صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4756

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ليلة طال انتظارها 19 عاماً

• العربي «الأفضل» يتوج بلقب الدوري الممتاز
• بقاء الشباب والفحيحيل وهبوط خيطان والساحل إلى «الأولى»

  • 19-05-2021

بعد غياب استمر 19 عاماً، توج العربي رسمياً بلقبه الـ 17 للدوري الممتاز لكرة القدم، عقب انتهاء مباراته مع خيطان أمس الأول، وذلك بعد أن حسم الأخضر اللقب لمصلحته في الجولة السابقة.

توج الفريق الأول لكرة القدم بالنادي العربي بلقب دوري stc للدرجة الممتازة للموسم الرياضي 2020-2021 برصيد 44 نقطة، بعد تعادله مع خيطان بهدف لمثله، في حين هبط الخاسر إلى دوري الدرجة الأولى برصيد 14 نقطة، وكان الأخضر، قد ضمن الفوز باللقب بعد تفوقه في الجولة السابعة عشرة على الساحل 3- صفر.

واستحق العربي الظفر باللقب عن جدارة واستحقاق شديدين وفقاً للغة الأرقام التي لا تكذب ولا تتجمل، وذلك بفوزه في 13 مباراة، وهو أكثر الفرق تحقيقاً للفوز، وتعادله في 5 مباريات، ولم يتعرض للخسارة في أي مباراة، فهو الوحيد الذي لم يُهزَم خلال الموسم.

كما أن الأخضر هو صاحب الهجوم الأقوى في الموسم برصيد 39 هدفا من أصل 263 هدفا تم إحرازها، فضلا عن امتلاكه دفاعا صلدا، إذ لم تتلق شباكه إلا 16 هدفا فقط متساويا مع القادسية.

ولم تقتصر الأرقام عند هذا الحد، إذ إن مهاجمه الفلسطيني عدي الدباغ نال لقب هداف البطولة، برصيد 13 هدفا، فضلا عن ترشيح الجميع لمحترفه الليبي السنوسي الهادي للفوز بلقب أفضل محترف في الموسم.

وقدّم العربي على طبق من ذهب نجوماً للمنتخبات الوطنية والكرة الكويتية، سيكون لها شأن كبير خصوصا في ظل أعمارهم الصغيرة، منهم على سبيل المثال بندر السلامة، وجمعة عبود، وحسين اشكناني، ومحمد صفر، وحسن حمدان، وعبدالله عمار، وسلمان العوضي، وعلي خلف، والحارس علي جراغ، كم تمت إعادة اكتشاف بعض النجوم من أصحاب الأعمار السنية الكبيرة في مقدمتهم القائد عبدالله الشمالي، وعيسى وليد، ومحمد فريح، وأحمد إبراهيم، فضلاً عن جلب محترفين أكفاء أمثال الهادي والدباغ والسوري علاء الدالي.

التتويج

وقام نائب المدير العام للهيئة العامة للرياضة د. صقر الملا، ورئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة الشيخ أحمد اليوسف، بحضور نائب الرئيس أحمد العنزي وعضوي المجلس فهد الهملان وسالم سعدون، ومجلس إدارة النادي، بتتويج الأخضر بلقبه السابع عشر، والأول له منذ موسم 2001- 2002، بدرع الدوري في احتفالية رائعة.

قالوا بعد التتويج
عاشور: إنجاز كبير

أكد رئيس النادي العربي عبدالعزيز عاشور أن التتويج بلقب الدوري بدون هزيمه إنجاز كبير للأخضر لم يتم تحقيقه من قبل.

ولفت عاشور إلى أن العودة للمنصات كان ينقصها حضور الجماهير للمدرجات التي منعت بسبب الاوضاع الصحية، مشيدا بدعمها المتواصل للاخضر، مشيرا إلى أن هناك جنودا مجهولين كانوا وراء الفوز بلقب الدوري.

المزيدي: حفل خاص

أشاد أمين السر العام بالنادي العربي فؤاد المزيدي بهذا الإنجاز، مبينا أنه كان يأمل حضور الجماهير التتويج.

ولفت المزيدي إلى أنه سيتم تنظيم حفل كبير بمناسبة الفوز بالدوري، وذلك بعد تحسن الأحوال الصحية.

الفهد: فرحة طال انتظارها

قال أمين الصندوق بالنادي فهد الفهد إن الفرحة بتتويج الدوري طال انتظارها من جميع، معرباً عن أمنيته أن يكون الدوري باكورة البطولات التي سيحصدها الأخضر في المواسم المقبل.

الصالح: العربي عاد لأمجاده

هنأ المدافع السوري أحمد الصالح مجلس الادارة والجماهير بتحقيق هذا اللقب الغالي بعد غياب طويل ليعود العربي الى امجاده عبر بطولة الدوري. وقال الصالح: بذلنا كلاعبين وجهازين فني وإداري مجهودا كبيرا تكلل بالفوز باللقب، والذي كان النادي قريبا من تحقيقه عام 2015.

