صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4869

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

من سبتمبر 2001 إلى سبتمبر 2021 ماذا تغيّر؟

  • 13-09-2021

منذ عقدين من الزمن، وقع برجا مركز التجارة العالمي في نيويورك ليقع معهما العالم في "حمّية" الحرب على تنظيم "القاعدة" الأصولي، وبعد عقد بالتمام والكمال، اشتعلت الأحداث في سورية لتشتعل معها الحرب على "داعش"، وها هو العالم يقلق في عامنا الحالي من إمكانية الانشغال مجدداً بتداعيات استعادة "طالبان" لسيطرتها على كامل أفغانستان.

ورغم ما قد يبدو من اختلاف موضوعي في الظروف الزمانية والمكانية لكل حدث من الأحداث الثلاثة، فإن القواسم المشتركة الرئيسة التي تجمع بينها واضحة وجليّة، فيتبدى أولاً ارتباط كل ما سبق بالصورة النمطية، وربما المقصودة، لبعض أوجه استخدام "الإسلام" في الصراع السياسي بين الشرق والغرب وفي النزاع العرقي بين الشعوب الفقيرة وتلك الأكثر غنى وحداثة.

وفي السياق يتبين أن سياسة "جورج بوش الابن" في مقاربة أحداث 11 سبتمبر 2001، لا تختلف في أهدافها الكبرى عن تعامل "باراك أوباما" مع الأحداث السورية التي انطلقت عام 2011، ولا عن سياسات "دونالد ترامب" وبعده "جون بايدن" في عام 2021 في شأن التعامل- فوق الطاولة وتحتها- مع حركة "طالبان" كأمر واقع لا يمكن تخطيه.

لا يختلف اثنان أن من ثوابت السياسة الأميركية العمل- بالشدة أو باللين، بالأصالة أو بالوكالة- على إضعاف "التنظيمات الاسلامية المتشددة" دون الوصول الى القضاء الكلي عليها، وذلك تمهيداً لاستخدامها في اللحظة المناسبة لأغراض تخدم مصالح الولايات المتحدة الأميركية البعيدة المدى، سواء أكان ذلك من خلال الاستفادة من الصراع "السني-الشيعي"، أم كان من خلال استخدام هذه التنظيمات لمواجهة الجبار الصيني، بما يكرر تجربة إنشاء ودعم تنظيم "القاعدة" في أفغانستان لقهر "الدب" الروسي في ثمانينيات القرن الماضي.

ودون السقوط بخطيئة التبرير لأي فعل أو ارتكاب أو جريمة تورط بها جاهل أو متعصب أو مغرر به، فإن خلفيات وأهداف وجود "القاعدة" وانتهائها، وظهور "داعش" وزوالها، لا تختلف كثيراً عن إعلان الانتصار على "طالبان" في عام 2001 ومن ثم هيمنتها المفاجئة على كامل أفغانستان بعد أيام قليلة من انسحاب الجيش الأميركي الذي سيطر على البلاد لعشرين سنة كاملة.

تتعاقب العقود، وتتبدل الأوجه، ولكن المشهد نفسه مع اختلاف بعض التفاصيل؛ والنتيجة نفسها مع بعض المؤشرات لسوئها أكثر، فالصورة التي تم تظهيرها "للأصولية الإسلامية" ومن ثم تكريسها في الأذهان لا شك أنها قاتمة، والأهداف المعلنة للحروب على "الإرهاب" لم تبلغ مبتغاها، كما أن التفكك والتشتت والتخلف والفقر ما زالت أسياد الموقف في كثير من المجتمعات والدول المسلمة.

لا شك أن مجتمعاتنا تعاني "البارانويا" أي "جنون الارتياب" الذي يعيش معه المبتلى به في وهم الاضطهاد والمؤامرة، والواقع أنه، ولو كان الأمر مبرراً أو حقيقياً في بعض الأحيان، إلا أننا لا نحتاج، في هذا الشرق التعيس، إلى مؤامرة كبرى كي يثور الأخ على أخيه، أو ينقلب الابن على أبيه، أو كي تتحكم في قناعاتنا وتصرفاتنا نزعة البقاء وشهوة المال وجاه السلطة، أو حتى كي يستثير غرائزنا صوت استغاثة مزعومة لنصرة زعيم "مفدّى"، أو لإنقاذ مسجد مهدد بالهدم، أو لحماية كنيسة يتربص بها المعادون، أو لنصرة رواد حسينية ناشطة.

فمن جاهلية "داحس والغبراء" إلى جهالة "داعش والأشقياء"، لم تتغيّر حماستنا العمياء ولا حميّتنا الهوجاء، كما لم تتبدّل مصالح المستفيدين من انقساماتنا ولا مخططات المتربّصين بمجتمعاتنا.

* كاتب ومستشار قانوني

● د. بلال عقل الصنديد