صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4869

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الرئيس الأميركي يدافع عن كبير جنرالاته

دعوات جمهورية لإقالة ميلي بسبب اتصالاته مع بكين

أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن عن «ثقته الكاملة» بأعلى جنرال في الولايات المتحدة غداة ما ورد في كتاب جديد عن إجرائه اتصالين سريّين بنظيره الصيني في آخر ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب، وسط مخاوف حول الحالة العقلية للأخير حينذاك من دون علم القيادة المدنية للبلاد لطمأنة بكين بشأن مخاوفها تجاه ترامب.

وصدّ بايدن دعوات الجمهوريين لطرد رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي بسبب مزاعم بتقويضه السلطة المدنية على الجيش في الاتصالين اللذين أجراهما في أكتوبر ويناير الماضيين، مع رفض ترامب القبول بخسارته الانتخابات أمام الديموقراطيين.

وجاء في مقتطفات من كتاب «بيريل» (خطر) الجديد الذي ألفه الصحافيان بوب وودوارد وروبرت كوستا ونشرتها صحيفة «واشنطن بوست»، أمس الأول، إن ميلي اتصل سراً مرتين بالجنرال الصيني لي تشو تشينغ رئيس هيئة الأركان المشتركة في الصين في الأشهر الأخيرة لإدارة ترامب ليبلغه بأن الولايات المتحدة مستقرة ولن تشن هجوماً على الصين، وإنه في حالة وقوع مثل هذا الهجوم فسينبهه قبلها.

وأثارت الأنباء مخاوف من أن ميلي ربما يكون قد قوّض‭‭ ‬‬أركان السلطة المدنية، لكن بايدن دافع عنه، قائلاً: «لديّ ثقة كبيرة في الجنرال ميلي».

وصرحت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحافيين، إنّ الرئيس لديه كامل الثقة بـ«قيادة» الجنرال كيلي و»وطنيته ووفائه لدستورنا».

من جهته شدّد ميلي على أنّ المحادثتين الهاتفيتين اللتين أجراهما مع الجنرال الصيني، تندرجان في إطار عمله وواجباته.

وقال الكولونيل ديف باتلر، الناطق باسم ميلي في بيان «رئيس هيئة الأركان المشتركة يتواصل بانتظام مع قادة الجيوش في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الصين وروسيا».

وأضاف أنّ «اتصالاته مع الصينيين وآخرين في أكتوبر ويناير كانت تتماشى مع هذه الواجبات والمسؤوليات، وتحمل التطمينات من أجل الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي».

وأوضح أن «كل اتصالات رئيس الهيئة بنظرائه، بما فيها تلك الوارد ذكرها، تمت بحضور موظفين وبتنسيق وتواصل مع وزارة الدفاع (البنتاغون) ومشاركة من الوكالات المعنية».

وفي مواجهة اتهامات الجمهوريين بأنّ ميلي «اغتصب» سلطة الرئيس فيما يتعلق بالترسانة النووية، قال باتلر، إنّ الاجتماع كان ببساطة «لتذكير القادة في البنتاغون بالإجراءات الراسخة والقوية» بشأن الأسلحة النووية.


من ناحيتها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أيضاً دعمها القوي لميلي.

وصرح الناطق باسم وزارة الدفاع جون كيربي للصحافيين «الوزير (وزير الدفاع لويد أوستن) لديه ثقة تامة في الجنرال ميلي وفي دوره كرئيس لهيئة الأركان الأميركية المشتركة» لكنه أحجم عن التطرق إلى المزاعم الواردة في الكتاب.

ويفصّل كتاب وودوارد وكوستا مخاوف ميلي ومسؤولين رفيعي المستوى آخرين في الأمن القومي بين أكتوبر من العام الماضي و20 يناير، من أن ترامب الغاضب من هزيمته في الانتخابات قد يشعل نزاعاً عسكرياً مع الصين أو إيران.

وبعد نشر مقتطفات من الكتاب الذي من المقرر أن يُطرح الأسبوع المقبل، طلب السناتور الجمهوري ماركو روبيو في رسالة أن يقيل الرئيس بايدن المنتمي للحزب الديموقراطي ميلي على الفور. وزعم روبيو أنّ ميلي «عمل بنشاط على تقويض سلطة القائد العام للقوات المسلّحة الأميركية وأراد تسريب معلومات سرية الى الحزب الشيوعي الصيني».

وقال مساعدون في الكونغرس لـ«رويترز»، إن دعوة روبيو لإقالة ميلي لم تحظ بتأييد يذكر بين الديموقراطيين في مجلس الشيوخ.

وكان ترامب شكك في بيان بالقصة برمتها واصفاً إياها بأنها «مختلقة». وقال إذا كانت القصة صحيحة فينبغي محاكمة ميلي بتهمة الخيانة.

وتوجّه ترامب بالنقد الى ميلي حيث وصفه بشتّى النعوت، محمّلاً إيّاه مسؤولية الانسحاب الفوضوي للقوات الأميركية من أفغانستان في أغسطس.

وأضاف: «للتاريخ، لم أفكر مطلقاً في مهاجمة الصين». وقال الرئيس السابق في بيان «أفترض أنه سيحاكم بتهمة الخيانة لأنه كان سيتعامل مع نظيره الصيني من وراء ظهر الرئيس».

وعيّن ترامب، المنتمي للحزب الجمهوري، ميلي في أعلى منصب عسكري عام 2018 لكنه بدأ في توجيه الانتقادات له بعد خسارته في الانتخابات الرئاسية أمام بايدن في نوفمبر 2020.