صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4836

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب جديدة لمؤشرات البورصة والسيولة 73.5 مليون دينار

أسهم البنوك و«أجيليتي» تقود تعاملات السوق الأول

ارتفعت مؤشرات بورصة الكويت أمس، في نهاية تعاملاتها لهذا الشهر والأسبوع، وحقق مؤشر السوق العام مكاسب كبيرة بنسبة 0.58 في المئة تعادل 38.23 نقطة ليواصل تحقيق إقفالات قياسية وارتفعت السيولة إلى أعلى مستوياتها لهذا الشهر إذ بلغت 73.5 مليون دينار تداولت 425.9 مليون سهم عبر 14385 صفقة، وتم تداول 142 سهماً ربح منها 57 بينما خسر 64 واستقر 21 دون تغير.

وقفز مؤشر السوق الأول قريباً من أعلى مستوياته على الإطلاق بعد أن ربح 0.76 في المئة تعادل 53.7 نقطة ليقفل على مستوى 7164.62 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 41.6 مليون دينار تداولت 102.4 مليون سهم عبر 5413 صفقة، وتم تداول 25 سهماً ربح منها 14 وخسرت 7 بينما استقرت 4 دون تغير.

واستقر مؤشر السوق الرئيسي على مكاسب محدودة جداً هي 0.06 في المئة فقط تساوي 3.26 نقاط ليقفل على مستوى 5437.35 نقطة بسيولة كبيرة أيضاً بلغت 31.8 مليون دينار تداولت 323.5 مليون سهم عبر 8972 صفقة، وربح 43 سهماً في الرئيسي مقابل خسارة 57 سهماً واستقرار 17 سهماً دون تغير.

شراء الأسهم القيادية


قفزت عمليات الشراء المبكرة على الأسهم القيادية بمؤشرات السوق الأول إلى أعلى مستوياتها هذا العام وقريباً من قمته السابقة، التي حققها خلال عام 2019 وكانت القيادة لأسهم بيتك والوطني والخليج وزين وأجيليتي وبنك بوبيان الذي بلغ مستوى 800 فلس للمرة الأولى في تاريخه.

كما سجلت أسهم هيومن سوفت وأهلي متحد نمواً كبيراً وقفز الأول بنسبة 2 في المئة لتمنح مؤشر السوق الأول أكبر مكاسب يومية له خلال هذا الشهر المنتهي أمس.

وسجلت أسهم السوق الرئيسي أداء متبايناً إذ نشطت أسهم كتلة أعيان وحققت مكاسب متفاوتة واستطاعت أسهم إيفا والبيت وكويتية الارتفاع والتماسك على اللون الأخضر استقرت أسهم أرزان وأعيان الاستثمارية والمركز على أسعارها السابقة، فيما تراجعت بعض الأسهم ذات السيولة الكبيرة مثل مزايا الذي خسر نسبة 4.4 في المئة بشكل سريع ودراماتيكي وتراجعت اسهم بريق والأولى وعقارات الكويت بنسب محدودة لتنتهي الجلسة إيجابية جداً على الأسهم القيادية ومتباينة على الأسهم في الرئيسي.

خليجياً، عمّ اللون الأخضر وغطى جميع مؤشرات الأسواق المالية الخليجية وبدعم من صعود كبير لأسعار النفط واستعادة مستوى 75 دولاراً لمزيج برنت بعد تراجع مفاجئ لمخزونات النفط الخام الأميركي الذي ظهرت بياناتها مساء الأربعاء الماضي.

علي العنزي