صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4756

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تغيرات محدودة لمؤشرات البورصة والسيولة 82.5 مليون دينار

عمليات جني أرباح على الأسهم الصغيرة والمتوسطة بالسوق الرئيسي

وسط تغيرات محدودة، استقرت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية على اللون الأحمر بنهاية تعاملات جلستها الثانية هذا الأسبوع، فبعد «رالي» طويل من الارتفاعات، خسر، أمس، مؤشر السوق الأول نسبة محدودة كانت 0.07 في المئة فقط تعادل 4.23 نقاط ليقفل على مستوى 6308.97 نقاط بسيولة جيدة لكنها أقل من سيولة الجلسة الأولى، أمس الأول، التي بلغت 92 مليون دينار، إذ كانت أمس 82.5 مليون دينار تداولت 563.2 مليون سهم عبر 18886 صفقة، وتم تداول 143 سهماً ربح منها 63 وخسر 69 بينما استقر 11 دون تغير.

وخسر مؤشر السوق الأول عُشر نقطة مئوية تعادل 7.15 نقاط ليقفل على مستوى 6830.63 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 45.1 مليون دينار تداولت 111.7 مليون سهم عبر 6376 صفقة، وربحت 9 أسهم مقابل خسارة 11 واستقرار 5 دون تغير.

وربح مؤشر السوق الرئيسي بنسبة محدودة كذلك كانت 0.05 في المئة فقط تعادل 2.46 نقطة ليقفل على مستوى 5301.15 نقطة بسيولة جيدة بلغت 37.4 مليون دينار تداولت 451.5 مليون سهم عبر 12510 صفقات، وتم تداول 118 سهماً ربح منها 54 وخسر 58 بينما استقرت 6 أسهم دون تغير.

جني أرباح سريع


بدأت تعاملات بورصة الكويت على ما انتهت عليه الجلسة الأولى لهذا الأسبوع، وتراكمت طلبات شراء جيدة على معظم الأسهم القيادية بقيادة سهم صناعات وعلى وقع خبر موافقة الحكومة الباكستانية بيع كهرباء كراتشي لشركة شنغهاي للكهرباء، التي أعادت الرغبة في الشراء، كذلك كان الزخم الشرائي على سهم «بوبيان بتروكيماويات» بعد إقرار توزيع 55 فلساً للسنوات الثلاث المقبلة، كما سجلت أسهم الوطني وبيتك عودة للمربع الأخضر، فيما كان سهما أجيليتي وزين يتراجعان إذ استمر تراجع الأول وسط جني أرباح أكبر سحب معه سهم وطنية العقارية لتصحيح أعمق بعد قفزة سعرية هائلة خلال أقل من شهر.

وشهد سهم البورصة تداولات جيدة وعمليات شراء مستمرة بعد استقرار سيولة البورصة فوق مستويات 70 مليون دينار خلال الجلسات الأخيرة، واختلط الأداء في السوق الرئيسي، حيث كانت هناك قفزة جديدة لسهم التخصيص بدعم من أخبار الصناعات وأرباحها وعودة أسهم أعيان وكتلتها للون الأخضر منهية حالة من التصحيح رافقها أرزان وآبار والأولى لكن بنسب ارتفاع محدودة فيما تراجعت أسهم البيت والوطنية العقارية لتنتهي الجلسة مستقرة ومتوازنة تقريباً وبسيولة مرضية جداً فاقت 82.5 مليون دينار.

خليجياً، عم اللون الأخضر جميع مؤشرات أسواق المال بدول مجلس التعاون الخليجي، بعد أن قفز سعر النفط ولامس سعر برنت مستوى 70 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر تقريباً، وكان دبي الأفضل إذ حقق أكثر من نقطة مئوية، كذلك واصل السعودي ارتفاعاته وبلغ أعلى مستوياته هذا العام، كما ربح البقية بنسب متفاوتة، وكان الاستثناء الوحيد مؤشر بورصة الكويت الذي تراجع بنسبة محدودة.

علي العنزي