صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4861

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ستة مليارات جرعة من اللقاحات المضادة لـ «كورونا» أعطيت في العالم

15 دولة بدأت بإعطاء الجرعة الثالثة.. ووتيرة بطيئة في أفريقيا

  • 22-09-2021 | 16:30
  • المصدر
  • AFP

أعطيت ستة مليارات جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد في العالم، لكن مع استمرار عدم التكافؤ في الحصول على هذه الجرعات: ففي حين بدأت نحو 15 دولة باعطاء الجرعة الثالثة، لا تزال وتيرة التلقيح في البلدان الفقيرة وخصوصاً الأفريقية بطيئة جداً.

وأعطيت 6,008 مليارات جرعة في كل أنحاء العالم وفقاً لتقرير أعدته وكالة فرانس برس الأربعاء استناداً إلى مصادر رسمية حتى الساعة 9,30 ت غ.

يتقدم التلقيح في العالم بوتيرة منتظمة منذ ثلاثة أشهر وتم بلوغ ستة مليار جرعة في 29 يوماً وأربعة مليارات وخمسة مليارات في 30 و26 يوماً على التوالي.

وتم الوصول إلى المليار الأول من الجرعات خلال 140 يوماً.

تريد واشنطن أن يضع المجتمع الدولي هدفاً بتلقيح 70% من الأشخاص بشكل كامل في كل بلد في غضون عام.

وهي عتبة لم تبلغها بعد الولايات المتحدة حيث أقل من 55% من السكان مُلقحون بالكامل وحققتها أقلية صغيرة فقط من البلدان بما في ذلك سبع دول من الاتحاد الأوروبي مثل فرنسا والبرتغال وأسبانيا.

مع 2,18 مليار جرعة، أعطت الصين أربع جرعات من كل عشر في العالم، تليها الهند (826,5 مليوناً) والولايات المتحدة (386,8 مليوناً) من حيث الأرقام المطلقة.

لكن نسبة إلى عدد السكان، وبين البلدان التي يزيد عدد سكانها على مليون نسمة، يتصدر الشرق الأوسط القائمة مع إعطاء الإمارات العربية المتحدة 198 جرعة لكل 100 نسمة وأكثر من 81% من سكانها أنهوا التلقيح.

تليها أوروغواي (175 جرعة) واسرائيل (171) وكوبا (163) وقطر (162) والبرتغال (154).

قامت غالبية هذه البلدان بتحصين قسم كبير من سكانها بشكل كامل.


وبعض البلدان مثل الإمارات وإسرائيل وأوروغواي بدأت بإعطاء الجرعة الثالثة لإطالة فترة تحصين الأشخاص الملقحين بالكامل.

فرنسا ليست بعيدة جداً مع 139 جرعة لكل 100 نسمة وقد حصنت 70,8% من سكانها بالكامل، وتجاوزت الولايات المتحدة (117 جرعة لكل 100 نسمة، 54,9% محصنين بالكامل).

في حين أن وتيرة التلقيح في بلدان أوروبا الغربية وأميركا الشمالية وبعض دول الشرق الأوسط التي كانت حملاتها متقدمة جداً، باتت الآن أقل سرعة، فإن بلدان آسيا وأميركا اللاتينية وأوقيانيا تلقح بوتيرة متسارعة.

وخلال الأسبوع الماضي كانت كوبا الأسرع في التلقيح - بما في ذلك الجرعة الثالثة - إذ أعطت اللقاح لـ 2,36% من سكانها كل يوم، متقدمة على إيران (1,32%) وأستراليا (1,17%).

كما تعطي كمبوديا وكوستاريكا ونيوزيلندا وكوسوفو جرعات لأكثر من 1% من سكانها يومياً.

وإن كانت معظم البلدان الفقيرة أطلقت الآن حملات التلقيح، وذلك بفضل آلية كوفاكس وأخيراً بفضل تبرع بلدان غنية بلقاحات فائضة، فإن التحصين ضد كوفيد ما زال غير متكافئ.

فقد أعطت البلدان ذات «الدخل المرتفع» (كما حددها البنك الدولي) ما معدله 124 جرعة لكل 100 نسمة، مقارنة بأربع جرعات فقط في البلدان «المنخفضة الدخل».

ومع ذلك، أحرز تقدم في هذه البلدان أخيراً، وذلك بفضل التبرعات بالجرعات الفائضة في الدول الغنية خصوصاً من لقاحي أسترازينيكا/أكسفورد وجونسون أند جونسون.

وما زالت إفريقيا القارة الأكثر تأخراً في حملات التلقيح مع إعطائها 10 جرعات لكل 100 نسمة، أي 8 مرات أقل من المتوسط العالمي (77).

وهناك ثلاث دول لم تبدأ حملة التلقيح بعد هي بوروندي وإريتريا وكوريا الشمالية.