائمة في مجلس الأمن.

سباق التسلح

ومع تفعيل تحالف "كواد" تجد الصين نفسها امام "معضلة استراتيجية"، فإما تنزلق الى سباق تسلح مكلف وغير مضمون النتائج مع واشنطن، في محاولة مجاراة القوة العسكرية الأميركية، وزيادة نفقات الدفاع لديها على نحو جذري، وهو نفس الفخ الذي سقط فيه السوفيات، أو أن تصبح أكثر تعرضا لانعدام الأمن وللخطر في حال أخفقت في مواجهة التعزيزات العسكرية الأميركية.

ويرى الخبير السياسي الأميركي من أصل صيني، الدكتور مينكسين بي، في تحليل نشرته "بلومبرغ"، أن قرار بيع غواصات هجومية تعمل بالطاقة النووية لأستراليا، سلط ضوءا صارخا على مأزق الصين. وباتخاذ هذه الخطوة الاستراتيجية المثيرة، تعلن أميركا تحدي الصين في سباق تسلح جديد، ذي تكلفة فلكية. ويصل سعر الغواصة الأميركية الواحدة طراز "فيرجينيا" إلى 3.45 مليارات دولار.

ويرى بي استاذ علم الحكومة بكلية كليرمونت ماكينا فى كاليفورنيا أنه إذا أرادت الصين أن تصل فقط إلى شبه تكافؤ مع الجيش الأميركي، فإن الأمر صعب، لكنه ليس مستحيلا تماما، فالاقتصاد السوفياتي في ذروته، لم يصل إلى نصف قيمة الاقتصاد الأميركي.

ويصل إجمالي الناتج المحلي للصين حاليا إلى نحو %70 من نظيره الأميركي، محسوبا بالدولار، ومن المنتظر أن يتجاوزه خلال 15 عاما. وفي المستقبل المنظور، من المتصور أن تتمكن الصين من مضاهاة الإنفاق العسكري الأميركي.

لكن المسألة تختلف تماما إذا ما تم إضافة اقتصادات "تحالف كواد" إلى المعادلة. وبحسب بيانات البنك الدولي، بلغ إجمالي الناتج المحلي للدول الأربعة حوالي 30 تريليون في عام 2020، أي ضعف إجمالي الناتج المحلي للصين.

وفي ظل حفاظ دول التحالف على إنفاق 3 في المئة من هذا الإجمالي، فمن شأن ذلك أن يوفر نحو 900 مليار دولار للجيوش الأربعة. وبذلك، سيتعين على الصين التي وصل إجمالي إنفاقها العسكري إلى 250 ميار دولار في 2020، مضاعفة ميزانيتها العسكرية بواقع أربعة أمثال.

وإذا ما تضمن الأمر الميزة التكنولوجية لأميركا، وأيضا المخزون الضخم من السلاح، بعد عقود من إنفاق عسكري هائل، سوف يكون الأمر غير واقعي تماما بالنسبة للصين أن تعتقد أنها تستطيع أن تفوز بسباق التسلح القادم استنادا إلى قوة اقتصادها وقدراتها التكنولوجية.

ويبدو هنا من المناسب اتباع نصيحة الخبير العسكري والفيلسوف الصيني الشهير، سون تزو، صاحب كتاب "فن الحرب"، ومفادها "تجنب مواجهة نقاط القوى لدى خصمك". ويرى بي أن على الصين بدلا من الانجرار إلى سباق تسلح لا يمكنها الفوز به، أن تركز على الدبلوماسية لتعزيز أمنها.