صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4865

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الملك سلمان: إيران جارة... ونأمل أن تتوصّل محادثاتنا لنتائج

لقاء عربي - إيراني - أوروبي يبحث مفاوضات فيينا والأوضاع الإقليمية

  • 23-09-2021

في أول تصريحات من نوعها منذ قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إن «إيران دولة جارة، ونأمل أن تؤدي محادثاتنا الأولية معها إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة والتمهيد لتحقيق تطلعات شعوبنا بعلاقات تعاون مبنية على الالتزام بمبادئ وقرارات الشرعية الدولية واحترام السيادة، ووقفها دعم الجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية».

وأكد الملك سلمان، في كلمة ألقاها عبر الاتصال المرئي أمام الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس، أن «المملكة تحتفظ بحقها الشرعي في الدفاع عن نفسها في مواجهة ما تتعرض له من هجمات بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة والقوارب المفخخة، وترفض بشكل قاطع أي محاولات للتدخل في شؤونها الداخلية».

وأشار إلى أن «السياسة الخارجية للمملكة تولي أهمية قصوى لتوطيد الأمن والاستقرار ودعم الحوار والحلول السلمية، وتوفير الظروف الداعمة للتنمية والمحققة لتطلعات الشعوب نحو غد أفضل في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم أجمع».

إلى ذلك، وعلى هامش أعمال الجمعية العامة، وبحضور وزير الخارجية الشيخ د. أحمد الناصر، عُقد في نيويورك، أمس الأول، اجتماعٌ بارز لمتابعة مؤتمر بغداد، الذي أقيم نهاية الشهر الماضي وضم فرنسا ومصر، فضلاً عن دول جوار العراق.


واستضاف وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، بمقر إقامته في نيويورك، الاجتماع الذي شارك فيه وزير الخارجية الإيراني أمير حسين عبداللهيان ووزراء خارجية وممثلون عن الدول التي شاركت في مؤتمر بغداد، بما في ذلك السعودية، إلى جانب الاتحاد الأوروبي والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، وأمين مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف.

وبحث اللقاء التطورات الإقليمية ومفاوضات فيينا النووية المقبلة. وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) فإن عبداللهيان جدد، خلال الاجتماع، تأكيد بلاده أن تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بحاجة إلى «ترتيبات أمنية نابعة من داخل دولها»، لافتاً إلى أن أولوية الحكومة الإيرانية الجديدة هي تعزيز وتنمية العلاقات مع دول الجوار والمنطقة.

وفي تصريحات منفصلة، أوضح وزير الخارجية الإيراني، خلال لقاء مع مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن حكومة الرئيس الأصولي المتشدد إبراهيم رئيسي «تدرس خلفية المفاوضات بدقة»، مشيراً إلى أنها ستستأنف قريباً المحادثات النووية التي توقفت بعد الجولة السادسة أواخر يونيو الماضي.

لكن في إشارة إلى موقف طهران المتشدد، قال عبداللهيان إن بلاده تطالب بإلغاء كل العقوبات الأميركية، وتريد من المفاوضات في فيينا إحياء الاتفاق النووي لا التوصل إلى اتفاق جديد أو مناقشة أخرى.

وفي الوقت نفسه، استعرض الحرس الثوري قوته في الخليج بمناورات شاركت فيها 650 قطعة بحرية.