صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4841

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت تفتح منافذها للوافدين بعد إغلاق 6 أشهر

• المطار يستقبل 100 رحلة يومياً للوصول إلى 20% من طاقته التشغيلية
• عبدالكريم الكندري: قرارات «الطيران المدني» غامضة ومتناقضة وعليها توضيحها

بعد 6 أشهر من الإغلاق، تبدأ منافذ الكويت اليوم استقبال أولى طلائع العمالة الوافدة؛ تطبيقاً لقرار مجلس الوزراء بفتح المنافذ الجوية والبرية والبحرية أمام الوافدين المطعمين، وسط فرحة محفوفة بالتخوفات من التراجع عن القرار والعودة إلى المربع الأول، في حال تزايدت الإصابات بفيروس كورونا أو حدثت مفاجآت في هذا الصدد.

وفي السياق، أعلن نائب المدير العام لشؤون التخطيط والمشاريع، المتحدث الرسمي باسم الإدارة العامة للطيران المدني سعد العتيبي جاهزية المطار لاستقبال الوافدين، مؤكداً أن الإدارة استنفرت جهودها بالتعاون مع وزارتَي الصحة والداخلية، للوصول إلى نسبة 20% من طاقة المطار التشغيلية، بواقع 100 رحلة يومياً لاستيعاب الأعداد القادمة.

وقال العتيبي، لـ «الجريدة»، إن شروط عودة الوافدين تتمثل في حصولهم على شهادة التطعيم تؤكد حصولهم على جرعتين من لقاحات «كورونا» المعتمدة لدى الكويت، وتحميلها على الموقع الرسمي لـ «الصحة» لاعتمادها، مع إجراء فحص PCR قبل 72 ساعة من موعد السفر، على أن يخضعوا عند قدومهم للبلاد لحجر مدته أسبوع.


نيابياً، دعا النائب د. عبدالكريم الكندري المسؤولين بـ «الطيران المدني» إلى عقد مؤتمر صحافي «لتوضيح قراراتهم التي تشوبها التناقضات والغموض بشأن شروط السفر والعودة، وعدم الاكتفاء بنشر بيانات مقتضبة»، مؤكداً أن «هناك حالة من الارتباك لدى المواطنين بسبب طريقة إصدار التعاميم التي تتبدل كل يوم».

من جانبه، أكد النائب د. بدر الملا أن قرار مجلس الوزراء لم يراعِ أنه سمح بالسفر بجرعة تطعيم واحدة خاصة للفئة العمرية 12-16 سنة، متسائلاً: «هل المطلوب أن يتم حجرهم مؤسسياً رغم صغر سنهم وقد سمحوا لهم بالسفر من دون بيان أثره المتمثل في الحجر المؤسسي؟».

وبينما دعا الملا المجلس إلى مراجعة قراره في هذا الشأن، قال النائب د. حمد المطر إن «وزير الصحة أبلغه أن من غادر الكويت من المواطنين قبل 1 أغسطس الجاري يستطيع العودة إليها دون الحاجة لجرعتي تطعيم».

محيي عامر وفهد تركي