صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4836

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

6.4% نمو موجودات «الوطني» لتصل إلى 31.5 مليار دينار

  • 01-08-2021

تشير البيانات المالية لـ«الوطني» إلى أن إجمالي الموجودات سجل ارتفاعاً بلغ نحو 1.861 مليار، أي ما نسبته 6.3 في المئة مقارنة بنهاية 2020 ليصل إلى نحو 31.579 مليارا، وارتفع بنحو 1.898 مليار، أي بنسبة نمو بلغت 6.4 في المئة عند المقارنة بما كان عليه ذلك الإجمالي في نهاية النصف الأول من 2020.

قال تقرير «الشال» إن بنك الكويت الوطني أعلن نتائج أعماله للنصف الأول من 2021، وأشارت إلى أن صافي أرباح البنك (بعد خصم الضرائب) بلغ نحو 168.8 مليون دينار، بارتفاع قدره 50.6 مليون دينار، أي ما نسبته 42.8 في المئة، مقارنة بنحو 118.2 مليونا حققها في النصف الأول من 2020.

وأضاف التقرير ان صافي الربح الخاص بمساهميه بلغ نحو 160.8 مليونا، مقارنة بنحو 111.1 مليونا للفترة نفسها من العام السابق، أي بارتفاع بلغ نحو 49.7 مليونا، أو بنسبة 44.7 في المئة. ويعود الارتفاع في ربحية البنك إلى ارتفاع الربح التشغيلي بقيمة 22.1 مليون دينار، إضافة إلى انخفاض جملة المخصصات بنحو 29.4 مليونا.

وفي التفاصيل، ارتفع صافي إيرادات التشغيل بنحو 38 مليون دينار، أي نحو 9.2 في المئة، حين بلغ نحو 452.5 مليونا مقارنة بنحو 414.5 مليونا للفترة نفسها من العام السابق. وحقق بند إيرادات الفوائد للبنك (باستثناء الإيرادات من التمويل الإسلامي) انخفاضاً بنحو 92.7 مليونا، وانخفضت مصروفات الفوائد (باستثناء تكاليف المرابحة) بقيمة أكبر بنحو 93.7 مليونا، وعليه ارتفع صافي إيرادات الفوائد بنحو 918 ألف دينار، أو بنسبة 0.4 في المئة، ليصل إلى 251.6 مليونا مقابل 250.7 مليونا للفترة ذاتها من العام الفائت.

وأشار إلى أن البنك حقق صافي إيرادات من التمويل الإسلامي بنحو 82 مليون دينار، مقارنة بنحو 67.8 مليون دينار للفترة نفسها من العام السابق، مما رفع صافي إيرادات الفوائد (في شقيها التقليدي والإسلامي) إلى نحو 333.6 مليونا مقارنة بنحو 318.5 مليونا، أي بارتفاع بلغ نحو 15.1 مليونا، أي ما نسبته 4.7 في المئة. وحقق بند صافي إيرادات الاستثمارات أرباحاً بنحو 18.1 مليونا مقابل خسائر بنحو 2.8 مليون، أي بارتفاع بنحو 20.9 مليونا.

وارتفع إجمالي مصروفات التشغيل للبنك بنحو 15.8 مليونا أو بنسبة 10.3 في المئة، وصولاً إلى نحو 170.1 مليون دينار مقارنة بنحو 154.3 مليونا في النصف الأول من 2020، وتحقق ذلك نتيجة ارتفاع جميع بنود المصروفات. وبلغت نسبة إجمالي المصروفات إلى إجمالي الإيرادات نحو 37.6 في المئة مقارنة بنحو 37.2 في المئة (نتيجة ارتفاع المصروفات التشغيلية بنسبة أكبر من ارتفاع الإيرادات التشغيلية).

ووفقاً لتقديرات «الشال»، وبافتراض استثناء تأثير تجميع نتائج «بوبيان» على المصروفات التشغيلية، يصبح الارتفاع فيها من نحو 118.6 مليون دينار إلى نحو 127.7 مليونا، أي بنسبة 7.6 في المئة. وبلغت جملة المخصصات نحو 97.2 مليون دينار منخفضة بنحو 29.4 مليونا، وبنسبة 23.2 في المئة كما أسلفنا، مقارنة بنحو 126.6 مليونا.


