صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4900

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أفغانستان والعولمة!

  • 25-08-2021

القوى الناعمة! القوى الفتّاكة! قوى الوصل الإنساني. رحلات الكلام والصور، ورسم الكلمات، ولقطات الفيديو من مكان الحدث! قوى ناعمة تكشف وتعري كل شيء، أمام جميع البشر. قوى التواصل الاجتماعي، والإعلام، ومنصات الحوار، ومحركات البحث على شبكة الإنترنت. قوى ناعمة تندس وتدور وتتنقل بين البشر، جميع البشر، دون جوازات سفر، ودون ارتحال في المكان والزمان، ودون أسلحة، ولا تفجيرات. وبصوت وصراخ عاليين، علو عشق البشر للحياة، وعلو تعلّق الإنسان بالأمل، وعلو همّته في محاربة الظلم والعدوان، وعشقه للحرية والسلام والحب، بعلو وصول اللحظة القادمة تنتقل الأخبار بين الناس. قوى تجعل من أي حدث عابرٍ ملكا لحكم البشر والبشرية. تلتقطه وتعلّق عليه وتتناوله بنقدها، وما تلبث أن تبثّه لسكان المعمورة، ليكون شاهد عيان، وشاهد إثبات لا يمكن دحضه! وهذا عينه ما تواجهه حركة "طالبان" اليوم، في عودتها للسيطرة على كل الأراضي الأفغانية، وتمركزها في كابول!

دون الخوض في ماضي "طالبان"، وممارسات "طالبان"، وعودة "طالبان" برموزها لتكون الحدث العالمي الأول خلال الأسبوع الماضي، دون الخوض في أي من هذه الأمور، فإن على "طالبان" أن تتأكد أنها باتت تحت نظر وسمع العالم، وأن ممارساتها، الصغيرة والكبيرة، ستُكبّر بمجهر الوصل الإنساني، وبمجهر ومكبرات شبكات التواصل الاجتماعي، وستكون مادة سائغة لكل البشر، وللمنظمات الدولية العاملة بحقوق الإنسان، وهيئة الأمم المتحدة!

كان يمكن أن يمرّ وصول "طالبان" إلى كابول مرور الكرام، وكان ممكن أن ترتكب "طالبان" مجازر متوحشة بحق أبناء الشعب الأفغاني وغيرهم، لو لم يكن هناك شبح هائل ومؤثر اسمه شبكات التواصل الاجتماعي يطاردهم ويقف بالمرصاد لأي حركة من حركاتهم المتوحّشة!

العالم بأسره تناقل صور الطائرة التي تتحرك على المدرج في طريقها للإقلاع، وتعلق بعض من أبناء الشعب الأفغاني فيها، حيث وصل الأمر إلى طيرانها وهم متمسكون بشيء من جسمها، وما لبثوا أن سقطوا على الأرض... إن دلالة المشهد بهروب أبناء الشعب الأفغاني من وطنهم، بمجازفة مجنونة غير محسوبة العواقب، تقول إن بعض أبناء الشعب الأفغاني يفضّلون الموت على العيش تحت راية "طالبان"، وان العالم بأسره شاهد الحدث واقتنع به. هذا إلى جانب المشهد الآخر، الذي يمثل دفع طفلا رضيعا صوب جندي أميركي، لإنقاذ حياة الطفل، أملاً في أن ابتعاد الطفل قد يجلب له شيئاً من العيش السعيد، ويبعده عن تنور الحرب والقتل تحت ظلال راية "طالبان"!

مؤكد أن "طالبان" لن تتوانى عن ممارسة أبشع العذابات بحق أبناء الشعب الأفغاني، ومؤكد أنها لن تلتفت لمن يسقط من الطائرة، وإذا التفتت فلسان حالها سيردد: إلى جهنم وبئس المصير! لكن المؤكد أيضاً أن دول وأنظمة العالم ستتعامل مع "طالبان" وفق ما سيبدر منها، ووفق ما ستبثّه وتنشره وسائل التواصل الاجتماعي. هذا الواقع الجديد، بقوة وفعل القوى الناعمة، عنصر جديد على معادلة اقتحام كابول العاصمة والسيطرة عليها وإعلان إمارة "طالبان"!

صحيح أن هناك من يتهم وسائل التواصل الاجتماعي بأنها سرطان العولمة الذي مسَّ وأمرض الوصل الإنساني في كل بيت، واستولى على اهتمام الأطفال والناشئة وجيل الشباب، ولكن الصحيح أيضاً هو إمكانية توظيف صور ما يحدث في أفغانستان ليكون دليلاً رادعاً لأفعال "طالبان"، وإن العالم يتربص بأي اعتداء يقوم به أي من أتباع "طالبان" بحق أي مواطن أفغاني أو أجنبي.

ربما، لم تحسب "طالبان" حساباً لوسائل التواصل الاجتماعي، التي ترصد تعامل أتباعها المدججين بالسلاح مع ما يحيط بهم، لكن ما حدث منذ اللحظات الأولى، وتناول العالم بأجمله لتفاصيل دخول "طالبان"، جعل قادتهم يعيدون حساباتهم ويوجهون أتباعهم ولسان حالهم يردد: انتبهوا كاميرات التلفونات النقالة تحيط بكم من كل حدب وصوب، ووحدها كفيلة بفضح ممارساتنا، وتجيش العالم ضدنا!