صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4865

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل أعادت أميركا تشكيل سياسات الشرق الأوسط أم بدأت تقليدها؟

في مرحلة معينة من المستقبل، بعد ألف سنة مثلاً، حين يراجع علماء الآثار معالم هذه الحقبة، لا شك في أنهم سيتساءلون عن السبب الذي دفع قوة عظمى مثل الولايات المتحدة إلى محاولة تحويل الشرق الأوسط إلى نسخة منها، عبر تبنّي مبادئ التعددية وحُكم القانون، قبل أن ينتهي بها الأمر بالتحول إلى نسخة قريبة من الشرق الأوسط، فباتت تُقلّد أسوأ العادات القبلية وتضيف مستوى غير مسبوق من الفوضى إلى سياستها الوطنية.

ما الذي يفسّر هذا التحول من التعددية التقليدية إلى النزعة القبلية الوحشية في الولايات المتحدة، وعدد من الديموقراطيات الأخرى؟ باختصار، زادت صعوبة الحفاظ على الديموقراطية اليوم، لأن شبكات التواصل الاجتماعي تؤجّج الانقسامات بين الناس، وتترسخ هذه الظاهرة أيضاً بسبب العولمة، والتغير المناخي، والحرب على الإرهاب، وتوسّع الفجوة بين المداخيل، وتسارع الابتكارات التكنولوجية الكفيلة بتغيير طبيعة الوظائف. ولا ننسى تفشي وباء كورونا في الفترة الأخيرة.

وفي رأي عدد متزايد من القادة المُنتخَبين ديموقراطياً حول العالم، أن من الأسهل اليوم حشد الدعم المطلوب عبر الدعوات القبلية، التي تُركّز على الهوية، بدل بذل جهود شاقة لبناء تحالفات معينة وعقد التسويات في المجتمعات التعددية، خلال هذا النوع من الظروف المعقدة.

في ظروف مماثلة، تتحول جميع مظاهر الحياة لمؤشر إلى الهوية القبلية (وضع الأقنعة خلال الوباء، وتلقي لقاحات ضد فيروس كوفيد- 19، والتغير المناخي...). وفي المقابل، يتراجع التركيز على المصلحة العامة، وتتلاشى في نهاية المطاف القواسم المشتركة، التي تسمح بتغيير المسار المعتمد لتحقيق أصعب الأهداف.

في الماضي، تكثفت الجهود المشتركة لإيصال أول إنسان إلى القمر. أما اليوم، فبصعوبة نستطيع الاتفاق على إصلاح الجسور المحطّمة!


يُعتبر حس القيادة عاملاً أساسياً في هذا المجال: يتّسم الشعب الأميركي بالتنوع بقدر الجيش الأميركي، لكنّ مظاهر التعددية والعمل الجماعي، التي يتمتع بها الرجال والنساء في الجيش، تُضعِف الانقسامات القبلية في صفوف القوات المسلحة. هذا الوضع ليس مثالياً، لكنه حقيقي. تحتل القيادة الأخلاقية المبنية على التعددية المبدئية أهمية كبرى. لهذا السبب، يُعتبر الجيش الأميركي آخر من يرفع راية التعددية في زمنٍ يفضّل فيه عدد متزايد من السياسيين المدنيين النزعة القبلية الرخيصة.

وأكثر ما يثير الرعب هو حجم تأثير عدوى القبلية على عدد من أكثر الديموقراطيات حيوية وتنوعاً في العالم، منها الهند وإسرائيل، وحتى البرازيل والمجر وبولندا.

تُعتبر تجربة الهند تحديداً مؤسفة بمعنى الكلمة، لأن التعددية الهندية، بعد هجوم 11 سبتمبر، كانت تُعتبر أهم نموذج يدعونا إلى عدم اعتبار الإسلام بحد ذاته مسؤولاً عن تحريض الإسلاميين في تنظيم القاعدة. كان كل شيء يتوقف حينها على السياق السياسي والاجتماعي والثقافي، الذي يترسخ فيه الإسلام أو أي دين آخر. حين يكون الإسلام راسخاً في مجتمع تعددي وديموقراطي، يمكنه أن يزدهر كما يحصل مع أي ديانة أخرى. تضمّ الهند أغلبية هندوسية كبيرة، لكنها شملت سابقاً رؤساء مسلمين، وعيّنت امرأة مسلمة في محكمتها العليا. كذلك تم تعيين مسلمين، منهم عدد من النساء، كحكام لبعض الولايات الهندية، وكان المسلمون من أنجح رجال الأعمال في البلد.

لكن بدأت النزعة القومية الهندية، التي ترتكز على التعددية، تضعف اليوم للأسف بسبب الهندوس المتعصبين في حزب «بهاراتيا جاناتا» الحاكم، إذ ينوي هذا الحزب على ما يبدو أن يُحوّل الهند العلمانية إلى «باكستان الهندوسية»، كما قال المؤرخ الهندي البارز راماشاندرا جوها يوماً.

ما كان يمكن أن تنتشر عدوى القبلية بين ديموقراطيات العالم في وقتٍ أسوأ من هذا العصر، فقد أصبحت جميع المجتمعات والشركات والدول اليوم مضطرة للتكيف مع التغيرات التكنولوجية المتسارعة ومظاهر العولمة والتغير المناخي. ولا يمكن تحقيق هذا الهدف داخل الدول وبينها إلا عبر رفع مستوى التعاون بين الشركات والنقابات والمعلمين ورواد الأعمال الاجتماعية والحكومات، بدل الاتكال على مبدأ «أنا أو لا أحد»، أو فرض خيارات لا بديل عنها. نحن بحاجة إلى إيجاد الترياق لهذه القبلية بسرعة، وإلا سيكون المستقبل قاتماً للديموقراطيات في كل مكان.