صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4865

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بنك الكويت الوطني يدعم الطلبة في موسم عودة المدارس بمستشفاه التخصصي للأطفال

  • 15-09-2021

يلتزم بنك الكويت الوطني بأداء مسؤوليته تجاه المجتمع، وفي هذا الإطار وبمناسبة موسم العودة إلى المدارس، قدم البنك المستلزمات الدراسية هذا العام للطلبة من مرتادي مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال، وذلك بالتعاون مع كل من بيت عبدالله لرعاية الأطفال، والجمعية الكويتية لرعاية الأطفال في المستشفى.

ومنح البنك الطلبة من مرتادي المستشفى حقيبة مدرسية تحتوي على كل المستلزمات المدرسية المتنوعة، والتي تختلف على حسب الفئة العمرية.

وحرصاً من البنك على اتباع كل الإجراءات التي تحفظ سلامة الأطفال، فقد تم تعقيم جميع الحقائب وكذلك الأدوات المدرسية بداخلها، إضافة إلى الالتزام بكل قواعد التباعد أثناء تسليم الأطفال للحقائب، وتعليمات إدارة المستشفى في ذلك الشأن.

ولاقت المبادرة إشادة من أسر الأطفال، الذين أعربوا عن سعادتهم بمبادرات البنك المتواصلة في كل المناسبات، للترفيه عن الأطفال من نزلاء المستشفى والمترددين عليه.


وبهذه المناسبة، قالت مسؤولة العلاقات العامة في البنك، جوان العبدالجليل: «نعتز بمشروع المستشفى، ونسعى دائماً لمواصلة تقديم المساهمات التي تعزز دورها في تقديم الدعم المعنوي للأطفال إلى جانب الخدمات الصحية المتميزة». وأضافت العبدالجليل: «نسعد بما تحققه مبادراتنا من نتائج إيجابية ليس فقط على صعيد حياة المرضى، وإنما أيضاً على ذويهم، وعلى فريق العمل في المستشفى على حد سواء».

وأكدت مواصلة البنك تقديم النموذج الرائد في تحمل المؤسسات الكبرى لمسؤوليتها المجتمعية على أكمل وجه، واستمرار مساهماته الدائمة على كل المستويات للارتقاء بالرعاية الصحية، وذلك من خلال العديد من الأنشطة والمساهمات وفي مقدمتها، مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال.

ويساهم «الوطني» في دعم مستشفاه التخصصي للأطفال من خلال مواصلة الاستثمار في تطوير كل وحداته، ورعاية جميع أنشطته التي تتجاوز الخدمات العلاجية إلى العديد من الأنشطة التي تساهم في التخفيف عن المرضى وأسرهم.

وفي إطار استراتيجية مستشفى بنك الكويت لتحقيق الرعاية المتكاملة للمرضى تضع إدارة المستشفى رفاهية الطفل والأسرة كركيزة أساسية ضمن برامجها العلاجية وخدماتها الصحية، إذ ينظم المستشفى العديد من الأنشطة المختلفة لضمان التواصل المستمر مع المرضى وعائلاتهم، لرفع مستويات الرضا عند المرضى وتشجيعهم على الاختلاط، وصرف ذهنهم عن آلام العلاج.