صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4797

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العراق: استعراض لـ «الحشد» يثير مخاوف من «انقلاب صيفي»

لم يخرج لواء الحشد الشعبي قاسم مصلح من غرفة التحقيق، رغم مرور أسبوع من اعتقاله والضغوط الهائلة، التي تمارسها إيران في واحد من أخطر التحقيقات الأمنية والسياسية في بغداد، منذ سقوط نظام الدكتاتور صدام حسين. وأعلن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي أن التحقيقات غير اعتيادية، وستثبت منطق الدولة أمام السلاح المنفلت منذ أعوام، محذراً من وجود جهات تحاول جر العراق إلى المجهول.

وجاء أبرز تعليق على هذا من طرف قيس الخزعلي زعيم عصائب الحق أبرز التشكيلات العراقية المسلحة الموالية لإيران، والممثلة بكتلة في البرلمان، حيث اتهم حكومة الكاظمي بأنها تعيد البلاد إلى أجواء صدّام البوليسية، عبر ممارستها الاعتقالات الكيفية والتعذيب الشديد لانتزاع اعترافات من قادة في «الحشد الشعبي»، تحاول توريط زعماء سياسيين بملفات الإرهاب والفساد المالي على أعلى المستويات.

وكان «الحشد الشعبي» اقتحم مجمع القصر الحكومي، الثلاثاء الماضي، احتجاجاً على أول حادث اعتقال من نوعه لقيادي بارز فيه هو قاسم مصلح مسؤول الحدود العراقية-السورية، بتهمة اغتيال ناشط بارز في مدينة كربلاء، وتهم فساد وتهريب أسلحة ومخدرات.

وتعرض «الحشد»، الذي يفتخر بأنه أقوى جهة في البلاد عبر دعم «حرس الثورة» الإيراني و«حزب الله» اللبناني، لإهانة كبيرة بعد أن اقتحم مباني الحكومة، لإجبار الكاظمي على إطلاق سراح اللواء مصلح، ثم فشل في ذلك ونجحت الحكومة في القيام باستعراض قوة في هذا الملف أكسبها دعماً شعبياً هو الأوسع منذ 12 عاماً.


لكن حلفاء إيران يقولون إنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي، ولذلك سارعوا لإعلان استعراض عسكري يضم ٧٠ لواءً موالياً لإيران بحجم (17 فرقة عسكرية)، ويتضمن الكشف عن تحديث أسلحتهم، خصوصاً بأفواج مدرعة بجيل دبابات تي 72 المعدلة إيرانياً، ومنظومات صواريخ وطائرات مسيرة، حسب ما تؤكد مصادر عسكرية في بغداد.

ويُخشى أن يتحول الاستعراض في بغداد إلى مناسبة لمناورة ضد الكاظمي، الذي وضع قواته في الإنذار، وسط ارتياح بأن قطعات الجيش استجابت لجهود عامٍ من التطوير، وأبدت انضباطاً وتحدياً بوجه الميليشيات، رغم ثغرات معلومة.

وتقول الأوساط السياسية إن تصريحات الخزعلي قد تمهد لتحركات غير اعتيادية هدفها إطاحة رئيس الحكومة، الذي يرفض منذ أسبوع الخضوع للضغوط في ملف استجواب قائد الحشد، الذي يقال إنه أدلى باعترافات في ملف اغتيال الناشطين والنشاط الصاروخي للميليشيات والفساد المالي، تمس ساسة كباراً موالين لطهران.

محمد البصري