صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4868

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أسعار النفط ترتفع وسط مخاوف بشأن الإمدادات

صعدت أسعار النفط صباح أمس محققة مكاسب للجلسة الثانية،‭ ‬إذ تلقى السوق الدعم من مخاوف بشأن توقف إمدادات في الولايات المتحدة، أكبر منتج في العالم للخام، عقب الأضرار الناجمة عن الإعصار أيدا، إلى جانب توقعات بزيادة الطلب.

وارتفع خام برنت 67 سنتا أو 0.9 في المئة إلى 73.59 دولاراً للبرميل في حين زاد سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 66 سنتا أو ما يعادل واحدا في المئة إلى 70.38 دولاراً للبرميل. وفي وقت مبكر من الجلسة، سجل الخامان أعلى سعر لهما منذ الثالث من سبتمبر.

وظل حوالي ثلاثة أرباع إنتاج النفط البحري في خليج المكسيك الأميركي، أو حوالي 1.4 مليون برميل يوميا، متوقفاً منذ أواخر أغسطس، وهو ما يعادل تقريباً ما تنتجه نيجيريا عضو "أوبك".


وبخلاف تأثير أيدا، سينصب اهتمام السوق هذا الأسبوع على المراجعات المحتملة لتوقعات الطلب على النفط من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ووكالة الطاقة الدولية مع استمرار ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا. وقال مصدران مطلعان إن "أوبك" ستعدل على الأرجح توقعاتها لعام 2022 بالخفض.

وذكر هاوي لي الخبير الاقتصادي لدى بنك أو. سي. بي. سي السنغافوري: "يبدو أن أسعار النفط ربما تستمر في الانجراف... من 70 إلى 75 دولارا كما ذكرنا سابقا"، مضيفاً: "لا تزال الأسواق بحاجة إلى وضوح حول تداعيات الفيروس بعد المدى القريب جدا. وإلى أن نحصل على ذلك، يبدو أن معظم الأصول، ومنها النفط، ربما قد تستمر في التحرك صعوداً ونزولاً".

ولا تزال ثمة مخاطر على الإمداد من إفراج الصين المزمع عن النفط من الاحتياطيات الاستراتيجية في الوقت الذي تعززت فيه آمال إجراء محادثات جديدة حول اتفاق نووي أوسع بين إيران والغرب. وقالت الصين إنها ستعلن تفاصيل خطتها لمبيعات النفط الخام المزمعة من الاحتياطيات الاستراتيجية في الوقت المناسب.