صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4756

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سينتيا خليفة: لم أكرر نفسي في «حرب أهلية» و«ضد الكسر»

«سعدت بالعمل مع يسرا... والجمهور يفرّق بين الأدوار أمام الكاميرا وشخصية الفنان الحقيقية»

تحدثت الفنانة اللبنانية سينتيا خليفة عن مشاركتها في الدراما المصرية للمرة الأولى خلال رمضان الماضي، وردت على الانتقادات التي وجّهت لها.

وعبّرت خليفة عن سعادتها بردود الأفعال حول مشاركتها في الدراما الرمضانية بمسلسلي "حرب أهلية" و"ضد الكسر"، مؤكدة أنها كانت حريصة على التعامل مع شخصية كل وفق ما تطلبه من انفعالات وردود فعل في المواقف المختلفة التي تمرّ بها.

وقالت سينتيا، في تصريح لـ "الجريدة"، إنها شعرت بالسعادة لأن التعارف الأول بينها والجمهور المصري جاء من خلال أعمال درامية مهمة ومع نجوم كبار، مثل يسرا ونيللي كريم، مشيرة إلى أنها كانت حريصة منذ القدوم لمصر، على أن تسعى لإتقان اللهجة المصرية، وهو ما جعلها تتابع المزيد من الأعمال الفنية باللهجة المصرية، إضافة إلى التأكد من أنها تنطق جميع الجمل بشكل صحيح.

وأضافت أنها طلبت من المخرج سامح عبدالعزيز خلال تصوير "حرب أهلية" أن يوجهها في حال أخطأت بالنطق بإحدى الكلمات، خاصة مع إدراكها أهمية عدم الوقوع في هذه النوعية من الأخطاء أمام الكاميرا، لافتة إلى أن استقبال الجمهور المصري لأدوارها في رمضان أسعدها كثيرا، رغم تقديمها أدوار شر في العملين.

وأكدت سينتيا أنها لم تكرر نفسها في العملين، فرغم أن شخصيتَي نادين ومايا من الشخصيات الشريرة، فإن طبيعة كل منهما تختلف عن الأخرى، وهو ما حرصت على التعامل معه خلال فترة التحضيرات بشكل كبير، حتى يخرج بصورة أفضل، لافتة إلى أن فريق العمل في المسلسلين لم يبخل عليها على الإطلاق، مما جعلها تشعر براحة كبيرة خلال العمل.


وأوضحت أن الجمهور بات يدرك الفارق بين الأدوار التي يقدّمها الفنان على الشاشة وبين شخصيته الحقيقية، فلم يعد من الممكن المقارنة بين الأدوار في الأعمال الفنية والأدوار الحقيقية، لافتة إلى أن كل شخصية قدّمتها كان الشر بداخلها مبررا، وله ودوافعه التي ظهرت على مدار الأحداث.

وعن التعاون الأول مع يسرا، قالت خليفة إنها من الفنانات اللاتي تركن بصمات في عالم الفن، وهو أمر لم يأت من فراغ بسبب موهبتها الاستثنائية وسعيها الدؤوب للعمل، إضافة إلى حرصها على أدق التفاصيل ونقل خبراتها لزملائها، معربة عن سعادتها بالاشتراك معها في عمل واحد وظهورها في الدراما الرمضانية معها.

وأكدت الفنانة اللبنانية أن المنافسة الدرامية في مصر كانت صعبة، في ظل وجود عدد كبير من الأعمال الجيدة على المستوى الفني ومتابعة الجمهور لها، لافتة إلى أن الجمهور استمتع بمشاهدة المسلسلات التي عُرضت في رمضان وبذل الفنانون فيها مجهودا كبيراً.

وأشارت إلى أنها تستفيد من النقد الموضوعي المعتمد على ما قدّمته ومناقشته وتحليله، لكن في الوقت نفسه لا تلتفت للنقد الذي يهدف للنيل منها، أو التقليل مما قدّمته من دون معايير واضحة، لافتة إلى أهمية تجاهل الشخصيات التي تُصدر طاقة سلبية من دون أن يكون لديها رؤية.

وحول مشاريعها الفنية الجديدة خلال الفترة المقبلة، قالت سينتيا إن لديها مشروعا جديدا لعمل درامي يحمل اسم "بيمبو" مع المخرج عمرو سلامة، وسيُعرض عبر إحدى المنصات الإلكترونية، إضافة إلى مشروع آخر يفترض أن أصوّره في لبنان خلال الفترة المقبلة، لكن الوقت لا يزال مبكرا للحديث عن تفاصيله.

هيثم عسران