السنوسي: دور كبير للجمهور

المحترف الليبي السنوسي الهادي أكد أن اللقب جاء بتضافر الجهود ويحسب للجميع، مضيفا أن جماهير القلعة الخضراء كان لها دور كبير في هذا التتويج بعد ان دعمت الفريق بشكل لافت للنظر.

عبود: موسم صعب


بارك المدافع جمعة عبود لكل منتسبي النادي التتويج بالدوري المهم بعد موسم طويل وشاق، نجح خلاله اللاعبون في تحقيق هذا اللقب الغالي بدون هزيمة.

الشمالي: بداية طريق البطولات

شدد قائد الأخضر عبدالله الشمالي على أن تحقيق لقب الدوري هذا الموسم هو بداية طريق الانتصارات والألقاب للعربي، مؤكداً أن الفريق قادر على تحقيق المزيد من البطولات بتواجد المجموعة الحالية من اللاعبين.

البقاء والهبوط

وبفوزه على القادسية الوصيف برصيد 36 نقطة، بهدف من دون رد، استمر الشباب في الدوري الممتاز بعد أن رفع رصيده إلى 19 نقطة محتلاً المركز السابع.

وبفوز ثمين بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف، ضمن الفحيحيل البقاء في البطولة بعد أن رفع رصيده إلى 16 نقطة في المركز الثامن، في حين هبط الساحل إلى دوري الدرجة الأولى بعد أن تجمّد رصيده عند 13 نقطة جاء بها في المركز الأخير.

فوز الكويت والنصر

وفي مباراتي تحصيل حاصل فاز الكويت على السالمية 5-1، ورفع الفائز رصيده إلى 36 نقطة في المركز الثالث، وتوقف رصيد السماوي عند 20 نقطة في المركز السادس.

كما فاز النصر على كاظمة بهدفين لهدف، ليرفع العنابي رصيده إلى 22 نقطة احتل بها المركز الخامس، في حين توقف رصيد البرتقالي عند 25 نقطة في المركز الرابع.

مدربون حجزوا أماكنهم

تصدر مدرب العربي الكرواتي انتي ميشا قائمة المدربين الذين حجزوا أماكنهم في الموسم الجديد، بعد أن قرر مسؤولو النادي تجديد عقده لمدة موسم.

وعلى خطى العربي، أعلن نادي الساحل استمرار المدرب محمد دهيليس ليكون مع الفريق في الموسمين المقبلين، ضمن خطة طويلة الأمد لبناء فريق قوي للساحل.

وبالمثل ترى إدارة نادي خيطان أهمية استمرار المدرب هاني الصقر للعودة بأنباء الفروانية إلى مصاف فرق الممتاز.

وثبت مدرب النصر أحمد عبدالكريم مكانه مع العنابي، وهو ما ينطبق على مدرب الفحيحيل ظاهر العدواني الذي حجز بطاقة الممتاز في الموسم المقبل.

وعلى صعيد رحيل المدربين، بات مدرب القادسية الإسباني بابلو فرانكو، ومواطنه في الكويت غوانزاليس، على رأس المدربين الذين تأكد رحيلهم، كما تتجه النية في السالمية إلى الاستعانة بمدرب جديد ليكون خلفا للمدرب ثامر عناد، وهو ما ينطبق على مدرب كاظمة الإسباني بيانكي.

وفي نادي الشباب أعلنت إدارة النادي انتهاء مهمة المدرب الصربي مرجان مع أبناء الأحمدي قبل انتهاء البطولة وتحديدا في الجولة السادسة عشرة.

محترفون أثبتوا جدارتهم

خطف الليبي السنوسي الهادي الأضواء من أقرانه المحترفين في الدوري بالموسم المنقضي، لكونه أبرز مفاتيح لعب الفريق الأخضر، وعطفا على قدرته في المراوغة وتسجيل الأهداف وصناعتها.

وسجل الليبي 6 أهداف في مسابقة الدوري الممتاز، وساهم في صناعة 14 هدفا، وإلى جانب السنوسي تألق الفلسطيني عدي الدباغ بـ 13 هدفا كهداف لمسابقة الدوري الممتاز، كذلك سجل مهاجم الأخضر السوري علاء دالي حضورا مميزا بتسجيله 6 أهداف.

ومن المفارقات أن المحترف الإسباني في صفوف خيطان جيمي سياج نجح في تسجيل 12 هدفا، ليكشف عن إمكانات كبيرة رغم هبوط فريقه.

وتألق مهاجم الشباب الشنغالي أوسينو سيزار، ومواطنه نداي، كما تألق مهاجم الساحل البرازيلي ادورادو، وموطنيه سيزار، وتاليسون، ومهاجم النصر النيجيري سيسوجو، والأردني عدي الصيفي، إلى جانب هامتلون مهاجم كاظمة، والتونسي أحمد العكايشي، والبحريني سيد ضياء، وهنري مهاجم الفحيحيل. في المقابل تراجع مردود البرازيلي فابيانو مع السالمية، وأيضا مواطنه ليما، ولم يقدم الإيفواري جمعه سعيد ما هو متوقع مع الكويت، وهو ما ينطبق على النيجيري جيمس مع القادسية، ومواطنه سالومون في المباريات القليلة التي خاضها مع الأصفر.