وتشير البيانات المالية للبنك إلى أن إجمالي الموجودات سجل ارتفاعاً بلغ نحو 1.861 مليار، أي ما نسبته 6.3 في المئة مقارنة بنهاية 2020 ليصل إلى نحو 31.579 مليارا، وارتفع بنحو 1.898 مليار، أي بنسبة نمو بلغت 6.4 في المئة عند المقارنة بما كان عليه ذلك الإجمالي في نهاية النصف الأول من 2020، عندما بلغ نحو 29.680 مليارا، وإذا استثنينا تأثير تجميع نتائج «بوبيان» يكون الارتفاع 4.6 في المئة.

وأضاف «حققت محفظة قروض وسلف شاملاً التمويل الإسلامي للعملاء، والتي تشكل أكبر مساهمة في موجودات البنك، ارتفاعاً بلغت نسبته 5.7 في المئة، وقيمته 998.5 مليون دينار، ليصل بإجمالي المحفظة إلى نحو 18.503 مليار دينار (58.6 في المئة من إجمالي الموجودات) مقابل 17.504 مليارا (58.9% من إجمالي الموجودات) كما في نهاية عام 2020».

وارتفع الإجمالي بنحو 931.8 مليون دينار، أي بنسبة نمو بلغت نحو 5.3 في المئة، عند المقارنة مع نهاية النصف الأول من 2020 حين بلغ نحو 17.571 مليارا (59.2 في المئة من إجمالي الموجودات)، وإذا استثنينا تأثير تجميع نتائج بنك بوبيان في شق التمويل الإسلامي فقد تبلغ نسبة النمو نحو 3.1 في المئة.

وبلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية نحو 2.5 في المئة في نهاية يونيو 2021 مقارنة بنحو 1.8 في المئة في نهاية 2020، فيما انخفضت نسبة تغطيتها إلى نحو 152 في المئة مقارنة بنحو 185.5 في المئة.

وتشير الأرقام إلى أن مطلوبات البنك (من غير احتساب حقوق الملكية) قد سجلت ارتفاعاً بلغت قيمته 1.742 مليار دينار، أي ما نسبته 6.8 في المئة، لتصل إلى نحو 27.318 مليارا مقارنة بنهاية 2020، وارتفعت بنحو 1.539 مليار، أي نسبة ارتفاع بلغت 6 في المئة عند المقارنة بما كان عليه ذلك الإجمالي في نهاية النصف الأول من العام الفائت، وإذا استثنينا تأثير تجميع نتائج «بوبيان» يبلغ الارتفاع 4.2 في المئة. وبلغت نسبة إجمالي المطلوبات إلى إجمالي الموجودات نحو 86.5 في المئة مقارنة مع نحو 86.9 في المئة.

وتشير نتائج تحليل البيانات المالية المحسوبة على أساس سنوي إلى أن كل مؤشرات الربحية للبنك قد ارتفعت مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020. إذ ارتفع مؤشر العائد على معدل الموجودات (ROA) إلى نحو 1.1 في المئة مقابل 0.8 في المئة. وارتفع مؤشر العائد على معدل حقوق المساهمين الخاص بمساهميه (ROE) ليصل إلى نحو 9.7 في المئة، بعد أن كان عند 6.8 في المئة.

وارتفع أيضاً، مؤشر العائد على معدل رأس المال (ROC) ليصل إلى نحو 48.1 في المئة قياساً بنحو 35.3 في المئة. وارتفعت ربحية السهم الواحد (EPS) حين بلغت نحو 21 فلساً، مقارنة بمستوى الربحية المحققة في نهاية الفترة المماثلة من عام 2020 والبالغة 14 فلساً. وبلغ مؤشر مضاعف السعر/ ربحية السهم الواحد (P/E) نحو 20.2 ضعف مقارنة بنحو 29.3 ضعفا (أي تحسن)، وتحقق ذلك نتيجة ارتفاع السعر السوقي للسهم بنحو 3.4 في المئة مقابل ارتفاع أكبر في ربحية السهم الواحد (EPS) وبنحو 50 في المئة قياساً على مستوى سعره في 30 يونيو 2020. وثبت مؤشر مضاعف السعر/ القيمة الدفترية (P/B) عند نحو 1.4 مرة للفترتين.