صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4788

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أسعار مواد البناء تحرق جيب المواطن

  • 20-05-2021

مع عودة نشاط البناء والتشييد في المناطق السكنية الجديدة إثر إصدار رخص البناء في مدينة المطلاع ومدينة جنوب سعد العبدالله بدأ التلاعب من بعض الشركات والموردين في أسعار مواد البناء استغلالاً لظروف جائحة كورونا وحاجة المواطنين لتحقيق حلم حياتهم السكني.

خلال شهور قليلة ارتفعت أسعار المواد الأساسية مثل الحديد والإسمنت والخشب 40 في المئة تقريباً عن أسعارها في سنة 2020 هذا بخلاف باقي المواد كالأصباغ والسيراميك، وحتى المواد الصغيرة اللازمة لأعمال التشييد والبناء كالمسامير والأسلاك النحاسية وخلافه، وكل هذه الزيادات تخنق المواطن وت ضايقه بشدة في إنجاز أعمال قسيمته، خصوصاً إذا أضفنا لها النقص في العمالة وعدم تجهيز البنى التحتية في بعض المواقع.

وزير التجارة الأسبق خالد الروضان أسهم أثناء عمله مشكوراً بإيقاف تطبيق ضريبة الإغراق الخليجية التي كانت ستؤدي إلى رفع أسعار بعض مواد البناء بشكل فاحش، والآن ننتظر من وزارة التجارة القيام بدورها في الرقابة على استقرار الأسعار ومحاربة التلاعب بالسوق والاحتكار الخفي والزيادات المصطنعة من بعض الشركات، ومنافذ البيع والموردين الذين يستغلون هذه الأوضاع لتحقيق مكاسب رائدها الجشع لا تعاملات السوق الحر الطبيعية.

بعض الإخوة النواب طالبوا هذا الأسبوع بعقد جلسة برلمانية خاصة لمناقشة معوقات المشاريع الإسكانية في المطلاع وجنوب سعد العبدالله ومدينة صباح الأحمد، ونتمنى أن يكون بند أسعار مواد البناء حاضراً لحماية مصالح المواطنين ودون الإضرار بحقوق التاجر، فالهدف هو ضمان قدرة المواطن على استكمال بناء قسيمته وفقاً للدعم الحكومي بأنواعه، والذي قررته الدولة أصلاً قياساً على التكلفة العامة للمشاريع المشابهة، وحتى تنجح هذه الجلسة الخاصة أجد لزاماً تذكير الإخوة النواب بالاستماع لأصحاب قسائم البناء والمعنيين بهذه المشاريع والذين لهم لجان تطوعية وحسابات فعالة في وسائل التواصل الاجتماعي تعمل لخدمة المواطنين في المشاريع الإسكانية، ولهم نشاط مشكور وواضح في التوعية والسعي لتسهيل الخدمات والتواصل مع مختلف جهات الدولة ومن خلال أولئك المتطوعين المجتهدين يمكن للنواب تحديد الأولويات التي ينتظرها المواطنون فعلاً في هذا المجال والتوافق مع الحكومة لإيجاد الحلول الناجعة لها، وحتى لا تتحطم أحلام المواطن بين سندان البيروقراطية الحكومية ومطرقة ارتفاع الأسعار.

والله الموفق.

إضاءة:

فقدت الكويت هذا الأسبوع أحد أبنائها البررة وأبطال المقاومة مفخخ السيارات أثناء الغزو العراقي سعد شرار الختلان، رحمه الله، الذي أرهق جنود الاحتلال بأعماله الخطيرة، ووقع تحت الأسر والتعذيب، ومثل هذه الشخصيات الوطنية تستحق أن تدرس بطولاتها في المناهج التعليمية تكريماً لها ولتكون نبراساً للأجيال ومعلماً للعطاء.

‏‫وليد عبدالله الغانم